شبكة مراغه الأصاله والتاريخ



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

شبكة مراغه الأصاله والتاريخ نحو سعيها للتواصل مع أعضائها الكرام فى كل مكان وزمان تقدم لكم تطبيق شبكة مراغه للهواتف الذكيه فقط قم بالضغط على الرابط وسيتم تنزيل التطبيق على جهازك وبعد ذلك قم بتثبيته لتكون فى تواصل مستمر ومباشر مع إخوانك وأخواتك على شبكتنا.

شاطر | 
 

 مأساة اللثلاثين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد شهلي
 
 


الموقع : السودان الخرطوم -الكلاكله
عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 14/11/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: مأساة اللثلاثين   الأحد 14 نوفمبر 2010, 1:57 pm

قبل يومين بلغت عامي الثلاثون ومضت خمسه اعوام كامله منذ ان انهيت دراستي التي احببتها.
كل هذا لم يشفع لى عند القدر فما زلت الهث وراء اعلانات التوظيف – بالامس قرات احداها فحزمت اوراقي المهترئه وعزمت الذهاب.
المكان عبار ردهه طويله فى نهايتها يقبع رجل غليظ الملامح من وراء شباك اوسطه مخروق ’ لم يكن المكان بالضِيق الذي يظهر عليه ولكن انفاس الناس المحرقه ورائحة العرق المتصبب اعطتا طابعا من التجهم على اوجه الناس والمكان.
وقفت فى الصف الذي لم يكن طويلا وتقدمني شخص واحد تقريبا لحظت تحت اخمص قدميه خطا باهتا قد رسم على الارض فتبينته كان خطا اصفرا فسرعان ما خطر على بالي اني قد قرات عنه ذات مره ولكن لم يكن يخطر ببالى انه موجود فى بلادي ’ التزمت مكاني حينا من وتململت عساني اشعر ان اعضائي ما زالت تعمل - اخرجت منديلي المبلل بالعرق وتلمسته بأطراف اناملي باحثا عن بقعه من الجفاف ارشف بها انهار العرق المتدفق وما ان اطبقت المنديل حتى لامست انفي لسعات حارقه من دخان كثيف لسيجارة رجل الامن الذي بمحازاتي ادركت وقتها ان ثواني معدوده باتت تفصلني عن رجل الشباك – تقدمت فى غير اكتراث ودققت النظر فى عينيه مستنجدا كل ما بي من ثقه لكن كلماته المثقله اتت علي كالماء البارد ’ اومأ بيده طالبا اوراقي - اجبته بان اعطيته اياها تفحصها جيدا ثم بدا يقلبها كأنه يبحث عن شيء بعينه ثم رفع رأسه ويده خارج الشباك تحمل اوراقي – أعادها الي غير آبه وهو يقول : لم تستوفي كل الاوراق استوفها وعد لاحقا.
قرأت مرة ان صدى الصوت لا يحدث الا بتوفر شروط معينه ، ولكنه هذه المره حدث دونما شروط ، تردّدت الكلمات فى اذني مرارا وساد صمت يصحبه طنين وجدت نفسي بعده قد غادرت المكان.
دخلت البيت منهكا ، وجهي العابس جهل ابي يتهرب من السؤال، وكعادتي ارتميت على السرير دون ان اخلع حزائي ولم استطع النوم لاني عقلي كان نشطا بالتفكير.
تبدأ الاحلام كبيره فى صغرنا وثم تبدأ تخبو كلما كبرنا ، اشبه ببالون يبدأ صغيرا ثم يكبر ويكبر الى ان تأتى لحظة الانفجار ، شعرت وقتها ان لحظة الانفجار باتت تدنو منى وان احلامي اكملت اطوار الاختباء.
استطلع الصحف صباحا وأقرأها متهكما بالوعود السياسيه الكاذبه، وغير آبه بإعلانات التوظيف الفارغه ومتابعا لأخبار الفن الجوفاء ، واجد نفسي بين صفحات التسليه اقضي فيها لحظات عادة ما تمر سريعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: مأساة اللثلاثين   الإثنين 03 يناير 2011, 7:13 am


مرحبا بالعزيز أحمد
ومشكور ياخي على المشاركة المميزة دي
بس مبعث حيرتي هو كيفية استباقك بالعمر لنقل مشاعر واحداث ناس الثلاثيات وانت لسع بالجامعة؟
وبرضو أكيد مطلوب تعريف كامل عنك بصفحة التعارف وهناك تنزل تفاصيل أوفى
بس هنا في تفصيل فضولي حول الصورة دي في البروفايل حقك .. يعني فقط بسبب كاريزما الرجل وشخصيته أم اخترتها لأسباب أخرى .. ودا طبعا سؤال اختياري فقط.

ولك التحية وانت تشاركنا في منتدى مراغة الخير للتعارف والتواصل والفائدة العامة
ومنتظرين مشاركات عن الحياة الجامعية حاليا .. وكيف تجمع ما بين الدراسة والعمل؟
وحفظ الله و رعاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: وفاة البوعزيزي مفجر احتجاجات تونس    الأربعاء 05 يناير 2011, 11:29 am

مرحبــا تاني يا أحمد
وينك يا زوول؟
تذكرت قصتك دي عن حال الثلاثينيات كما صورتها وأنــا أطالع خبر وفاة الشاب التونسي الذي أحرق نفسه كما أوردته قناة الجزيرة وصراحة لم أكن اظن انه في تونس من يعاني من العطالة لهذه الدرجة مع انو (تونس) توصف بأنها من درجة الدول المعطدلة! وفي رواية مـا المعتضلة..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الأربعاء 30/1/1432 هـ - الموافق 5/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)


وفاة البوعزيزي مفجر احتجاجات تونس

قالت وكالة رويترز إن عائلة الشاب محمد البوعزيزي الذي أحرق نفسه بسيدي بوزيد وتسبب باندلاع موجة احتجاجات في تونس أكدت وفاته الليلة الماضية بمركز الإصابات والحروق البليغة في بن عروس بالعاصمة التونسية.

وأضافت المصادر أن تأكيد وفاة الشاب ورد على لسان سالم البوعزيزي الشقيق الأكبر لمحمد.

وكان محمد البوعزيزي قد أحرق نفسه أمام مقر ولاية سيدي بوزيد احتجاجا على منعه من بيع الخضر والغلال وصفعه من قبل أحد موظفي البلدية, ورفض المسؤولين المحليين مقابلته لما أراد التشكي.

وقد أدت الحادثة إلى احتجاجات من قبل أهالي سيدي بوزيد سرعان ما تطورت إلى اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن وامتدت إلى مختلف مدن الولاية, وسقط فيها قتيلان برصاص قوات الأمن في مدينة منزل بوزيان إحدى مدن الولاية.

وامتدت الاحتجاجات والاشتباكات مع قوات الأمن لتشمل عددا كبيرا من ولايات البلاد على غرار تونس العاصمة وسوسة وصفاقس وقفصة والقصرين والكاف وقابس.
وندد المحتجون بالتهميش وغياب التنمية بعديد المناطق الداخلية, كما رفع المحتجون شعارات ضد الفساد والمحسوبية واستهدف بعضها رموز السلطة في تونس.

وقد زار الرئيس التونسي زين العابدين بن علي محمد البوعزيزي واستقبل أسرته فيما اعتبره المراقبون محاولة من السلطات التونسية لاحتواء الأزمة, لكن ذلك لم ينجح في نزع فتيل الاحتجاجات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مأساة اللثلاثين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ ::  القسم الثقافى -
انتقل الى: