شبكة مراغه الأصاله والتاريخ



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

شبكة مراغه الأصاله والتاريخ نحو سعيها للتواصل مع أعضائها الكرام فى كل مكان وزمان تقدم لكم تطبيق شبكة مراغه للهواتف الذكيه فقط قم بالضغط على الرابط وسيتم تنزيل التطبيق على جهازك وبعد ذلك قم بتثبيته لتكون فى تواصل مستمر ومباشر مع إخوانك وأخواتك على شبكتنا.

شاطر | 
 

 بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:32 pm


قصة جميلة : بركات الشيخ قوقال

الكاتب : درديري كباشي الامين ... من ابناء كسلا ... صديق عمر ورفيق دراسة ... درس الاقتصاد بجامعة الجزيرة ويعمل الآن بالرياض المملكة العربية السعودية ... والده كباشي الامين من اعيان كسلا ...وصاحب مكتبة الفكر الحديث والتي كانت منارة اشعاع ثقافي وفكري .. كان بها منتدي يؤمه كبار الشعراء امثال الحلنقي ، ابو آمنة ، كجراي وغيرهم ... والادباء والساسة ... فكرة تحرك قطار كسلا في ثورة اكتوبر نبعت من هناك ... في هذه الاجواء تكونت شخصية درديري ... ومن تلك المكتبة نما معارفه ... يكتب منذ فترة طويلة في عدد من المنتديات حيث تجد كتاباته احتفاءً فهي ذلك السهل الممتنع الذي يوصل فكرة الكاتب باكثر المستويات بساطة في اللغة ... رغم ذلك تجدها محملة بالكثير من الافكار والرؤي التي يريد ان يطرحها الكاتب ... اضافة لذلك ان درديري كاتب له خيال خصب يحلق بك في حوارات تجعل شخصياته حقيقة ونابضة بالحياة ... درديري كاتب يستحق ان نقرا له ونحتفل به ...





بركات الشيخ قوقال
مقدمة :

رواية بركات الشيخ قوقال هي مجموعة من التداعيات الاجتماعية تعكس ضروب مختلفة من القصور في العادات والتقاليد في مجتمعنا السوداني .. في شكل قالب طريف من المواقف الناتجة عن المفارقات في المجتمع .. كعطالة الخريجين عن العمل ولجوء البسطاء للدجالين والمتشعوذين في حل المشكلات التي عجزوا هم عن حلها بقدراتهم العادية وامكاناتهم المحدودة وانبهارهم بالخدع التي يلجا لها الدجالون عادة لادهاش البسطاء .. ولكن في هذه الرواية يستقل ابطالها معرفتهم وتخصصهم في الحاسب الالي لاحداث تلك الدهشة التي يحدثها الدجالون عادة باللجوء الى السحر والخدع البصرية .. والمستخدم هنا التطور الهائل في الحاسب الالي وشبكة الانترنت بدلا عن السحر وسط اناس يعيشون في القرى يمتلكون ثرواتهم الضخمة والتي لم تكن تكفي لتغيير نمط حياتهم ...
ولكن الى حد ما ينجح ابطال الرواية في حل نوعي لبعض مشكلات هؤلاء البسطاء مستخدمين الحاسب الالي في ثوب الدجل والشعوذة .. والى فصول الرواية والتي نتمنى ان تكون قد عكست وحلت جانب من نقائص عاداتنا وتقاليدنا في مجتمعاتنا البادية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:33 pm



المدخل :
اثنان من الشباب عاطلان عن العمل بعد إن تخرجا من احد الجامعات الحديثة تخصص علوم حاسب آلي ضاقت بهما السبل في البحث عن عمل .. ورغما عن أن الشابين من اسر ميسورة الحال.. إلا إنهما قررا الاعتماد على النفس والبحث عن عمل حسب تخصصهما، وحتى لو تخصص آخر فقط عليهما الكف عن مد يديهما لتناول المصروف من الوالدين .. والتحايل على الوالدة في كل مرة لزيادة المصروف في الأمور الطارئة كعادة الشباب ..
كان الشابان صديقين منذ المرحلة الثانوية .. وقد كان احدهما جرئ وزكي واسمه تامر والثاني كان طيبا وشبه تابعا لأفكار تامر وعقله المتقد ويسمى حسام . كان الاثنان من سكان احد إحياء العاصمة الراقية ..
اخيرا فكر تامر بعد قيلولة ما قال مخاطبا حسام : حسام آنا عندي فكرة جهنمية لو توافقني عليها نحن ممكن نعمل ثروة ضخمة خلال ستة شهور فقط ..
قال حسام : قول ما هي الفكرة ..
قال تامر : نحن نسافر نعمل في الأقاليم نستغل معرفتنا بعلوم الكمبيوتر .
قال حسام : وكيف نعمل في الاقاليم اذا كان العاصمة المليانة بالشركات الحديثة ما وفرت لينا عمل ..
تامر : انت مالك سلمني نفسك واقنع اهل بيتك بأنه عندنا مشروع في الأقاليم ومحتاجين فقط لراس مال صغير لا يتعدى الخمسة الف جنيه لكل واحد .
حسام : ياخي ما اختلفنا لكن انت اعطني فكرة عن المكان ونوع الشغل ..
تامر : اولا المكان هو منطقة قرى الزراعة المطرية حيث الناس اغنياء جدا جدا وبسطاء جدا جدا


. لا استطيع ان ازيدك اكثر,,
حسام : طيب ما طبيعة العمل انت قول لي حتى ربما يمكنني ان ازودك بفكرة جديدة .
تامر : انظر ياحسام ساقول لك بإختصار نحن سنفتح مكتب هناك ..
حسام : تعني مكتب استشاري ؟؟؟
تامر : من الممكن ان تعتبره كذلك ..
حسام : طيب الناس هناك مزارعين بسطاء ما حاجتهم للكمبيوتر ...؟؟؟؟
تامر : ياخي انت مالك اسئلتك كثرت اذا كنت متردد سابحث عن شريك آخر ... حسام : لا انا راغب واكثر من راغب لكن اريد ان اقتنع اولا حتى اقنع اهل بيتي..
بعد عدة حجج منطقية من تامر كما ذكرنا هو يتسم بالذكاء استطاع ان يقنع حسام ، بالطبع دون ان يفصح عن طبيعة العمل .
و جاء حسام بعد يومين سعيد بموافقة اهله ويحمل نصيبه في راس المال .. وذهب اول خطوة مع تامر الى سوق الكمبيوتر واشتروا اثنين جهاز لابتوب .. وكما اشتروا جهازي انترنت مصغر ( أي النوع المتنقل ويمكن شحنه مثل التلفون الجوال ) وفي اليوم التالي كان الاثنان على الحافلة متوجهين نحو القرية حيث المشروع المزعم ..
رغما عن ان حسام لاحظ انه تامر اشترى اشياء غريبه .. كمسبحة لالوب طويلة وملابس شعبية من نوع جلابية وعمة ومركوب من جلد النمر وعباية خضراء .. الا انه استهان بالموضوع لانه ربطه بطبيعة المنطقة وتحرك الصديقان في اليوم الموعود ..
وبعد ما وصل البص المدينة .. اخذ تامر سيارة اجرة (تاكسي) يتبعه حسام وطلب من السائق ان يتوجه بهما الا احد القرى المتاخمة للمدينة .

وهناك بعد جولة قصيرة انتهى بهما المطاف تحت دهشة حسام وسكوته بان اوقف تامر السائق امام حوشا به ) غرفتين من القصب أي قطيتين) وقال لحسام هنا سيكون مسكننا ومكتبنا ..
حسام مندهشا ومحتجا Sad ماذا تعني يا ابو الشباب .. نحن حاملين (لابتوبات) و سنشتغل استشاريين ونسكن في قطية ما فيها كهربا ؟؟ انا لم اعد افهم شيئا ..)
مسك تامر حسام من كتفه وقال : شوف هنا يا اخي بعد ذلك انا ساشرح لك ..
اولا هنا الناس اغنياء جدا ويميلوا دائما للفكي (الدجال) والشيوخ في العلاج وحل مشالكهم .. لا يعرفوا كمبيوتر ولا سمعوا بلابتوب . نحن سنستغل معرفتنا (باللابتوب والانترنت) ونبهرهم في الاول الى ان يقتنعوا بنا بعد ذلك نحل لهم مشاكلهم وهم سيدفعون لنا ببذخ بعد ان تحل مشاكلهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:34 pm

حسام : طيب قول لي نحن كيف راح نبهرهم .
تامر انا اقول لك : اول خطوة نحن سنصلي معهم في الجامع وانت تبدا تطلق اعلانات واشاعات قائلا لهم انتم اناس محظوظون يا ناس قرية كذا كذا لانه معكم الفكي قوقال او الشيخ قوقال.
حسام : ومن هو الفكي او الشيخ قوقال هذا ..؟؟
تامر : من سيكون يا غافل ؟ ما هو انا شخصيا سانتحل شخصية الشيخ قوقال..المهم الناس سيجتمعوا عندنا هنا في البيت لذلك قطية (بيت مخروطي الشكل يصنع من عيدان القصب والاحطاب في ارياف السودان) ستكون مكتبك انت وقطية لي انا .. و انت تسال الزبون وتراسلني في (الماسنجر ( بكل بياناته .. مثلا لو كانت امراه تقول لي اسمها وسنها واسم زوجها واولادها وجيرانها ومشكلتها .... وهي قبل ما تصلني انا اكون قرأت بياناتها وافاجئها بالمعلومات حتى تندهش ... بعد ذلك أي حاجة نطلبها منها ممكن تدفعها بعد ما تكون آمنت بنا..
حسام مترددا : لكن اليس هذا ما يعرف بالنصب والاحتيال ..؟؟
تامر : ياخي لماذا نصب هذا علاج نفسي صحيح .. انت ناسي انه انا عندي شهادة في علم النفس . المرا ه او الشخص بعد ما يؤمن بي سيكلمني بكلام صراحة عن كل مشاكله لانه سيعتقد بصورة ما انا ساعرفها حتى لو لم يقولها .. بعد ذلك ساقدم له العلاج والحلول .. الان ما رأيك في الفكرة. ؟
حسام يبدو انه اقتنع : طالما الموضوع عبارة عن علاج نفسي ما عندي اعتراض يا فكي (شيخ) قوقال .
لكن معقولة هؤلاء الناس في حياتهم ما شافوا (لابتوب) ..؟؟
تامر : اكيد بعضهم شاهده لذلك انا فصلت شنط للابتوب من الفرو .. بمعني انه اللابتوب لن يكون ظاهرا منه غير فروة الخروف انت تنظر من ناحية الشاشة فقط والزبون من الناحية ثانية ..
حسام طيب سؤال اخير لو سمحت يا فكي قوقال : عندما تنزل (بطارية اللابتوب) كيف سنعيد شحنها واين ؟؟؟؟؟
تامر : لذلك انا اشتريت اربعة بطاريات زيادة احتياطي وكل يومين ثلاثة سننزل المدينة ونسكن في فندق لمدة يوم نشحن البطاريات ونشتري أغراضنا ونرجع للمكتب في القرية ..
حسام : كلام معقول متى راح نبدا العمل ..
تامر من اليوم اولا نلبس جلاليبنا و انا اعلق سبحة اللالوب نمشي نصلي العصر بالمسجد وبعدها نعمل جولة نسلم فيها على اهل القرية ..
حسام : و انا الاحظك لك شهر لم تحلق لحيتك .. هامسا في نفسه (انت طلعت مصيبة كبيرة ...)
بعد العصر
فعلا نفذ الصديقان الخطة وتجلى حسام في لعب دوره بصورة ازهلت تامر الفكي الاصلي ..والناس ملتفين حولهم بعد العصر أمام المسجد .
الشيخ قوقال ( أي تامر ) قال : تعرفوا يا اخوان انا نتيجة رؤية جاءتني في المنام وقالت لي لازم يا شيخ عمر قوقال تمشي تسكن في قرية الدومة الطيبة وتصلح اهلها وتعايشهم .. وظليت ايام وشهور اسال من مكان قريتكم الطيبة حتى عرفتها .
وانكب اهل الاقرية حول الشيخ محاولين تقبيل يده وهو يسحبها في تصنع ظاهر واستغفار من طرف اللسان وتعوذ من الشيطان بصورة تزهل الشيطان نفسه .. وحسام واقف مندهشا ينظر لصاحبه وهو يتغمس الدور بهذه الصورة المدهشة كادت تجعله يصدق ..
وبعد ذلك دار الشيخ قوقال أي تامر حول القرية يقبل الاطفال ويصافح كبار السن ومن خلفه التهليلات والتكبيرات ودعوات للعشاء وشاي المغرب بالحليب والزلابيا .
وعندما عادا الى بيتهما وجدوا ان الخبر عم القرية ومجموعة من النسوة في انتظارهما .. مما ادى حسام للتعليق قائلا : خلي بالك الشرك قبض سريع لكن خطير انت يا تامر ..
ودخل الاثنان البيت محيين الحضور وداعيا لهم الشيخ قوقال بالبركات وماسحا على رؤوس الاطفال .وداخلا ناحية قطيته تاركا الحضور ملتفين حول حسام والذي اصبح اسمه الشيخ خليفة وذلك لتسجيل اسمائهم ..
دخل الجميع ناحية غرفة حسام والذي بدا في الاول يسجل الاسماء في دفتر محددا وقتا للكشف قبل ما يفتح اللابتوب وبالتالي الماسنجر ..
وبدا تسجيل بيانات المراه الاولى على الماسنجر بعد ما تلقى حسام الاشارة من تامر بان لا بتوبه جاهز ..
حسام مخاطبا الحاجة : اسمك لو سمحتي يا خالة ..؟
الحاجة : التاية بت جبر الدار
حسام بعد ان كتب الاسم على الماسنجر : عمرك كم سنة يا حاجة ..؟؟
الحاجة :ما بخبروا كان اربعين او خمسين .
حسام :راجلك (زوجك) اسمه من :
الحاجة : العوض ولد قسم السيد ..
حسام : مشكلتك يا حاجة ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:35 pm



الحاجة: (بري ما عندي أي مشكله في نفسي الا الراجل بس عينو زايغه كدا وجنو عرس يهاتي به سااكت .(.وكتب حسام شارحا القضية بان الحاجة التاية تدعي بان زوجها متعلق بالزواج من اخرى لا ينفك ياتي بسيرتها ..
حسام : هل توجد عروس معينة مركز عليها..
الحاجة) : أي في بنيتا مدغلبي كدا يقولو لها الهام امها ناظرة المدرسة اظنهم ناويين ياكلنه هي وامها الله يازاهن(..وكتب حسام 0 قالت انه توجد بنت شابة سمينة او بصحة جيدة امها ناظرة المدرسة وتتهم البنت وامها في نية سرقة اموال زوجها ... يبدو انه ثري ..
حسام كان يرسل كل تلك المعلومات اول باول لتامر حتى تامر اعطاه اشارة وقال له رسلها ..
وصلت الحاجة مكتبه أي قطية الفكي قوقال .. وقبل ما تلقي عليه أي سلام تجده يهز في راسه ويتمتم بعبارات غريبه عليها قائلا ..مستخدما مصطلحات عالم الكمبيوتر .
(ياسيمانتك دوت كوم .. ويا دوت اورق ويادوت نت يا مكافي يا شيخ الانتي فايروس ...ا بعدوا الهام من العوض ...اعملوا ليها دلييييييييييت من حياته .... سيبو العوض راجل الحاجة التاية واولادها ... ابعدوا الهام وامها الناظره .. انقلوها الولاية الوسطى)...
بالطبع الحاجة انبهرت وهي تشاهد الشيخ يتمتم بكل امانيها دون ان تفتح فمها باي كلمة .. وتجري بعد ذلك تنشر الخبر بعد ما اعطاها تامر حلوة النعناع قال لها تحتفظي بها تحت لسانها كل ما شاهدت العوض يقترب منها ..
ويستمر الدجل : .

تدخل الحاجة عند النساء اللاتي ينتظرن دورهن في الكشف وتحكي لهم عن دهشتها من الفكي بادية كلامها كالتالي Sad بري بري بري دا جديد زي دا عمرنا ما شفنا قبل كدا( .
معبرة عن دهشتها في انها طيلة حياتها لم تشاهد شيخا بهذه القدرات العجيبة .
احداهن : خير يا حاجة شفتي شنو ؟؟
الحاجة : انتن يا نسوان سمعتني لامن كنت بملي بياناتي للراجل القدامكن دا ..
بصوت واحد : لا ياحاجة
الحاجة : اها دخلتي على الفكي قوقال كان قعد يقول لي كيت وكيت وكيت قصتي من اولها لآخرها ..
احدهان: ياحاجة سلامتك انت عندك شنو ؟؟
الحاجة : العند ي يعلمبو الله لكن كل شي بيداوا زي ما قال لي الشيخ . اها فتكن بعافية ..
وقبل ما تخرج يبادرها حسام : يا حاجة ما دفعتي حق الكشف والعلاج ..
الحجة : سجمي نسيت يا ولدي اها حقكم كم؟؟..(أي تاسفت وعادت لتدفع من جديد..)
حسام : الكشف بخمسة والعلاج بعشرة ..
تدفع الحجة المبلغ وتخرج ..في تلك اللحظة يكون حسام يسجل في بيانات امراه اخرى ..معها ولد عمره عشرة سنوات ...
ويكتب حسام في الماسنجر : السرة بت الطاهر .. ولدها عمار عمره عشرة سنوات .. قالت ما بيتكلم الى الان ..الولد الظاهر عليه متخلف لانه فيه هبل ويهمهم بكلام ما مفهوم .. قالت حاموا بيه على الدكاترة حتى لمصر سفروه .. الظاهر كلامك صاح الناس هنا شكلهم فقراء لكن هم اغنياء وبسطاء ... نحن ساكنين في الخرطوم طول عمرنا ما شفنا مصر .. هؤلاء ناس القرية قال ليك يسافروا للعلاج في مصر ويرجعوا قريتهم .. المهم المراه جاياك وشد حيلك مع الحالة الجديدة هذه..
ويقول حسام لام عمار ممكن تاخذي ولدك وتدخلي عند الشيخ ..
اول ما تصل ام عمار عند باب قطية تامر ( الشيخ قوقال يبادرها تحت دهشتها وشهيقها : مرحبا بعمار وام عمار .. عمار الولد الصالح المسحور .. عمار صابته عين المراه الحاسدة وهو صغير .. عمار كان طفل جميل.. وام عمار تمتم صدقت يا شيخنا الله يكافينا شرها ..
ويرفع راسه مخاطبا ام عمار : يا ام عمار تعرفي ولدك دا الا (نفرمتو ) ونعمل ليه (داون لوود )من جديد ..(مستخدما لغة الحاسب الالي لانه لايعرف المصطلحات واسماء الجن التي يستخدمها الدجالون في مثل هذه الحالات )
ام عمار : فرمتو يا شيخنا لكن دوا اللوود دا يجيبوه من وين بلقاه عند العطارين ؟؟
قوقال : لا ياحاجة دوا اللود دا عندنا هنا .. لكن عاوزك من السوق تجيبي لي (فلاش ميموري اسود واحد قيقا( ..
ام عمار : والفلاش دا عند العطارين ..؟؟
قوقال : هو شنو شابكانا عند العطارين عند العطارين انتو ما بتعرفوا حاجة في السوق غير العطارين .. ؟؟
ام عمار : نان يا شيخنا كل الشيوخ علاجهم عند العطارين ..
قوقال: ياحاجة انتي تروحي عند بائع الروادي وحاجات الكمبيوتر وتقولي له عاوزة فلاش ميموري واحد قيقا اسود ...
ام عمار : طيب ياشيخنا الكلام دا الا تكتبو لي ما بحفظوا والا برسل ولدي خالد الكبير ..
قوقال : اوعك تدخلي رجال في الموضوع انا راح اكتب ليك الوصفة وتمشي بنفسك محلات الكمبيوتر وتشتري الدوا وتجيبيه لي عشان(نفرمت) به الولد سامعة ولا لا ..
ام عمار : حاضر ياشيخنا وتاخذ الوصفة وتخرج ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:36 pm


من حصيلة اليوم الاول :

وتستمر حصيلة اليوم الاول ومن ضمنه تدخل بنت شابة جميلة عمرها دون الخامسة والعشرين وتكلم حسام همسا وفي غاية السرية خاصة بعد ما أكدت لهم حاجة التايه انه الفكي يلقطها هي طايرة ..
الشابة : لو سمحت ممكن تسجل بياناتي انا .
حسام : تفضلي يا استاذه ..
الشابة : انا اتخرجت من الجامعة قبل سنتين علوم مختبرات ولكن الى اليوم ما في عريس جا علينا طرق الباب .. وانت براك شايف شكلي كيف كان ممكن العرسان يكونوا واقفين لي صف ..
ورفع حسام راسه من الكتابة وتمتم : فعلا العرسان عمايا ..
الشابة : قلت شنو ؟؟
حسام : لا عفوا لكن بسالك من اسمك وتخصصك وتخرجتي من ياتو جامعة ؟؟
الشابة : اسمي كوثر خضر .. درست علوم مختبرات بجامعة العلوم التقنية .. لكن اهلي منعوني من الشغل قالوا عيب الا بعد ما اتزوج بعدين زوجي حر .. ولكن كمان العريس ابا يجي ..
وحسام كان يكتب لتامر في الماسنجر كالتالي : جاياك واحدة شرط للأرض .. قالت ما جاها عريس هذه مشكلتها فقط ... قوليها تقبلي بمساعد فكي زي الورد عنده دخل محترم يقدس الحياة الزوجية ومعاه شهادة جامعية لا تسوى الحبر الذي طبعت به .. يمين تقبل بي اعرسها واعر س امها ذاتها .. في ذمتك الناس ديل ما وهم وعمايا.. عمك عوض ساكي بنت الناظره وسايب واحدة زي كدا تكوس في العرسان عند الشيوخ ز
ويرد تامر : حول لي الطرد بسرعة ..
وتدخل كوثر على تامر ويبهرها كالعادة لكن تامر تحاشى عبارات الكمبيوتر لان البنت جامعية واكيد سمعت بها لو ما كان درست كمبيوتر من الاصل .
التامر أي الفكي قوقال : مرحبا هلا بعروستنا الجميلة كوثر العذبة نهر الجنة مرحبا بالدكتورة خريجة المختبرات .. وصحي العرس قسمة والا كان زيك ام لاحلى طفلين في الدنيا .. لكن نصيبك قاعد .. عاوز اليزيل منه الغبار يا كوثر يا بتنا ..
كوثر : تدخل تبتسم باندهاش شديد من تدفق المعلومات من فم الشيخ .. ولكن تامر ايضا قرر انه يختصرها بسرعة قبل ما تقرا الواقع بوعي شديد وقال لكوثر : يا كوثر عريسك ينتظرك بالخرطوم .. ما عندك اقارب هناك ؟؟
كوثر : عندي عمي ساكن بمدينة النيل امدرمان ..
تامر : خلاص يا كوثر باي طريقة او حجة حاولي امشي اقعدي شهر عند عمك واقري الجرايد أي اعلان لوظيفة في تخصصك .. ادخلي المعاينات وقابلي المسئولين ..
كوثر : لكن يا سيدنا الشيخ اهلي مانعني من العمل .
تامر : عارف يا بتي دخول المعاينات ما بالضرورة يعني انت لازم تقبلي الشغل . ولكن بيديك احساس بالرضا عن النفس ويرجع ليك الثقة في انك لازلتي مطلوبة ومرغوبة .
كوثر : نظرت للشيخ بتركيز ولاحظت انه كلامه ما كلام شيوخ لكن كلام علمي فعلا وتامر خاف من تركيزها وشعر بانه فلت اكثر من اللازم وقال لكوثر : اتوكلي يابتي نفذي العلاج وما تنسي تعزمينا للعرس .. فهمت كوثر بانه يطلب منها المغادرة وتخرج فعلا راضية وسعيدة من عند الشيخ قوقال ولكن في نفسها شئ من حتى تجاه هذا الشيخ والذي ذكرت عنه الحاجة التاية انه جديد في كل شئ.
عندما يشاهد حسام كوثر تغادر وتبدو عليها السعادة شعر بالقلق والغيرة بطريقة ما وقال في نفسه تامر مسلط اوعى يكون لف راسها ولهفها مني .. وكتب في الماسنجر عملت ليها شنو يا مسلط طلعت مبسوطة كدا اوعى تكون لفيتها مني .. يمين تلفها افضحك وعلي وعلى اعدائي ..
تامر رد على الماسنجر : يارجل الفها كيف وهذه جامعية وقربت تفضحنا كان ما عالجتها سريع وخارجتها وساسفرها من البلد كلها حتى لا تظهر لنا مرة ثانية ..
حسام : الله يخرب بيتك مالك مسفرها نحن ما صدقنا لقينا وردة في هذا المكان.كان المفترض تعمل لها جلسات يومية ..
تامر: ياولد انت ناسي هي خريجة نفس جامعتنا ويمكن لو ركزت قليلا لتعرفت علينا ؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:36 pm

الحالة الرابعة في اليوم الاول

بعد ما تعدت حالة كوثر التي خلفت مشاعر متباينة بين الفكي قوقال ومساعده حسام .. اذا ان حسام تعلق بها على قرار الحب من اول نظره مستغربا وجود بنت جميلة جامعية في هذه القرية .. بينما الشيخ قوقال أي تامر شعر بخطورة وجودها لذلك اول خطوة فكر فيها هي ان يبعدها عن القرية على الأقل لمدة شهر حتى يجمعوا ثروتهم ويتخارجوا من هذا المكان والذي من أول لحظة اتضح لهم أن تجميع ثروة منه ممكن وسهل جدا .... اقتنع حسام على مضض مرغما بوجه نظر تامر الفكي قوقال .ودخلت عليهم الحالة الرابعة الحاجة ست النفر بت ضو البيت ... وحسام بدا يكتب في الماسنجر .. قائلا الحاجة ست النفر عمرها تجاوز الستين.. من شكلها ولكن هي طبعا تقول خمسة واربعين ... تقول انه ولدها الصغير عثمان خرج الى ليبيا من قبل عشرين سنة .. رجع بعد سنة واحدة اتزوج له بنت من بنات امدرمان اختا لاحد اصحابه هناك .. ومنها لاتلفون لاخبر لا رجع لا رسل .. (ولا قال ارسل لي شوية دلاقين كدا نستر بها امنا المخرفة ديك ).. ابوه مرض ما رجع بعدها ابوه مات ما قال لنا البركة فيكم .. رسلنا وفترنا .. مرة الجن دي عملت فيه شنو ما عارفين ... انت معاي يا قوقال .. معاك معاك يا حسام واصل .. اكتب أي كلمة تقولها ليك الحاجة... اسالها هو في ايه مدينة .. قالت في الاول كان في مدينة بني غازي .. وقالت لكن الان ما عارفين له جهة ..
تامر:اسالها من اسم زوجة ابنها .... حسام: قالت زوجة ابنها يقولوا لها انتصار عمر الطاهر..تامر : اسالها من أم أمها اسمها من؟ .. حس

ام : يازول انت بصحك صدقت نفسك شيخ ؟ ماذا تريد باسم ام امها ؟؟ تامر : ياخي اضافة حركات لزوم الابهار لا اكثر.. حسام : قالت ما عارفة لها اسم ام ولا حصل زاروهم بعد العرس ..
تامر : خلاص ارسلها لي ..
حسام : طيب ياحاجة تعوذي وادخلي عند الشيخ برجلك اليمين ماتنسي..
الحاجة متحركة ناحية قطية تامر تمتم بعبارة من نوع : تلحقنا وتنجدنا يا شيخ قوقال .
اول ما تعتب عند القطية يبادرها تامر كالعادة :
ادخلي يا ام عثمان المظلوم .. ادخلي يا الثكلى وولدها حي ... يا اولاد قوقال ويا اولاد اوراكل .. يا المكافي شيخ الانتي فايروس يا ابو الاتوكاد .. شوفو عثمان في ليبيا ود الحاجة الغلبانة المسكينة .. حالتو كيف .. رسلوا الفايركس .... يا ياهووو انت وين ياهوتمييل دوت كوم .. نحن معاكم تعالوا ..
في هذه اللحظة كان تامر يغمض عينية ويهز راسه بحركة هستيرية .. جعلت الحاجة جاحظة عينيها وتنظر له بذهول واندهاش .. ويرفع راسه يقول للحاجة ... اولاد قوقال قالوا عايزين تلفون ولدك في ليبيا ..
الحاجة : اولاد قوقال ديل ياهم اولاد ماما الزمان ..؟؟
تامر: ياحاجة انت من زمن اولاد ماما ديلك نزلوا معاش زمااان بعدين انتي ما تسالي نحن بس بنسال معاك تلفون عثمان ..؟؟
الحاجة : أي معاي تلفون شغله الاول هاك ياه في الورقة ..
وياخذ تامر التلفون ويسجله عنده في اللابتوب ويرجع الورقة للحاجة ويقول لها ابشري بعد اسبوع ولدك حيكون معاك .. الحاجة تفرح بهذه البشرى وتخرج تنثر الفرح بين الحضور .. والذين بداوا يتزاحمون مستعجلين دورهم .. ويرسل تامر رسالة لحسام معلنا تعبه على ان يؤجل باقي الكشف ليوم غد ..
عد اليوم الاول
بعد أن أعلن حسام أن اليوم الشيخ تعب ويجب آن ينصرفوا لليوم التالي .. احتج رواد الفكي قوقال الذين معظمهم من النساء معهم أطفالهم .. وبعض البنات الشابات .. حقيقة لم يتقدم احد الرجال.. ورغما عن انه ظاهرة لجوء الرجال للدجالين منتشرة .. ولكن يبدوا أنهم هنا في القرية يتحفظون قليلا.. وربما بعد مرور الأيام ستظهر مشاكل رجالية .
بعد ان انفض الناس تحرك تامر ناحية قطية صديقه حسام ليرى انطباعه عن اليوم الأول ... ليفاجئه حسام بانهم من يوم واحد استطاعوا ان يجمعوا خمس أضعاف رأس مالهم أي خمسين الف جنيه ..
اكيد فرح تامر بهذا الدخل المذهل مما جعله يختصر الفترة بدلا ان كان فكر االبقاء ست شهور في هذه القرية أن يكتفي بشهر واحد فقط ..
تامر: حسام ما رأيك نطلع نتعشى ثم نرجع لننام..
حسام : كلامك معقول أنا حقيقة ميت بالجوع .. وهو نحن ليست لدينا مواد تموينية .؟؟.
تامر: طبعا عندنا ساردين وطحنية ومربى .. لكن انا عندي رغبة آكل فول مظبط ..شايف هنا الدكان عنده محل فول ..
ويؤيد حسام الفكرة .. ولكن قبل ما يخرجوا يفاجئوا بان الباب يطرق بشدة .. يتافجا الاثنان ويقفوا منصتين بخوف شديد ...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:37 pm



ويتحرك تامر في الاول سائلا : من بالباب ؟؟
الطارق : انا محمود سائق سيارة حاجة التاية ..
يفتح تامر الباب ليجد المفاجاه انه الحاجة التاية مرسلة لهم سفرة متكاملة بها كل ماتشتهي الانفس من اسماك ودواجن وبيض والفول نفسه .. ويقول له السواق : يا شيخ قوقال الحاجة تقولك ادعي لها .. وما تنسى الوصية وهي منتظرة منك نتيجة سريعة ..
تامر طبعا استقبل العشاء بترحاب ولكن في ذات الوقت قرر انه يستفيد من السواق محمود في معلومات اضافية عن حاجة التاية وزوجها العوض والذي تبين له من هذه الوجبة انهم من اثرياء القرية هذا لو لم يكونا الاثرى ..لذلك اولا دعاه يتناول معهما وجبة العشاء وبعد اصرار والحاح من تامر اخيرا وافق محمود ان يشاركهم العشاء ..
ورجع تامر وحسام ومعهم محمود السواق وفكر تامر في اسلوب غير مباشر انه يستخرج معلومات عن محمد بدون ما يشعر الاخير بانه يستجوب .
تامر : ما شاء الله عليك يامحمود انت طولت شغال مع الحاج والحاجة ..
محمود : يا شيخنا انا شغال مع العوض من كان طالب في الاول كنت شغال مع ابوه الله يرحمه الله .
شيخ قوقال : العوض ما كان محتاج للقراية لان ابوه كان غنيا ..
محمود : نعم ياشيخ العوض كان اصلا ليست له رغبه فيها الا ان والده قسم السيد كان مصرا الى وصل الثانوي بالمباصرة بعد ذلك توقف واشتغل مع ابوه في الزراعة ..الى ان زوجوه التاية دي بنت عمه .. بعدها انا تحولت مع العوض في البيت وفي الحواشات .
تامر : لكن ربنا لم يرزقهم بزرية هو والتاية ...
محمود : ابدا اصلا ما حصلت له قسمه من التاية قدر ما حاولوا العلاج سافروا مصر والاردن ...وهو الشئ الذي يؤرق الحاجة ...
تامر في نفسه : الان انا فهمت اشياء كثيرة جدا ولماذا العوض يطارد الهام بنت الناظرة للزواج .. لكن الحمد لله الحاجة ما طلبت مني شئ مستحيل كالولادة مثلا لكن لو على الهام هين علي ابعادها.. لكن انا محتاج اعرف معلومات اضافية عن العوض ولذلك لابد من السؤال عنه بطريقة سحرية اخرى ..
قوقال مستانفا الحوار مع محمود : والعوض كيف لا زال في عصبيته..
محمود : لازال يا شيخ بس الله يهديه رجل صعب الحلة كلها تخاف منه وتتحاشاه ..
تامر في نفسه : اذا وقعنا معك يا العوض .
ي ليلة العشاء ذاتها
بعد ان تفضلت الحاجة التاية ، وهي كما ذكرنا اول شخص يعرض نفسه للفكي ، بوجبة العشاء الفاخرة قدمتها مع السائق محمود .. والذي وبذكاء حاد اراد تامر ان يستخرج منه كل المعلومات التي يمكن ان تعينه في عمله فتمسك به واصر عليه ان يتعشى معهم ... وبطريقة غير مباشرة مبينا له كانه عنده سابق معرفة بهذه المعلومات ولكنه يريد ان يختبر محمود .. ويستمر الحوار ..
تامر : تعرف يا محمود الاستاذة ناظرة المدرسة أمرأة محترمة انا حاسس انه هنا اهل البلدة لايطيقونها وبصفة خاصة النساء لا ادري ما السبب؟ .
محمود كلامك صحيح يا شيخنا ست سعاد مرة محترمة ومؤدبة الا النسوان يغيرن منها لانها جميلة ومتعلمة ..
تامر : انا لم افهم كيف يغرن من واحدة متزوجة ؟؟؟
محمود : كلامك صحي كان في الاول كل البلد تحترمها لكن من ماعرفوها تطلقت من زوجها وسافر السعودية تركهما هي وبنتها النار انطلقت في الحريم .. وخاصة بعد ما البنية فرهدت وكبرت اصبح الصغيرات والكبيرات خائفات منهما ..
تامر ( محاولا جرجرة محمود) لكن ما في رجل في الحلة شهم ولد رجال كدا فكر يستر البت وامها في الحلال ..
محمود : ما دا الكلام المعزب الحاجة ذاتها لانه الرجل الذي دق صدره وفكر يستر الحريم ما هو الا لعوض ود قسم السيد زوجها ..
تامر: يعني انت عارف الموضوع انا كنت فاكر نفسي فقط من يعرفه ..طيب انت رايك شنو يامحمود الحاجة تستاهل يعرسوا فوقها بنت صغيرة عمرها سبعتاشر سنة بس ..
محمود: هو ذا السبب الذي تريدك الحاجة ان تعالجه يا شيخنا .. اولا ما في رجل في الحلة يقدر يتجرا ويفتح الموضوع مع العوض ويقول له عيب عليك البنت في عمر بنتك ... واكثر من ذلك البت كتبدو راضية لانها فرحانة بهدايا العوض وفسحاته ..
حسام متدخلا لاول مرة : الحكاية فيها فسح وهدايا ايضا ؟؟؟
تامر: انت ابو البنت الهام من زمن كان شغال في شركة دلة في جدة سابها ام لازال ..( محاولة تخمين وجس نبض) .
محمود: حتى هذا انت تعرفه يا شيخ والله صحي لست بهين .. هو حسب انا ما عرفت من الاستاذة الان هو شغال في شركة اسمها الجودة المجيدة مديرا ماليا ولانه يرسل طرود وجوابات لبنته انا عادة احضرهم معي من البريد بعض مرات ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:38 pm


وتخلص وجبة العشاء وياخذ محمود الاواني ويخرج ليفرغ الصديقان ليعضهما البعض .... ويسال حسام تامر .. ما هي نواياك لحل هذه المعضلة ؟؟
تامر اصبر يا اخي ستحتار اكثر.. لانه عندي حل لكل مشاكل هؤلاء الناس ... هي مشاكلهم كلها تحتاج لموضوعية فقط لا دجل ولا شعوزة .. لكن طالما هي دي الطريقة التي يقبلوا بها الحلول خلينا معاهم نجاريهم بنفس الشكل..
حسام : ماتنورنا اكثر ..؟؟
مادام انت ما ناوي تصبر طيب اتفضل الحلول الناجعة ...
وبدا تامر التحليل والشرح لحسام

اولا نبدا بحالة الحاجة التاية .. طبعا حاجة التاية قدمت لنا مشكلتها الساهلة وريحتنا من المشكلة الصعبة التي ليس عندنا لها حل أي عدم الانجاب .. وهي خايفة انه زوجها يواصل في مشروعه من زواج الهام بنت الناظره .. تعال نحلل الهام والعوض.. العوض اولا هو شخص يبدو عليه لاهي أي جاري خلف شهوته ويريد يتحجج بحاجته للانجاب حتى تكون مبررا لزواجه من الهام .. والا لو كان صادقا في رغبة الانجاب كان تزوج الناظرة نفسها او أي بنت اخرى من بنات القرية في عمر مناسب أي الثلاثين من عمرها مثلا.. لكن هو معجب بالهام كبنت صبية مراهقة فائقة الجمال ..اما الهام نفسها لانها فاقدة لوالدها وحاسة انه العوض يعوضها عن حنان هو حنان الاب لكن لجهلها وصغرها ظنته حب .. وحتى العوض لبلهه الظاهر ظن انه البنت تحبه فعلا وهو في عمر والدها ان لم يكن اكبر وصدق هذه العاطفة وجرى خلف جهله وهواه .. نرجع للناظرة هي ست وجدت نفسها وحيدة في مجتمع محافظ جدا ينظر الى المراه العزباء كشيطان رجيم ... فلذلك هي كانت تنظر الى العوض كمنقذ لها هي وبنتها من النظرات الحاقدة مستندة على المثل السلبي ( ضل راجل ولا ضل حيطة ) .. اهل القرية وخاصة النساء ينظرون الى الناظرة وبنتها كشر مستطير لذلك هذه النظرات جعلت الناظرة والتي اعتقد انها طالبت بنقلها الى مدينة كبيرة اكثر من مره .. لكن هذه الطلبات قطع شك كانت تتبخر تحت نفوذ العوض وسلطته وسطوته .. كان يعطل نقلها حتى يمشي في مشروعه بالزواج من بنتها القاصر..
حسام : طيب آنت كيف ستحل هذه المعادلة المعقدة ؟ ..
تامر في هذه اللحظة كان يلعب في اللابتوب : انا بديت في الحل فعلا ؟؟
حسام: كيف ؟؟؟؟؟
تامر : دخلت في موقع الشركة التي يعمل بها والد الهام عن طريق ( ابونا قوقال ) وفعلا وجدت ان المدراء عندهم ايميلات وحا اكتب رسالة مؤثرة جدا لابوها وسترى بعد اسبوع سيكون هنا ابو الهام ياخذ بنته وامها من هذه البلدة ؟
حسام : ماذا ستكتب في الرسالة هو اكيد يعرف كل شئ ..؟؟
تامر : لا هو ما عارف كل شئ او خلينا نقول هو كان ينظر للواقع من جانب واحد فقط .. هو غضبان من ام الهام وطلقها وأكيد طلب منها البنت اكثر من مرة وهي رفضت تفرط في بنتها ..وهو عناد منه ترك لها البت كتحدي.وظن ان دوره قد انتهى وعمل ما عليه .
حسام : طيب ما هو الجانب الثاني الذي لم يراه..
تامر : الجانب الثاني تعال اقراه معاي انا هنا وانا اكتب في الايميل.
وبدا حسام يكتب في الايميل بادئا له كالتالي .
السيد الاستاذ المحترم : ابو الهام .. انا قصدت اكتب لك بكنية ابو الهام بعد ما شاهدت الهام فعلا مع امها بقرية الدومة هنا بنت محترمة تجعل أي اب يفخر بها .. ورغما عن جمالها الفاتن الا انها استطاعت ان تحافظ على نفسها وشرفها وتقاوم الذئاب والعيون الجائعة التي تلتهمها ذهابا وإيابا .. مستقلين عدم وجود أب يحميها او اخ يصدهم عنها ..مكانة امها الاستاذة سعاد المحترمة شكلت لها حماية لكنها حماية هشة يمكن ان يحطمها كل من له نفوذ آو سلطة أو مال...
آسف انا قبل ما اعرفك بنفسي خضت في الموضوع.. حقيقة انا باحث اجتماعي زرت القرية ضمن اطار بحث شغالين فيه لصالح احدى المنظمات .. وشاهدت الهام وامها .. وسالت نفسي دون ان اتجرأ بسؤال احد ... قلت أي اب هذا واي زوج هذا يترك امراه جميلة وبنت مثل الوردة هنا في قرية تحاصرهن عيون النساء بالكره والحقد خائفات على أزواجهن وعيون الرجال بالشهوة ... أي رجل هذا واي اب هذا .. على كل حال انا لا استطيع ان ازيد واترك لك تقييم الامور بنفسك ..
وارسل تامر الايميل .. ونظر الى حسام وجده ينظر له بدهشة .. وقال والله انت مسلط تعرف هذا الرجل ا لو ما رجع بعد اسبوع الا يكون حمارا لا يحس ..
حسام يسال : اها طيب الدكتورة زولتنا بتاعة المختبرات ورينا مشكلتها وحلها .
تامر : الدكتورة كوثر هي مسكتها عقدة ويمكن تكون نتيجة لمطاعنات اهلها في الحلة والبيت في انها ظلت تجري خلف التعليم الى ان تزوج كل نديداتها واصبح لهن بيت واطفال .. وهي اصبحت بائرة أي عانس ... هذه عقدة القرية لانه سن الزواج مبكرة جدا .. واي بنت بمجرد ما ظهرت عليها علامات البلوغ يصبح انتظامها في التعليم هو مسالة انتظار فقط لابن الحلال لااكثر ولا رغبة او الحاح في التعليم .. لكن كوثر لانها كانت متفوقه وأهلها يبدو انهم واعيين نسبيا رفضت كل من تقدم لها في الاول حتى اكملت تعليمها واصبحت لها شهادة .. ولكن هي دون ان تشعر رفعت مستواها ووضعت نفسها في خانة الجميلة ومستحيلة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:39 pm



هي جميلة مثل ما شاهدنا نحن لكن مستحيلة لانه لا يوجد رجل وخاصة في القرية يقبل ان يتزوج امراه تفوقه في التعليم وهو لا يعتقد انها ستقبل به.. اصبحت مشكلة كوثر انها اخذت شهادتها وجات قفلت نفسها في القرية تنتظر ابن الحلال الذي ستقوده لها الصدفة وحدها .. دون ان تعرض نفسها للناس الذي يكافئونها والذين لا يتوفرون في القرية عادة .
حسام : عشان كدا أنت طلبت منها تمشي تقعد شهر في الخرطوم مع عمها وسيصلها النصيب هناك .
تامر : مش كدا وبس انا طلبت منها انها تقرا الاعلانات في الصحف وتذهب وتقدم للوظائف رغما ان أهلها ما نعنها عن العمل ..
حسام: طيب الحاجة الما قادر افهمها حا تستفيد شنو من التقديم للعمل ما دام اهلها مانعنها .
تامر: ما تنسى انه الجهات التي تطلب العمل مليئة بالرجال المناسبين لها ومكافئين بالزواج.. باختصار كدا يعني هي راح تقدم لوظيفة لكن راح تطلع بعريس .. وباكر الايام راح تثبت لك ويمكن خلال شهر حيكون في عرس هنا وهو عرس كوثر .. وهذا هو ما قصدته انا بالموضوعية في الحلول .. يعني كوثر انسانة جميلة متعلمة ومعها شهادات عليا .. امرأه بهذه المواصفات ما تكون مطلوبة في القرية كزوجة انما في المدن الكبيرة فقط ...
حسام : طيب ورينا بتاع ليبيا المشكلة والحلول ..
دقائق وارجع لك لبتاع ليبيا ودا غائب عشرين سنة لكن انا حا ارجعه ليك بعد اسبوع .
حسام : يلا ورينا حا ترجع بتاع ليبيا دا كيف ..؟؟
تامر: بتاع ليبيا دا أولا خلينا نحلل شخصيته .. هو أولا يمكن يكون شاب عاصي ليس عنده أي التزامات دينية تجاه ربه غالبا لا يصلي ولا يذكر الله.. لان الانسان عندما يعصي الله تجف عنده المشاعر ... حتقول لماذا لم تجف مشاعره تجاه زوجته واطفاله وحاقول ل كان مشاعره تجف تجاه الذين هم عنه بعيدين .. يعني بالبلدي البعيد عن العين بعيد عن القلب .. فهو طالما انه لم يشاهد أمه مريضه او والده مريض فهو لن يتاثر .. بمعنى عشان اقرب لك المثل اكثر لاحظ مثلا في الحيوانات البقرة او النعجة تظل متعلقة بصغيرها طالما هو تحت نظرها .. يعني ممكن تمشي خلفك أي مكان طالما هي تشاهد تحمل جنينها. ولكن اول ما تختفي انت من نظرها مع الصغير تنساه وتنسى انه عندها صغير .. لان عاطفة الحيوان مرتبطة بذاكرته وذاكرته مرتبطة بحواسه .. غير الإنسان فان الذاكره مستقلة عن الحواس فانت تذكر شخص وتحن اليه ولم تراه قبل عشرين عاما .. عشان كدا ربنا في القران وصف الكفار قال هم كالانعام بل هم اضل .. لان بعض الناس حتى النظر لا يكون كافي لإيقاد مشاعرهم بل الأنعام افضل منهم في هذه الناحية .
حسام : طيب كدا تقريبا انا فهمت الشخصية بتاعة عثمان المغترب في ليبيا قبل عشرين سنة شخص عاصي بمشاعر جافة تجاه أقاربه .. طيب كيف راح تعالجو وتخليه يرجع كيف؟؟ ..
تامر: ما انا جاييك ما تستعجل ؟؟
كيف حترجع بتاع ليبيا
لازال حسام يردد لتامر في السؤال قائلا .. انت قلت بتحدي انه عثمان الغائب في ليبيا عشرين عاما انت ممكن تخلي يرجع بعد اسبوع واحد ... وبالمنطق فقط يعني بدون استعانة باي نوع من السحر ..
تامر : حتشوف بعينك اولا خلينا نطلع رقمه من اللابتوب ونتصل عليه بالجوال .
وفعلا يستخرج تامر الرقم ويبدا يتصل .. يسمع من الطرف الثاني صوت جرس .. الى ان يخلص الجرس لا احد يرد .. ولكن تامر يعيد الاتصال بالرقم مرة ثانية .. وثالثة .. ويعلق لحسام قائلا الواضح انه لا يرد على أي رقم قادم من السودان.. لكن نحن ممكن نتحايل عليه.. ندخل على مواقع الانترنت التي تقدم خدمات مكالمات مجانية .. وهو راح يحتار في الرقم لانه ممكن يظهر عنده مفتاح امريكا .. كويس انا جبت معاي سماعات هيد فون .. ..
حسام : كدي انت قبل ما تتصل ناوي تعمل معاه شنو ... يعني شنو الكلام الممكن يهذه ويخلي يرجع ..؟؟
تامر : انا كمان ما عاوز احرق الكرت قدامك انت خليها مفاجاه خلينا نحاول بعد ربع ساعة نتصل عليه عبر الانترنت ..
وفعلا يجد تامر الموقع وينزل االرقم وفعلا يسمع صوت جرس ... ولكن هذه المره ترفع السماعة ..
المتحدث : الو من معاي ( هو يو سبيك) ( الولد بيعرف انجليزي يعني(
تامر : مغيرا لهجته مستخدما للهجة الشعبية القروية ) ياللخو ممكن نكلم عثمان(
الطرف الثاني : ايوا معا ك انت منو ..؟؟
تامر: معاك عمك خضر خلف الله السمسار بكلمك من السودان ..
عثمان : ايوا يا عم خلف الله عاوز شنو ..؟؟
تامر : عندي ليك خبر مهم عاوزك تفتح عينك واضانك معاي .
عثمان : قول ما تضيع زمنا اوعى تقول لي في زول عيان ولا أوهامكم ديك كرهتونا ذاتو ..
تامر: ياخي أنا مالي ومال اهلك أنا بقول لك أنا راجل سمسار وعايز حقي من هسع نكون واضحين أنا حقي واحد في الماية ..
عثمان : حقك في شنو يا راجل انت راسك ما حلو ولا شنو ؟؟
تامر : عشان كدا قتلك اديني اضانك واسمع بس ..
عثمان : ياخي اتفضل واختصر ما تضيع زمنا معاك ساي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:40 pm



تامر: ياعثمان ياولدي ابوك الله يرحمو هو واخوانه ورثوا في منطقة الجريف قطعة ارض مساحتها فوق الماية فدان ... اها بعدين بعد ما عملو كبري المنشية الجديد.. الارض اتخططت قطع استثمارية .. (هازول ها ) ثمنها بقى مليارات ... اها القطعة نصيب ابوك الله يرحموا جابتلها خمسة مليارات .... يعني حقك انت بس يطلع لو يمكن مليار .. دا لو كنت انت حي طبعا ..
عثمان : تقصد شنو بكلامك لو كنت حي ..؟؟
تامر : يازول ها اخوانك طلعولك شهادة وفاة قالوا انت مت وشبعت موت في ليبيا حتى جابو لهم شهود قالوا كانوا معاك في ليبيا ودفنوك بيديهم الحاياكلهم الدود ديل ..
سمع صوت كركبة وضجيج من الطرف الثاني يبدو انه عثمان انفعل جدا وضرب الطاولة وصوت تكسير زجاج .
تامر: عثمان انت وينك وانا زي ما قلت لك انا حقي واحد في الماية ..
عثمان : يا راجل يا وهم حقك بتاع شنو مش لامن نلم في حقنا نحن الاول بالله الحرامية اولاد .. استغفر الله بس ... يطلعوني ميت وعاوزين يورثوني وانا حي ..؟؟
تامر: يورثوك شنو هو انت عندك حاجة؟؟ هم مطلعين شهادة وفاتك قبل وفاة ابوك عشان لو عندك اولاد هم ذاتهم ما يطلعوا بحاجة .
عثمان : بالله شوف الحرامية ديل انا كان ما جيت هناك وقددت ليهم عيونهم كلهم انا ياكلو حقي وحق اولادي ؟؟.
تامر : شوف هنا ياعثمان ياولدي عندك اسبوع بس يا جيت ولحقت حقك يا القاضي حكم وتاني لو جبت ليبيا كلها ما تقدر تثبت انك حي .. وما تنسى بعدين نصيبنا معاك واحد في الماية .. انا عمك خلف السمسار ..
ويسمع صوت جلبة واطفال ونساء ويبدو انه عثمان يشرح لزوجته عن مؤامرة النصب التي تحاك ضده وصوت انفعال ..
ويرفع تامر راسه بعد ان يقفل الخط .. ويجد حسام ينظر له بادنهاش وتعجب هازا رأسه ..
حسام : والله انت اخطر من أي ساحر ودجال في السودان .. طيب لكن كدا عثمان تحول الى اسد جريح وحيكون خطر على اهله .لكن قبل ذلك هل هو معقول اقتنع بكل الكلام دا ؟؟
تامر : من قال هو اقتنع لكن اولا راح يتحقق ويسال من معلومة واحدة هل هناك يوجد كبري جديد في المنشية .. وطبعا هي الحقيقة الوحيدة في القصة كلها وبناءا عليها سيصدق كل باقي القصة .. وهو خطورته وانفعاله وغضبه ستزول بمجرد ما تقع عينه على امه لاننا كما تذكر نحن صنفنا عاطفة عثمان من النوع الحيواني بمعنى ما يقع على العين يقع على القلب مباشرة .. وندخل في تحدي بعد اسبوع او اقل سيشرف القرية ابو الهام وعثمان ود الحاجة وعريس كوثر ..
نترك تامر وصديقه حسام في حوارهم ننتقل لجانب ثاني من القرية ..
في بييت حاجة التاية بطريقة عفوية تجمع النسوة يتحدثن عن معجزات الفكي قوقال .... ويحضرن العشاء في نفس اللحظة التي يخرج فيها محمود محملا بسفرة العشاء للفكي قوقال كما تخرج سفرة موازية للنسوة اللاتي تجمعن في بيت الحاجة التاية .. ويدور حوار بينهن كل واحدة تحاول ان تحكي ما جرى لها من معجزات وخوارق في بيت الفكي قوقال .. مع الاضافات النسائية المعهودة لان كل واحدة تريد ان تجعل قصتها هي الاكثر تشويقا وفي ذات الوقت محاولة التشويش أي اخفاء السبب الحقيقي الذي قادها لبيت الفكي .. تبدا الحوار حاجة التاية .. كما ذكرنا مغلفة سبب ذهابها الرئيسي بتطويل حديث الخوارق والمعجزات..
حاجة: التاية : اها يا اخواتي من دخلت على الشيخ اول شي وشو دا ضوا كدا كانه في كشافة جات ماشة .. بدون ما يرفع راسه قال لي : اهلا بحاجة التاية اهلا بالمرة الطيبة الخيرة البتحب الخير للناس والناس كمان بيريدوها ...وقال لي ابشري يا ام التميان ( تريد ان تقول انها راحت تبحث عن الولادة باعدة نفسها عن شبهة تطفيش الهام وامها والتي ستحدث باذن الله على يد الشيخ المبروك(
النساء تهامسن ويتغامزن متظاهرات بالتصديق على كلام الحاجة ..
واحدة : اها يا حاجة لا سالك من اسمك ولا من اسم راجلك ..
التاية : نان هو اداني فرصة اتكلمت ولا انا لساني أتخرس من قال اسمي واسم ابوي واسم العوض .. علا لامن قال لي ام التميان دي شعرت نفسي دا قام ونزل ..
ثانية : يعني جاتك خمة نفس متل حقتي ديك ..
التاية : ياها ذاتها خمة النفس ..
أم عثمان : قالت اها انا من دخلت عليه وقبل ما اقول بغم قال لي يا ام عثمان معقولة من مشيته ديك لا اتصل لا قال سلام .. خليني انا بعد اسبوع اكان ما جبته ليك يسلم لك في رجلك دي عشان تسامحيه .. بس انتي كمان ما تكوني قاسيه وسامحيه .قلت له يا شيخ بس خليني اشوفوا ومسامحاه دنيا وأخره بس انا اكحل عيوني بشوفتو .. ,( وتدخل ام عثمان في نوبة بكاء من جديد ) ويلجا باقي النسوة في تسكيتها وتهدئتها ..
وتدخل ام عمار : انا غايتو قال لي يا ام عمار ضيعتوا قروشكم ساي وزمنكم في السفر وياريت انا كان جيت هنا قبل خمسة سنوات هسع كان عمار دا عادي في المدرسة مع زملانه .. وقال لي على اسم المره السحرتو وادته عين وقال لي لكن لازم تسامحيها وما تجيبي سيرتها لزول ( زارعة الشك بين النساء وجعلتهن ينظرن لبعض بريبة) وقال لي ولدك علاجه بسيط بس حانفرمتو ونعمل له دوا اللود ..
ثالثة : قالك شنو يفرمو كيفن يا دي ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:40 pm

ام عمار: لا قالي كلمة كدا بتاعة فقرة ما عارفاها نفرمتو اظنها ؟؟
التاية : متداخلة باعتبار انها خبرة فقرا يكون قالك نعفرتو ... يعني نطلع منو العفاريت ..
ام عمار : يبقى لي نعفرتو صحي ( مستسلمة وراضية بحل التاية ورغما عن يقينها بان كلمة الفكي ليست لها علاقة بالعفاريت ) المهم بعد داك قال دوا اللود دا هو حيحيبو معاه ..
احدى النساء بخبث موجهة سؤالها لكوثر بعد ما لاحظت انها تتحاشى الحديث عن تجربتها ودخولها عند الفكي .. اها انت يا كوثر ما شايفنك دخلتي ما قلتي لينا عملتي شنو .. ولا عندك شنو ..
كوثر مرتبكة :: انا ما في حاجة بس عندي صداع كدا قدر ما ابلع بنادول ما بيروح قمت سالت منه .. اها قال لي عندك ضعف في النظر لازم تروحي الخرطوم تقابلي الدكاترة هناك في اسرع فرصة ممكنة .. اها انا من بكره مسافرة الخرطوم ..
تخارجت كوثر بذكاء معلنة عن سفرها وسببه ولم تترك فرصة للتاويل .. ويستمر سمر النسوة وباقي النسوة اللاتي لم ياتي دورهن بعد لمقابلة الفكي قوقال ..
عدنا للصديقين ..
بعد ان فرش تامر أي الفكي قوقال وصديقه حسام سرائرهم في الحوش واصلوا حوارهم حول احداث اليوم الأول الحافلة وبدأ الحوار حسام يسال كالعادة : كل المشاكل والحلول عرفناها يا تامر بس ما وريتنا مشكلة عمار الطفل المتخلف تحليلها شنو وحا تحلها كيف .. أنا سمعتك قلت للام حاتفرمتو وتعمل ليه داون لوود يعني عاوز تغير ليه السوفت وير بتاعته ولا كيف .؟؟
تامر: تعرف يا حسام دا اكثر واحد حيرني وانا كلام افرمتو بس حبيت اجيب كلام غريب زي ما يعمل الدجالين في الحالات التي تعجزهم .. لقيت اقرب كلام لي هو عملية الفرمته اتخيلته جهاز كمبيوتر يحتاج لسوفت وير جديد ..
حسام : طيب امه راح ترجع بعد يومين تطالبك بالدواء ..
تامر: انا فكرت عندي جهاز ام بي ثري احمل عليه الرقية الشرعية وسور من القران .. واديه ليها مع السماعات .. تلبسه الولد في رقبته وتخليه يسمع يمكن ربنا يشفيه ..
حسام : انا ملاحظ انت ما استخدت نظام البخرات والحجبات التي عادة يستخدمها الفقرا والدجالين ..
تامر : وقف هنا يا حسام نحن اتفقنا من اول انه الناس هنا مشاكلهم محتاجة لموضوعية لا اكثر .. بمعنى بعد تحلل الشخصية وتعرف مكامن العلل تختها في الطريق الصحيح وهي لوحدها راح تكمل العلاج ..
حسام : ياخي انا شايفك واثق من نفسك شديد يعني متاكد انه ابو الهام وعثمان ليبيا ديل حا يجو ..؟؟
تامر: طبعا حكاية متاكد دي هي الدجل بعينه لكن زي ما انت شايف أنا عرفت نقاط الضعف عند كل واحد او زي ما بيقولوا بحثت عن الوتر الحساس في كل واحد وطرقته..... عشان الصورة توضح ليك اكثر الناس القابلتهم في اليوم الاول واتعرضت لهم عرفت مكامن نقاط الضعف الفيهم ومن نقطة الضعف بديت العلاج ..
حسام : بصراحة انا حسيت اني بستفيد منك من ناحية جديدة ومستمتع بالعمل معك رغما عن اني متوقع نهايته السجن .. .لكن قول لي مثلا نقطة ضعف كل واحد من ديل : العوض ابو الهام الناظرة ام الهام الهام نفسها كوثر حاجة التاية محمود السواق عثمان ليبيا .. ام عثمان ليبيا ..
تامر :طيب اسمع :
اولا العوض نقطة ضعفه هو عدم السيطرة على رغبته وشهوته رغما عن اني لم اشاهده حتى الان .. هذا هو سبب جريه الاعمى خلف الهام غير عابئ بكل رجاءات واحترامات كبار السن في القرية حتى استطاع ان يقنعها بالزواج منه ..
ثانيا : ابو الهام رجل أحمق وسريع الغض لذلك غضبه من ام الهام انساه واجبه اتجاهها ونسى انهم لازالوا يعتبروا من ضمن عرضه المسئول عنه يوم القيامة .. لكن الايميل لو وصله حيهزه ويجي جاري او من المفترض ذلك .
الهام : هي لازالت طفلة مفتقدة لحنان الاب والذي تراه عند صديقاتها في شراء الملابس والعيد والفسح وشعرت بان العوض غطى لها هذا الجانب .. بمعنى اشبع عندها الرغبة الطفولية وعوضها عن حنان اب غائب لكن ستفوق بمجرد ما يحضر أبوها .
الناظرة ام الهام : امراه واعية متزنة لكن وجدت نفسها فجاه في قارب بدون شراع يذهب بها هي وبنتها ناحية الشلال .. فلذلك هي كانت في حاجة لاي يد تمتد لها او لبنتها حتى تتعلق بها ووجدت هذه اليد من العوض ولكن للأسف لبنتها وليس لها .. وهذا هو الجانب المأساوي في القصة .. لانها رضت زواج بنتها الصغيرة على مضض حتى تجد حماية من رجل ما ورغما عن شعورها بان كبدها يتقطع على بنتها .
كوثر: مشكلتها أصلا هي ليست لديها مشكلة في الوضع الطبيعي بمعنى بنت شابة عمرها لم يصل الخامسة والعشرين جميلة وتحمل شهادة .. اذا هي تحمل كل مواصفات العروس الحلم لكل شاب .. لكن قفلت نفسها في القرية حيث اختلاف المواصفات تماما وحصرت نفسها في عنوسة وهمية من صنعها هي فقط ومن صنع مجتمعها ..
محمود السواق : رجل غارق في الوفاء والولاء فهو لا يدري يقف مع التاية صاحبة الافضال عليه ام مع زوجها ولي نعمته وصاحب القرار في عمله ... فهو داخل في نزاع نفسي بين ارضاء ضميره ام المحافظة على مصلحته لذلك وجد عندي انا الشخص المنقذ لاني ممكن اطفش الهام بدون ما يكون له هو يد في الموضوع لذلك هو جند نفسه ليكون زراعا من ازرعتي بدون ما اطلب منه ذلك وحاتشوف بكرة كيف يعرض خدماته علي في غياب العوض طبعا .
وبصراحة انا نعست خلينا نكمل بكره تحليل عثمان وامه مع الناس الجدد وتصبح على خير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:41 pm


وفي الصباح
كالعادة تصحى القرية مع تباشير الصباح وزقزقة العصافير وصياح الديوك و وكل ما توغل الشمس في الشروق ينضم صوت جديد الى سيمفونية الصباح .. يستيقظ تامر في الأول ثم يوقظ حسام .. وحسام متكاسل من تحت البطانية يسال تامر : انت الساعة كم ؟؟.. يرد تامر: الساعة ستة صباحا.
حسام :يا راجل تصحينا الساعة ستة صباحا والشمس لسع ما شرقت ..حرام عليك ..
تامر: يا اخوي انت قايل نفسك في بيتكم بالخرطوم انت هنا في قرية تبدا الحياة فيها مع شروق الشمس وتنتهي مع الغروب .. اصحى استمتع بريحة الدعاش والهوا النقي ....
حسام : انا في سؤال لافي في راسي من امس وما لقيت فرصة اسالك .. انا حاسي انك متعود على حياة القرية وما في أي شئ غريب بالنسبة لك كانك عشت هنا قبل كدا ..
تامر: انا كل اجازتي في المراحل الابتدائية وحتى الثانوي كنت اقضيها مع جدي في القرية والحواشات والزراعة واحب بيوت القش والصريف .. وحتى اهلي عندما يسافروا يقضوا الاجازة في مصر او أي بلد خارجي انا كنت اصر واحضر للقرية مع جدي .
حسام : فعلا الخبرة هي نفعتك ونفعتي انا .. انا اول مره ادخل قطية في حياتي هي امس .. وكنت ملاوز كل مرة يتخيل راح تسقط في دماغي او يقع منها عود او أي شئ .على كل حال خلينا نقوم نتسوك ونصلي الصبح ونضبط شاي الصباح .. وقبل ما يقوم حسام يسمع صوت خبط على الباب .. ورقما عن تجربتهم الاولى من خبط الباب والتي طلع صاحبها محمود وهو يحمل العشاء ليلة امس الا ان الفزع لازال يعشش في قلوبهم ..
توجه تامر نحو الباب ولكن قبل ما يفتح اشر لحسام بان يدخل القطية يغير لانه كان ينام بلبسة رياضية ( تريننق) من النوع التي تستخدم في المدن .. وحسام مستنكرا : يسال اغير لشنو ؟؟ تامر: في مساعد فكي يلبس تريننق ؟؟ حساما طالما في فكي اسمه تامر عصام .. ياخي انت ابوك اسمه اسم صغير..تامر : ياخي امشي البس الجلابية خلينا نفتح الباب ...
ويدخل حسام القطية بينما يتوجه تامر لفتح الباب ليجد الطارق احد الشباب يحمل في يده صينية محملة بعدة شاي الحليب ومصحوبة بصحن من الزلابية الساخنة .. ويقول لتامر: يا شيخنا الحاجة مرسله ليكم شاي الصباح وبتقولكم دعواتكم وهي حاتجي بعدين للمقابلة ,,
تامر أي الفكي قوقال) : متشكر جدا يا ابني وربنا يطرح فيكم البركة انت والحاجة واخوانك .. لكن ما قلت لي منو في الحاجات ؟؟
الشاب : حاجة حسنة يقولوا لها ام الخير ..انا ما ياني الخير ذاته ..
تامر: مرحبا يا الخير ما تتفضل تشرب معانا الشاي ونتعرف ببعض ..
الخير : ايا انا الحاجة قالت لي تشرب مع الشاي الشيخ عشان تاخذ منه البركة ..
تامر: تشرب مع الشاي الشيخ ؟؟؟؟؟ تقصد تشرب مع الشيخ الشاي ؟؟ ما مشكلة أتفضل ادخل ..
ويدخل الخير ويجلس في طرف السرير .. بعد قليل يخرج حسام من الحمام ويسلم على الخير ليدخل الشيخ قوقال الحمام تاركا حسام مع الضيف .يسلم حسام على الخير ويجلس ..
الخيربادئا الحوار : انا ياني الخير ولد ام الخير وابو الخير ..
حسام باسلوب ساخر : تشرفنا يا الخير ولد ابو الخير ذاته شخصيا ؟؟
الخير: ايا انا ابوي ابو الخير ذاته انت بتعرفو؟؟
حسام : اعرف منو ؟؟
الخير : تعرف ابو الخير ابوي انا ؟؟
حسام : ايوا عرفناه ابوك هو مين ..
الخير : يازول ها انت بصحك ؟؟ في زول ما بيعرف ابو الخير ..؟؟
حسام : الخير منو ؟؟؟
الخير : الخير ما انا ذاتي
حسام : طيب مين ابوك ؟؟
الخير : ابوي ما ابو الخير ذاته ؟؟
حسام : ياخي عرفنا انو ابو الخير هو ابوك وام الخير هي امك طيب من ابو الخير ..؟؟
الخير : ابو الخير ابوي انا ..
حسام : طيب امك منو؟؟
الخير : امي ما ياها ام الخير
حسام بغيظ ويبدو انه الامر فلت منه باعلى صوته ( يا تامر ما تجي تخارجنا من البلاوي الجبتها لينا
ويعود تامر متسائلا .. شنو ياخي مالك تصرخ ..
حسام : تعال شوف صاحبك الخليتني معاه دا ؟
تامر: ماله الخير ؟؟
حسام : اساله هو من وابن من؟؟
تامر : شنو يا الخير ماقلت لحسام اقصد شيخ صديق انت منو؟؟
حسام : بلا صديق بلا بطيخ يعني هو فاهم الحاصل من اوله ..؟
تامر متجاهلا حسام ومخاطبا الخير : قول يا الخير ..
الخير : انا انا اسمي الخير ..
تامر: ايوا عرفنا الخير ود منو ؟؟
الخير : الخير ولد ابوي ..
تامر : ابوك هو منو ..؟؟
الخير : ابوي ما ياهو ابو الخير ..
تامر محاولا تغيير الموضوع والخروج من دوامة الخير بن أبو الخير وأم الخير : أنت قاعد تمشي المدرسة يا الخير ..
الخير : كنت زمان مشيت المدرسة وبعدين المدرسة قفلت وتاني ما رجعت ولامن رجعت المدرسة قالو لي المدرسة قفلت ولامن مشيت البيت قالوا فتحت تاني رجعت المدرسة لكن قالوا قفلت تاني .. المدرسة لامن امشي ليها بتقفل ولامن امشي البيت بتفتح ما عارف دا من شنو ... صحي انا عندي حساسية يا شيخ ؟؟ ..
حسام : خلي بالك صاحبك دا ضارب (مازر بورد عدييييل كدا) .. يا عمي خلينا نشرب الشاي سريع ويشيل عدته دي ويتخارج صاحبك دا (جنينة) الظاهر عليه .... قبل ما يتهيج لينا هنا يطين عيشتنا وهي أصلا ما ناقصة .
لكن تامر طبعا رجل فضولي ومغامر ويحب يخوض في الحوارات المجنونة أصر يواصل الحوار مع الخير ..
تامر: يا الخير تعرف تسوق عجلة ؟؟
الخير : العجلة بسوقها لقدام بس علا لا ورى ما بعرف .. مرة قلت أسوقها لا ورى وقعت وكسرت سنوني .. العربية ترجع ممكن تسوقها لا وري ..
حسام مقاطعا : ياتامر ياخي ما تخارجو خليه يمشي اها انا شاييهم ذاته ما عايزه خليه يشيل عدته يمشي ياخ عجلة شنو العاوز يسوقها لا ورا ..
تامر: ما تصبر يا حسام ياخي يمكن نطلع منه بمعلومات تنفعنا في شغلنا ..
حسام : ياخي معلومات شنو الحا تطلع بيها يمين دا يلخبط الفي راسك كله اها شوف .. الخير ابوك اسمه منو ..
الخير : ما قتلك ابوي هو ابو الخير ..
حسام : وابو الخير هو منو ؟؟
الخير : ابو الخير ما ياهو ابوي انا ..
حسام : اها تقول لي تطلع منه بمعلومات ؟؟
أصر حسام على تامر انه يصرف الخير نسبة للعبط الذي ظهر منه ولكن تامر يبدو ان الخير صادف هوى في نفسه ..
وقال لحسام : ياخي اصبر شوية خلينا يمكن نصل لنقاط نعالجه منها هو ذاته .. وهو راجل مسالم وما ظهرت منه أي مقاومة او انفعال ..
حسام : طيب ياخي اتفضل اسأل يا كرومبو وانا احلق شنبي دا لو طلعت منه بحاجة .
تامر بس انت شوف بنفسك ..الخير انت حافظ حاجة تقولها؟؟؟
الخير : ايوا انا حافظ حاجة ؟؟
تامر: يلا قولينا انت حافظ شنو ..؟؟
الخير : انا حافظ الاسد ..
حسام شامتا : خد .. يلا يا كرومبو تستاهل قاليك هو حافظ الاسد ..
تامر : الخير انا كمان حافظ الاسد ..
الخير : انت كمان حافظ الاسد ؟؟؟
تامر: ايوه انا حافظ الاسد .
الخير : طيب سمعه ....
تامر : اسمع شنو ؟؟
الخير : سمع الاسد ؟؟
تامر : اسمعه كيف ؟؟
الخير : انت مش قلت حافظ الاسد يلا سمعه ؟؟؟.
تامر : طيب سمع لينا انت الاول ما انت كمان قلت حافظ الاسد ..
الخير : اسمع ليكم الاسد انا؟؟ طيب : الاسد الاسد .. ملك الغابة .. اكبر الحيوانات .. قوي وشجاع .. كل الحيوانات تخاف منه وتحترمه وتعمل له الف حساب .. يعيش في المناطق الحارة فقط .. في افريقيا والهند وامريكا الجنوبية ..
عندما كان الخير يسمع في الاسد كان حسام يمسك في بطنه ويتلوى من الضحك في السرير ..
اخيرا تامر بغيظ يدخل داخل قطيته وتلحقه سخرية حسام من خلفه : هاك المعلومات دي يا كرومبو ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:42 pm

ويلتفت حسام الى الخير ويحمله عدة الشاي .. يلا يا الخير هوينا وسلمنا على الحاجة ام الخير وابو الخير وكل اهل الخير في طريقك ومتشكرين على الشاي الظريف والزلابيا ومعلومات الاسد ,,
ومع خروج الخير يبدا النسوة والاطفال يتوافدون على مقر الشيخ قوقال من جديد ويبدا حسام في تسجيل اسماء الوافدين .. اما تامر فقد دخل قطيته منتظرا الماسنجر من تامر واول مريض في اليوم التالي ...
اليوم التالي
اكتظت العيادة في اليوم التالي بالمراجعين دعونا نسميها العيادة اصطلاحا.. وخاصة بعد انتشار خبر معجزات الفكي في اليوم الاول وكيف استطاع انه يخبر النساء بمشاكلهن قبل ما تنطق أي واحدة بكلمة بل يناديها باسمها واسم ابوها ويسالها عن زوجها رغما عن انها لم تذكر اسمه له ..
وحسام المساعد الاول ظل مستمرا في نفس الطريقه يسجل في بيانات النساء ويبعثها لتامر على الماسنجر ليفاجئ تامر الزائرة بمعلوماتها ليجعلها مبهورة وقابلة لاي وسيلة علاج ممكن يذكرها لها كما يجعلها قابلة للدفع.
وكتب حسام على الماسنجر: الحالة الاولى في اليوم التالي هي الخالة خديجة عمر ..زوجها عبد الرحمن مشكلتها انه زوجها رجل سكير ولا يكاد يفوق من الخمر الا ويحلقها بزجاجة اخرى ..وقالت هي تعتقد ان زوجته الاولى( الله يجازيها) كما قالت .. هي عملت له عمل عند فكي كافر عنده سفلي .. اها بقى روحه في العرقي كاسا ورا كاس ..
تامر : اسالها من زوجته الاولى اسمها من و ماذا تقرب لزوجك
حسام سؤالك غريب حا تستفيد منه شنو ..؟؟؟
تامر: وانت مالك حاتدخل في شغل الفكي كمان ..
حسام : هو انت تكذب الكذبة وتصدقها حاتعملهم علي انا كمان فكي بتاع فنلتك يا دجال..
تامر: ياخي ببساطة لاني عاوز افاجئها واشيل الفكرة دي من راسها وانا واثق انه سبب سكرالرجل منها هي في الاساس واكيد هي مرة نكدية وشريرة وهو لا يقدر يواجهها الا يكون سكران واكيد هو دا سبب السكر الرئيسي لاعمل ولا يحزنون . وحتشوف براك انا راح اسخنها بعد شوية . بس اسالها اذا كان عندها مشكلة ثانية كمان .
حسام : قالت زوجته كان اسمها سهير وهي بنت خاله و سالتها اذا عندك مشكلة ثانية غير ادمان زوجك ؟؟
قالت هي دي مشكلة هينة الراجل يكون هادي بس يمشي يسكر ويجي يطين علينا عيشتنا يقع دق في الشفع ومرات يضربني انا ذاتي ..
رد تامر : خلاص رسلها لي بسرعة مرة السكران دي وخليك قريب لانها يمكن تضربني انا كمان .
حسام : يلا يا خالة خديجة اتفضلي ادخلي عند الشيخ برجلك اليمين ..
وفعلا تتوجه خديجة ناحية قطية الفكي قوقال .. وتسلم عليه : السلام عليك يا سيدنا الشيخ ..
تامر: مرحبا خديجة مرة الراجل الطيب عبد الرحمن المظلوم المجبور على السكر ..
ديجة نظرت الى تامر بعيون جاحظة تمثل دهشة ممزوجة بالغضب ..
خديجة : تقصد شنو يا شيخنا بمظلوم ومجبور على السكر ..؟؟
تامر: الشيخ قوقال لا يسالوه الناس الشيخ قوقال هو بس يسال .. يامكافي ويا باور بوينت يا شيخنا يا اكسل ويا اكسس انصروا سهير المسكينة ومظلومة ومتهمة ظلما بسحر الرجل الذي نسته من سنين ..
تامر رفع راسه ناحية خديجة يجد عيونها يكاد يطير منها الشرر ..
تامر : تعرفي يا خديجة انا الشيخ قوقال عمري ما ذقت طعم الخمر لكن لو تزوجتك انت لتحولت لمدمن خمر ..
وهنا تهيجت خديجة بل انفجرت مثل البركان فعلا وتناولت نعالها كادت تضرب الشيخ وهي ترغى وتزبد قائلة : تسكر ليه لو عرستني تعرف لي شنو انت يا راجل يا ضلالي وانا الليلة كان ما ظعمت ليك دقنك المشتتة دي عاملة زي نجيلة البلاعة كدا .. والليلة بوريك النجوم في عز الظهر يا دجال يا نصاب .. انا مرة بت اصول وفصول واهلي جعليين ياكلوا النار انت يادجال يا مقطع يا ملقط ليي تسكر لو عرستني شفتني بشد العرقي ولا اهلي من العشوائي يا عشوائي انت.. وظلت خديجة تكيل الشتائم باعلى صوتها والتف النسوة حولها يهدوها ويا خديجة استغفري وكان حسام يقف في الباب ويكاد يموت بالضحك من منظر تامر يجلس خلف المكتب وينظر الى خديجة بذعر واندهاش .هو من اول نظرة عرف انها انسانة شريرة وصعبة المراس لكن لم يكن يتصورها بهذه الفظاعة.
بعد ما هدات خديجة وبدات تستغفر ويطلب منها النساء الاعتذار من الشيخ .. وفعلا تهدا وتقول للشيخ معليش يا شيخنا سامحني .. الشيخ يرد لها بالعكس انت كدا عالجتي نفسك و عالجتي زوجك ..
خديجة : كيف ما فهمت تقصد شنو ..؟
الشيخ : اذا كان دا اسلوبك انا قلت ليك جملة واحدة هي انا لو كنت زوجتك كان ادمنت السكر .. شوفي انت قلتي كم كلمة وشتمتيني وتهيجتي وعاوزة تضربيني بالنعال .. وما بال زوجك المسكين الرجل الساكن معك طول عمره ومجبور حتى يحمي ويربي عياله اصبح وسيلته الوحيدة لمجابهتك و التعايش معك هي السكر .. لو انت كنت تقابلي أي كلمة برد قطاها فقط وبدون عصبية وشتائم هو ما كان يحتاج يسكر .. وفعلا سهير مسكينة ومظلومة وما عندها علاقة بسكر زوجك .. تعلمي الكلام الطيب والهدوء وصدقيني زوجك ما راح يحتاج للسكر مرة ثانية.
خديجة هزاها الكلام فعلا ودخلت في نوبة بكاء شديدة وكادت تتشنج .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:44 pm

وخرجت خديجة وقبل ما تخرج حاولت تقبل يد تامر معتذرة عن تهورها وواعدة بتغيير سلوكها حتى يعود لها زوجها من جديد .
سارت همهمات بين الحضور دليل الاعجاب بعبقرية الشيخ قوقال في حل المشاكل من نفسها دون استخدام وسائل الفقرا المعهودة من بخرات ومحاية وغيرها ..
وحسام نفسه بعد ان كان ساخرا وساخطا اصبح معجبا بعبقرية صديقه تامر في تحليل وحل المشاكل ..
وعاد حسام الى مكتبه لاستقبال حالة جديدة .
الحالة التالية .
الحالة التالية أثارت ذعر حسام قبل ما تصل لتامر .. لانها كانت رجل في هذه المرة .. حسام في الاول نظر الى الرجل بعيون جاحظة متوقعا منه ان يكون مباحث او رجل امن ليقول له الرجل معرفا بنفسه : محسوبك صلاح عبد العزيز سكرتير نادي الامل .. ونادي الامل هو نادي القرية الوحيد ومتنافس مع الاندية الاخرى من القرى المجاورة .. مشكلتنا انه نحن نفوز في كل المباريات ولكن نخسر في المباراة النهاية عادة من نادي الدينمو .. والعمليه يمكن ليها اكثر من خمسة سنوات .. نخسر المباراة النهائية في الكاس ويضيع علينا مجهود موسم كامل ..
وطبعا حسام سجل كل هذا الكلام على الماسنجر: وكتب ايضا لتامر ابسط يا دجال افندي العملية تطورت وظهر فيها رجال كمان .. واحتمال تكون فكي كورة ناجح على مستوى الدوري الممتاز .ويمكن كمان يجيك عرض من الجماعة الكبار.
تامر : سيب الكلام الكثير واسال لنا الرجل مشكلتهم شنو بالظبط مع ناس الدينمو.. بمعنى آخر ماهو سبب الهزيمة في رايهم وعاوز مني انا شنو بالظبط؟
وفعلا يسال حسم الاستاذ صلاح ويكتب الرد على الماسنجر : يقول استاذ صلاح انه ناس الدينمو متعاقدين مع فكي نيجيري من خمسة سنوات عشان كدا هم محتكرين منهم الكاس .. يعني فكي نيجيري ما لاعب نيجيري .. تعرف الناس الهلال والمريخ مضيعين فلوسهم في اللاعبين النيجيريين وهم ما عارفين انه السر في الدجل النيجيري والا كان وفروا ملايين الدولارات .
تامر: طيب اسالوا هم عاوزين مني انا اعمل شنو اطفش الفكي النيجيري ولا اجيب ليهم الكأس ..؟؟
حسام : قاليك هم عندهم مباراة في الكاس بعد بكرة في العصر وعاوزين ياخذوا في المرة دي الكاس ويكسروا بيك عقدة الفكي النيجري ,
تامر : خلاص رسل لي الاستاذ صلاح انا فهمت المطلوب ..
حسام : شنو انت الفهمت الموضوع ما تورينا انت ناوي على شنو ؟؟
تامر: ياخي دا شغل فقرا كبار انت ما بتفهم فيه ..
حسان : تعال ياخوي انت صدقت نفسك بالجد اوعى تعمل حركاتك دي معاي والله انا ازهج افتك مع الناس ديل وعلي وعلى اعدائي .. ورينا ناوي على شنو ..
تامر : والله الحكاية لا فيها دجل ولا يحزنون ولو عاوز تجي معاه اتفضل ..
وفعلا يذهب حسام مع سكرتير النادي ناحية قطية تامر: وتامرطبعا في البداية اخفى اللابتوب ومسك السبحة وتظاهر كانه يتمتم بعبارات وهو يجر السبحة بصورة تمثيلية مثل ما يفعل الدجالون عادة في هذه الحالات . وكان يقول انصر ناديهم ابو سبعة في اليوم السابع سبعة ..سبعة... سبعة في سبعة يا ابو سبعة .. مرحبا استاذ صلاح منصورين باذن الله ..
بالتاكيد استاذ صلاح سر بهذه البشرى قائلا ولكن ما لدرجة سبعة يا شيخ خلينا بس نغلب نذوق الكاس مره واحدة ..
وفتح الفكي قوقال عيونه وقال لصلاح : يا صلاح اليوم بعد الغدا تاخذ الفريق وتصلوا العصر حاضر في الجامع يمشي كل اللاعبين ويجروا حول الملعب سبعة مرات .. وبعد المغرب كمان سبعة مرات .. بكرة الصباح بعد صلاة الصبح عاوزكم تلفوا الملعب سبعة مرات لازيادة ولا نقصان وتمرين العصر بتاع الخطة سبعة مرات قبل التمرين وتمرين قصير اقل من نص ساعة وبعدة تجروا سبعة مرات .. اها في اليومين ديل مافي واحد من اللاعبين ياكل لا فول او موية فول ولا طعمية .. ما في لاعب ينوم قبل الساعة تسعة او بعد الساعة عشرة .. وانشاء الله يوم المباراة بالمغرب حا نحتفل معاكم بالكاس كلنا انا والخليفة صديق معاكم في النادي ..
وحيا استاذ صلاح حسام وتامر وخرج وهو يشعر بالرضا والثقة في النفس ..
ليتلفت حسام لتامر: يا راجل انت بقيت دجال بالجد ولا شنو الحكاية فهمنا ؟؟.
حسام : ببساطة كدا الجماعة ديل ينهزموا كل سنة لانهم اعتادوا كل سنة في المباراة النهائية يروحوا الملعب وهم مهزومين قبل ما الحكم يصفر بداية المباراة .. لان ادراتهم من امثال الاستاذ صلاح زارعين لهم في ازهانهم انه الفكي النيجيري ما راح يخليهم يفوزا مهما اجتهدوا ..
حسام : طيب انت عالجت الموضوع كيف وماهي حكاية السبعات الكتيرة دي ..
تامر : ببساطة انا حبيت أعالج موقفهم بطريقين .. الطريق الاول ازرع فيهم الثقة من جديد والثاني انهم يروحوا الملعب وهم بكامل لياقتهم البدنية وخاصة بعد ما يبتعدوا من اكل الفول وانت عارف انه يعمل ارتخاء في العضلات ويسبب النعاس ويمكن كل آفة الكرة السودانية تكمن في صحن الفول والبوش .
حسام : طيب اشمعنى سبعة مرات ما ثمانية او تسعة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:45 pm


تامر : حكاية السبعة دي فكرة جاتني من نفسها وكان ممكن تكون أي رقم لكن دائما رقم السبعة هو مرتبط بالمعجزات لذلك يستخدمه الدجالون .. وانا حتى اعطيه انطباع باني لست مستشار رياضي وانما فكي زي ما هم عاوزين اخترت حكاية السبعات ..
حسام " طيب يا كوتش والله حتى دوختنا ما عارفين نقول ليك يا كوتش ولا يا دكتور ولا يا فكي يا دجال تفتكر الجماعة ديل ممكن يفوزوا سبعة صفر ..
تامر: انا من ناحية اني متوقعهم يفوزا دا عندي احتمال كبير لانهم راح يخوضوا المباراة اقوياء جدا واثقين في انفسهم وبنية الانتقام لسنوات سابقة يعتقدوا انهم ظلموا فيها .. وهذه الروح لوحدها ستعجل الفريق الثاني يصاب بالشلل والمفاجاه ولذلك احتمال يفوزا ويمكن سبعة صفر كمان ..
حسام : تعرف لو فازوا سبعة صفر الا نشيل شنطنا ونهرب لانه ناس الدينموا حا يجوا يولعوا فينا القطاطي ديل ..
تامر: خلينا ما نسبق الأحداث ..ارجع مكتبك خلينا نشوف لينا حالتين جدد تاني ..
لحالة الثالثة في اليوم الثاني:
رجع حسام الى قطيته بعد ماشاهد تامر كيف حل مشكلة فريق كرة القدم .. وتدخل في هذه المره ا مرأه ضخمة الجثة ويبدا يسجل بيانتها على الماسنجر ويسالها اسمك لو سمحتي يا خالة ..
الحاجة : بتول خضر ضو البيت
حسام نعم يا حاجة مشكلتك ..؟؟
بتول : بري ما عندي أي مشكلة هسع شايفني عاملة لي شكله مع زول ولا تكون هي الجات قالت ليكم كدا..؟؟
حسام : لا ياحاجة نقصد انت جيتيني هنا عاوزة شنو من الفكي قوقال ..وبعدين هي مين الجات قالت لينا كدا .؟؟
بتول : عايزاه يربطها لي عايزاه يعمل ليها عمل بيتي دا تشوفو رهاب رهاب الله يقطعها الحاسدة عاملة عيونها متل الفناجيل ديل ..
حسام يا حاجة براحة واحدة واحدة هي مين العايزاه يعمل ليها عمل وتقرب ليك شنو ضرتك ..؟؟؟
بتول : الضريرة الما تلقاها لولادها هي دي خلقة يضاروها ..
حسام : شوفي هنا يا حاجة ما تضيعي وقتنا ووقتك اتكلمي كلام واضح انت بتتكلمي عن منو بالظبط وعلاقتك بيها شنو وعايزه شنو من الفكي نحن ناسنا كتار وما عندنا وقت ..
بتول : مالا زينب ام كرعينا مكعوجات .. جارتنا مره حاسدة ما تصدق اشترينا لينا حاجة جديدة تجي جارية اتقول مقاولينها اكان طق تلجنها لينا .. التلاجات ديل فترنا من شرايتن اها ابو عماد قال نجيب لينا زير خليناهن التلاجات .. الزير دا امس جبناه بس مليناه موية لونه دا احمر ونديان ويرويك بلا تشرب منه .. بس اكان تجي داخله قالت دا زير شنو دا بلا البطيخة المقشرة .. شوف عينا كدا اكان الزير انفقش متل حبة التسالي .. بس انا قمت ليك فيها معطتها ليك من شعرها وطردتها وقلت ليها كرهتينا القرية يا سحارة يا حاسدة يا ام عينا حارة وطردتها وكنت عايزه اعضيها اقطع ليها كتفها من شدة ما كنت متغاظة منها .
حسام مخاطبا تامر بالماسنجر: متابع معانا يا حضرة الفكي اهو جاك شغل الفقرا الجد حا تعمل عمل لزينب ام كرعينا مكعوجات ولا تلم فيك حاجة بتول دي تظعمتك مرة عاتية .. جالك شغل الفقرا الجد يلا ورينا حاتحل المشكلة دي كيف .. اها نرسلها ليك ولا عندك اسئلة زيادة ..؟؟
تامر : والله انا تعبت خلاص والناس ديل مشاكلهم تجنن وكلها حالات اغلبها نفسية واعتقد انه الشيطان هنا لاقي مناخ خصب جدا وشغال فتن بين الناس ... انا حاليا ما عندي أي فكرة لحل مشكلة من النوع دا لكن رسلها يمكن من حواري معاها اطلع بحل ..
وتدخل حاجة بتول على تامر الفكي قوقال .
تامر مطاطي راسه الى الارض كالعادة ويتمتم بعبارات مبهمة وهو يجر سبحته بتوتر شديد : ادخلي يا بتول البتول المغبونة من حاجة زينب .. حاجة زينب مظلومة يا بتول .. يا بتول العين حق والحسد موجود .. لكن الزول الما بيتحصن يلوم نفسه .. .
حاجة بتول : بنتحصن يا شيخنا صباح ومسا .. لكن هي كمان عينها فايته الحد حارة زي مكوة الكهربا ..
الفكي قوقال : يا حاجة بتول الشيطان يريد يوقع بين المسلمين الكراهية والبغضاء .. عارفة يا حاجة بتول اذا كان هي حاسداك وساحراك زي ما بتقولي هذا الشئ يتم بدون ارادتها هي يمكن تكون العين الحارة هي طبيعة فيها فعلا .. لكن انتي عملتي فيها اكثر من العين الحارة .. اذا كان هي تسحر بدون ارادتها لكن انتي اذيتيها بارادتك ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:46 pm


حاجة بتول : سجمي يا شيخ اذيتها كيفن كمان بارادتي انا ما عملت ليها شئ غير اني طردتها من بيتي وجريتها من شعرها ..
الفكي قوقال : اذيتيها يا بتول كسرتي خاطرها واحرجتيها قدام الناس عارفه هسع هي المسكينة تلاقيها قافلة بيتها عليها وتبكي ما قادرة تقابل الناس وما عارفة تشتكي همها لمين .. واكيد بعملتك دي كل الحلة كرهتها ويمكن يقلدوك ويطردوها من بيتهم .. تخيلي يا بتول لو انك انتي بقيتي منبوذه في الحلة وكل الناس يطردوك من بيوتهم ويقفلوا الباب منك .. وما في واحدة تسلم عليك .. حتعيشي كانك في سجن كبير .. حتى السجن ارحم لانه على الاقل المساجين بيونسوا بعض وما فيهم واحد معزول من الناس .. انت يمكن تكوني سبب في انها تنتحر وتتسمم بعد ما تكون ضاقت عليها الدنيا وأحست انه كل الناس بيكرهوها .. بعدين انت حاتكوني مرتاحة وحا ترحمي نفسك ولا كيف ؟؟
دخلت بتول في نوبة بكاء وحست بالندم ورفعت راسها لمخاطبة الشيخ : طيب الحل شنو ياشيخنا انا كيف ممكن احل المشكلة دي وكيف ممكن اصالحها وأرضيها ؟؟
قوقال: مافي مشكلة انتي شوفي برة أي واحدة من البنات ورسلي ليها خلي يقولوا ليها مثلا حاجة التايه عايزاها في بيت الفكي قوقال . وانا خلي لي الباقي انا بعالج الموقف .. بس عاوز منك حاجة واحدة أي مصيبة تحصل ليك بعد كدا لازم تختي في بالك ان حاجة زينب ما عندها علاقة بالموضوع وربنا يقول ( قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا ) .. واي حاجة تحصل للانسان هي من الله .. والمؤمن امره كله خير ان اصابه خير اطمان به وان اصابه شر صبر عليه ..
حاجة بتول : كتر خير يا شيخنا والله انت نورت قلوبنا وعقولنا ربنا يزيدك ..
قوقال : يلا اطلعي بره لغاية ما تجي حاجة زينب واقابلها انا بعدين نشوف ..
دنا للحالة الرابعة:
على بال ما تحضر حاجة زينب وتتم مصالحتها مع الحاجة بتول يقرر تامر استقبال حالة جديدة ويطلب من حاجة بتول الانتظار مع النساء في الخارج حيث يجلس النساء متجمعات على برش في ظل نيمة تتوسط الحوش الذي يسكنه تامر وحسام أي الفكي قوقال وصديقه .
ويدخل في هذه المرة رجل ايضا ويكتب حسام لتامر في الماسنجر : عندك المرة دي حالة جديدة رجل ... يظهر نحن راح نستقبل الرجال لامن نقع في الجماعة ونروح في ستين داهية .. انا عندي اقتراح حقوا تعمل لوحة تكتب عليها الفكي قوقال دجال اخصائي نساء واولادهم .. كدا نضمن ما يجينا راجل تاني على كل حال صاحبنا بيعرف نفسه كلاتي : هو صالح بتاع الدكان كان طول عمره مشهور في الحلة بصالح بتاع الدكان ..والدكان ورثه من ابوه حاج علي .. وناس الحلة كمان ما بيشتروا مقاضيهم العادية الا منه ... الا فجاه كدا من وين هو ما عارف ظهر واحد جديد في الحلة في الاول اجر غرفه في الشارع كدا من ناس شيخ عثمان .. في الاول كدا بدا بطبلية فيها نفس اغراضنا ياها الصابون والسكر والشاي .. وبعد شوية اتفق مع حاج عثمان وهد الغرفة وبناها بالطوب كبيرة وحولها لدكان كبير .. فجاه بقى يبيع أي شئ حتى الفول والعيش وعمل طرابيز لناس المدارس .. الاقي ليك ناس الحلة نادر ما يشتروا مني .. حتى حاجاتهم كان يشتروها من البندر بقى يشتروها من اخونا دا ... اها انا دكاني بقى فاضي قربت اشحذ ياشيخنا ...
تامر: لحسام اساله قول له صاحب الدكان اسمه مين ..
حسام : بيقول اسمه اسحق هارون ..
تامر: اساله انت تفتكر السبب شنو انه ناس الحلة تركوة وبدا يشتروا من اسحق ..؟؟
حسام : بيقول هو يعتقد انه اسحق عنده عروق وحجبات سحر بها ناس الحلة وكلهم تحولوا عنده بهذا السبب ..
تامر: اساله هو عاوز مني اعمل له شنو ..؟؟
حسام : بيقول عاوز الفكي قوقال اما يعمل عمل يطفش بيها اسحق من الحلة او يعمل عمل لناس الحلة يخليهم يرجعوا يشتروا منه هو زي ما كان اول ..
تامر : رسلوا لي بسرعة ..
حسام : اها نويت تعمل ليه عمل ولا شنو يا حاج قوقال؟؟
تامر: دا انا حا اظبته ليك ظبيته بس رسلوا ولو عاوز تجي معا زي بتاع الكورة تعال ..
حسام : انت بالصحي حاجة بتول عملت ليها شنو شايفه تحت الشجرة مغطيه وشها وتبكي ..
تامر : حاجة بتول رجعت ليها دماغها في راسها ومنتظرة حاجة زينب عشان تعتذر ليها وتطلب منها السماح ..
حسام : والله انت فكي سوبر استار بس انا متاكد انه نهايتي حتكون على ايدك انت دا الله يستر .
تامر: رسل لي صالح بتاع الدكان وبطل الكلام الكتير ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:47 pm


صالح عند الفكي قوقال:
يصل صالح صاحب الدكان عند قطية تامر الفكي قوقال حيث يبادره تامر بالفاصل الوهمي الذي اعتاد ان يستقبل به زواره عادة : مرحبا بصالح الرجل الصالح سيد الدكان الكاسد المابي رزقه براه ..
صالح : كيف يا شيخنا مابي رزقي براي .
قوقال: الرزق يحب التغيير الرزق يحب الحركة الرزق ما بيحب ظلم الناس الرزق بيد الله ما في حد يقدر يغيره لاساحر لاجن ولا انس ..
صالح: كدي واحدة واحدة يا شيخنا ..
قوقال: يا صالح اسحاق رزقه زايد لانه مجتهد ولانه كاسب رضا الناس والبيع رضا ..
صالح متنرفزا : ياشيخنا ما تفور دمنا ونحن ما ناقصنك اتكلم معانا بالواضح ..
قوقال: شوف هنا يا صالح انت ناس الحلة خلو الشراء منك وبقوا يشتروا من اسحق .. وانت تعتقد انه اسحق لهف منك الزبائن مستعين بالسحر والشعوزة والحجبات .
صالح : ياشيخنا انا مش بعتقد .. دي حاجات انا شايفها بعبني وهو ما داسيها .. ياخي هو معلق قناديل زرة مدلدلة في باب الدكان عدييل كدا .. دا غير الحجبات والعروق الهو داسيها ..
قوقال: مهما كان وحتى لو كلامك صاح يا صالح .. انت ما انسان موحد ؟؟؟.. لازم تعرف بان الارزاق بيد الله وحده .. وانت لو شايف رزقك ركن ووقف في مكان معين ربنا اعطاك خيارات .. اما ان تهاجر في ارض الله الواسعة او تغير بنفسك او بنشاطك .. ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )
صالح : طيب ياشيخنا وريني اغير ما بنفسي كيف ..
قوقال: ايوا هو دا الكلام المفيد انا اوريك كيف تغير ما بنفسك ..
اولا انا اعتقد واجزم ان دكانك شكله كئيب جدا الرفوف فاضية والبضائع مغبرة وقديمة والدكان تفوح منه رائحة الاصناف التالفة ويمكن تكون رائحة فئران ميتة ..
صالح: يا شيخنا ما تتكلم كويس ..
قوقال: يا صالح انا هنا ما في انسان غيري وغيرك وانا قصدي اعالج لك مشكلتك مش اهينك او ازلك وانت لو عاوز التغيير للكويس لازم تصبر لي مثل ما تصبر لطبيب الاسنان قد يكون العلاج مؤلم لكن مفيد ..
صالح : طيب واصل يا شيخنا وانا متاسف ..
قوقال : عاوزك يا صالح تستعين بكل اولادك واهل بيتك تنزلوا البضاعة في الدكان كلها وتعمل صيانة للدكان تقفل الثغرات في الجدران وتضرب الدكان والرفوف بوهية جديدة وتصلح البلاط .. ومع ناس البيت تعيدوا تنظيف البضاعة واعادة ترتيبها في الرفوف .. ولازم تكون مرتبة بمعنى انه مثلا الصابون ومواد الغسيل يجب الا تكون في مكان واحد مع الماكولات .. وتاني تروح سوق الجملة وتستلف من اصحاب مالحلات بضاعة كثيرة لغاية ما تخلي الدكان مليان ببضاعة جيدة وجديدة .. يكون مغري يعني أي شخص يدخل عندك ليشتري صنف واحد عندما يشاهد منظر البضائع مغري اكيد راح يشتري اكثر من صنف ..
ثالثا لازم تغير معاملتك مع اهل الحلة تسلف المحتاج وتصبر عليه ما تلاحقه بالديون .. ولازم تجاملهم تشاركهم افراحهم واتراحهم ما تعتذر كل مرة بانه مافي واحد يمسك لك الدكان لازم تقفل الدكان وتشارك الناس افراحهم واتراحهم .. وتدفع معهم في المشاركات..
صدقني يا صالح لو عملت كل التغييرات دي في حياتك لا يستطيع أي دجال او ساحر ان ياخذ منك اهل حلتك وزبائنك لانهم سيستحوا انهم يشتروا من مكان تاني .. بعدين التجارة اصلا هي مغامرة ما تفكر انك تشتري بضاعة بالدين بعدين تخاف انها تبور في يدك .. كمان ما تخاف انك تسلف الناس وما يدفعوا ليك .. التجارة تعتمد على شئ واحد وهو حدبث شريف ( اعقلها وتوكل) وتعال بعد شهر و اذا اطال الله في اعمارنا وريني النتيجة ..
صالح بعد ما سرح فترة طويلة وقال مخاطبا الشيخ : يعني يا شيخنا الحكاية ما محتاجة حجاب ولا عرق ولا أي حاجة نخوف بيها الراجل دا يمكن ينهد شوية ..
قوقال: يا صالح انت محتاج تقوي ايمانك وثقتك بالله وتجتهد في التغيير ولا مطلوب منك تخوف او تخاف من احد على رزقك هو دا العلاج الصاح ..
واخيرا خرج صالح وتبدو عليه علامة الرضا والرغبة في التغيير ..
باقي اليوم :
بعد ان خرج صالح صاحب الدكان تدخل حاجة بتول وحاجة زينب وهن متماسكات مع بعض وعليهن باقي دموع .. وتقول بتول يا شيخنا كتر خيرك اها حاجة زينب سامحتني الله ياجزيها بالخير ..
قوقال : كثر خيرك يا حاجة زينب انا عارف انك مرة طيبةقبل اشوفك .. بس كدا ما كفاية نحن لازم نطلع ونكلم الناس الواقفين برة كلهم مع بعض عشان تاني ما تتكرر الاهانة لحاجة زينب وانا اطلع معاكم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:48 pm


وخرج الجميع بصحبة الفكي الذي وقف امام النساء المتجمعات في ظل النيمة مخاطبا لهم ..
اسمعوا يا جماعة كلنا خطائين وكلنا بنغلط في حق بعض .. لكن اكبر انواع الغلط هي الظلم .. وخاصة لامن نظلم لينا زول بتهمة وهو ما يقدر يدافع عن نفسه بسببها .. زي تهمة العين ... لازم نعرف انه العين حق زي ما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .. ولكن مافي ناس عينهم حارة وناس عينهم باردة .. كلنا عندنا العين .. والعين هي شنو هي النفس .. الانسان نفسه تعجب بحاجة انسان تاني ما شرط انسان تاني حتى الانسان ممكن يحسد نفسه واملاكه واولاده ممكن يصيبهم بالعين .. وفي صورة الكهف يحدثنا القران بقصة الرجل المعجب بجنتة وما قال ما شاء الله ولكن قال ما اظن ان تبيد هذه ابدا .. يعني زي ما نقول بالبلدي قال زي جنتي دي عوجة ما بتجيها تب .. ولمن اندكت جنته صاحبه قال له ( لولا اذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لاقوة الا بالله ... بمعنى كان يكلفك شنو لو قلت ماشاء الله لاقوة الا بالله .. فنحن اذا عجبتنا حاجة لازم نقول ما شاء الله وتبارك الله ..
وسرت همهمات بين النساء ورجع الجميع لحاجة زينب يسلمون عليها بالاحضان يبدو انها كانت مهرية تهم من الجميع وكل من فقدت شئ او مرض لها قريب اتهمت حاجة زينب بالعين الحارة ..
بعد ما رجع تامر وجد حسام ينتظره وقال : شنو يا شيخ قوقال قلبت واعظ ولا شنو ..؟؟
تامر: ابدا دي حالة علاج جماعي لمرض مزمن ماسك كل المجتمع .. تخيل المراه الغلبانة دي حاجة زينب كان وضعها كيف أي شخص طفل مريض ذهب مسروق دكان مكسور سيارة توحل اول المتهمين بالعين الحارة هي حاجة زينب .. ودي بيئة خصبة جدا للشيطان يستغل جهل الناس وبساطتهم ويشعل بينهم الفتن .
حسام : لكن شايف معلوماتك الدينية ما بطالة يعني ممكن تقلب واعظ اذا الدجل ما خارج ..
تامر: بدون تريقه يا حسام وفي ذمتك انا الناس ديل نفعتهم ولا ما نفعتهم .. ماغسلت كثير من امراض المجتمع عندهم ..
حسام: عداك العيب يا اخوي لكن دا كله ما يمنعك من د *** السجن ودخولنا معاك الله يستر بس ..
تامر: ما تخاف اخوك مؤمن ..
حسام : شنو عاوز تعمل عمل للقاضي كمان ولا شنو ..؟؟
يختم تامر بضحكة متوجها لقطيته ..
يكتمل باقي اليوم بحالات عادية لا تستحق الذكر كعادة اهل القرى ونظرية العلاج الاحتياطي طالما توفر علاج ما سوى كان مجانا او بفلوس عندما تكون الفترة محدودة تجد حتى اللذين لا يشعرون بشي يذهبون للكشف من باب الاحتياط ربما ذهب المعالج وأعقبه المرض .. هذا ما عنينا بالعلاج الاحتياطي ..
كما ان اهل القرية تناوبوا في تقديم الوجبات الدسمة للفكي ومساعده بعدما لاحظوا التغيير الذي حدث بينهم من تسامح ومحبة .. بل كانوا يتبارون في تقديم الوجبات الفخمة للفكي .
عد باقي اليوم كما أنه ظهرت هنالك حالات لطلب العلاج للحيوانات من نوع غنم ضايعات .. حمارة تعرج منها وليها .. عجل كبر ولازال يرضع ما قادرين يفطموه .. دجاج رمى بيضتين ووقف معلنا اضراب لايدرون سببه ..
مما جعل حسم يعلق مستهزئا : اول مرة اشوف فكي بطري ..
اما اليوم الثالث فكان يوم الاحداث والتغييرات وبداية الحصاد بدءا من صباح اليوم ..
اليوم الثالث
بعدما عد اليوم الثاني بكل احداثه ينام الصديقان بعمق شديد منهكان من عمل اليوم المضني الذي كثر فيه الزحام ولكن يصحيا على خبطات عنيفة على الباب .. ويستيقظا مفزوعان .. وحسام كان يتوقع تلك الخبطات في كل لحظة . ولأنه تبدو خبطات آلة صلبة كعصا مثلا مما رجح أن يكون طارق الباب رجال امن .. هذا ما دار في راس حسام وزاد من فزعه ووقف خلف تامر والذي تحرك بخطى ثابته نحو الباب ليفتحه ..
ليظهر الطارق هو شاب اسمر اللون طويل القامة يرتدي جلابية سودانية انصارية من تلك التي تعرف بجناح ام جكو مع طاقية طويلة في شكل قبة الامام المهدي .. يشمر كم الجلابية وتظهر فيها سكين ضراع محاطة بعدد لاباس بععهمن الحجابات الجلدية المشهورة .. ويدخل فيه ممسكا تامر من تلابيبه : مين فيكم الدجال الاسمه جلال دا ... تامر بقوة ينتزع يد الشاب من جلابيته .. قائلا له اتكلم بادب اولا .. انا الفكي قوقال ما جلال عاوز مني ايه وانت مين ..
الشاب : انا اسحق هارون سيد البقالة ... وانت تعمل لي انا عمل عشان تطفشني من الحلة دي .. وليه تطفشني انا مش سوداني زيكم من حقي اعيش في أي بلد داخل المليون ميل مربع ليه تطفشوني وتقطعوا علي رزقي ؟؟
تامر( أي قوقال ) : اولا يا اسحق انا ما حصل عملت عمل لاحد ولا انا بعمل حجبات وعروق ولا غيره واتحداك جيب كل ناس الحلة الانا عالجتهم لو في واحد انا عملت ليه حجاب .. ما تفتكر انا خفت منك ومن سكينك وعصايتك دي .. وبعدين اشرح لي مين القال ل كانا عملت ليك عمل عشان اطفشك من الحلة .
هارون : انا من الصباح يجيني صالح بتاع الدكان شايل ورقه ملفوفة ويقول لي بتحدي وغيظ نحن جبنا الشيخ اليطفشك من القرية دي وعروقك وحجباتك ديل موصهم واشرب مويتهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:48 pm


تامر: صالح النصاب انتظر انا البس جلابيتي واجي معاك لصالح عشان اخليه يقر انا عملت معاه شنو . انا قلت ليه الزبائن طفشو منك عشان دكانك ######ان وفاضي وبضاعتك قديمة والناس ما عندهم استعداد يجاملو في لقمة عيشهم وانا حاجي معاك عشان واقفوا عند حدو ..
هارون : والله يا شيخ جلال اسال ناس الحلة انا من جيت هنا ناس الحلة اتعلمو يشربو الببسي لانه جبت معاي التلاجات بعد ما كان ما يشوفوه الا في المدينة .. وانا علمتهم يشتروا الزبادي الجاهز في الكاسات وصحي جدا بدل ما كان يصنعوه في البيوت ويسممهم .. انا يومي بجيب ليهم رغيف البندر النضيف وفتحت ليهم محل الفول ودينتهم وفتحت ليهم حسابات ..
تامر: ما محتاج منك تشرح لي وانا قلت لصالح انه هارون اكيد كسب الناس بالمعاملة والسلع الجيدة .. ولكن عشان الكلام ما يكون اغتياب خلينا نمشي مع بعض ونشرح ليه الظاهر عليه هو ما فهم الدرس تماما ..
وفعلا يخرج حسام وتامر بصحبة هارون متوجهين الى بقالة صالح . وهناك تامر يشمكع صالح بالكلام ويقول له انا فعلا خمنت انه دكان يكون غذر ويطفش الزبائن بدون ما اشوفه واعطيتك الوصفات لكن انت تمشي تخلق فتن وتدعي انه انا عملت ليك سحر تطفش بيه اسحق من الحلة ..
صالح : اسف يا شيخ والله لاني كنت متغاظ بس قلت اخوفو شوية .
تامر: وانا طلبت منك تخوف احد ما قلت لك إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .. ماقلت نظف دكانك نظف نفسك جدد بضاعتك واملا الدكان هذا لوحده سيجذب الزبائن .. وانت واضع عنقريب في نص الدكان يعني تقابل الزبائن وانت راقد في السرير في ذمتك في حد بيشتري من تاجر نايم في وسط دكانه ..
شعر صالح بالخجل من هذا الدرس القاسي .. كما شعر هارون بالرضا وعندما خرج حسام وتامر من دكان صالح متوجهين لبيتهم تمسك بهما هارون داعيهم لتناول الافطار معه بالحاح شديد ..
وفعلا توجه الصديقان نحو دكان هارون ليتضح انه الدكان لا يقل روعة عن بقالات العاصمة بل يفوق بعضها وملحق به صالة بها كراسي وطاولات للزبائن .. وجلس الاثنان ليقدم لهما اسحق وجبة فول دسمه مع كل المحلقات من بيض وتونة وجبن ويفطر معم ..وهارون يبدو انه رجل مهذب لانه طيلة الجلسة كان يردد في الاعتذار لتامر قائلا انه يا شيخ جلال أعماه الغضب وما يكون سبب لهم إزعاج .. وتامر يقول له ما عليك يا رجل واي انسان يحس انه مصدر عيشه مهدد كل شئ يصبح متاح امامه حتى الجهاد ..
ويشعر هارون بالارتياح اتجاه الشيخ جلال كما سماه .. وحتى حسام علق همسا والله اسم شيخ جلال افضل من شيخ قوقال اللصقتها فينا دي واصلا لوفي شي حيجيب لينا الهوا هو اسم شيخ قوقال دا ..
ويقطع الحديث صوت زغاريد تنطلق فجاه من الشارع امام الدكان ليخرج الجميع الى الباب ويجدو هنالك حافلة بها عدد من النسوة تقف امام بيت الناظرة وبها نساء تغني وتزغرد ومعهم بعض الرجال احدهم اصلع ويبدو عليه السرور .. ليخبرهم هارون انه الشخص القادم هو زوج الناظره ابو الهام شاهده مرات قليلة ياتي لزيارة بنته ولكن يبدو انه المر دي جاييهم عريس عدييل .. وهنا ينظر تامر الى حسام ويبتسم مهنيئين بعض باولى نتائج العلاج ..
حسام : ياشيخنا ما تفرح نحن يادوب دخلنا المعارك الحقيقية انت فاكر عمك عوض حا يفوتها ليك الظاهر الحمامة الهام طارت .. لكن معقولة في خلال تلاتة ايام خلي بالك صاحبك ابو الهام دا كان جاهز بس عاوز ليه هبشة ..
مفارقات اليوم الثالث
رجع الصديقان من عند بقالة هارون بعد الافطار الدسم وبعد ان اشتريا بعض المقاضي من بقالة هارون .. ودخلوا بيتهم وهم يتناقشون في النتائج التي بدات تظهر ..
تامر: تفسر شنو وصول ابو الهام بهذه السرعة وكيف استطاع انه يكمل اجراءاته خلال يومين ..
حسام : والله انا اعتقد يا حضرة الفكي قوقال اولا وغير سرك الباتع كما يقول اهل الحلة احتمال هو اصلا كان جاهز للاجازة يعني يمكن يكون جاي السودان مؤشر وقاطع تذكره لكن رسالتك خلته يعيد ترتيب اولوياته ,,
لكن تصبح المشكلة الحقيقية عند عمنا العوض زوج حاجة التاية والرجل كان على وشك عقد قرانه مع البنية طبعا ابوها جا ولا يمكن يزوج بنته لرجل اكبر منه هو شخصيا .. وبالتالي اكيد العوض من اهل الحلة ومن فلتات حاجة التاية وسواقها محمود راح يعرف انه بطريقة ما نحن السبب .. وهو من حكي الناس عنه رجل متهور وعنيد وراح يجي ينتقم مننا ويخلي ريحتنا طير طير ..
تامر: ولا يهمك اخوك الفكي قوقال عامل احتياطاته وحا انظمه ليك لامن يآمن ..
حسام : اها ناوي تعمل شنو ..
تامر خلينا نصل البيت بعدين تعرف ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:49 pm


وفعلا وصلا الى البيت ودخلا بعد ما وضعا الاغراض .. جا تامر ناحية قطية حسام .. وجمع مجموعة من الطوب والحجارة وبدا يرصها مفرقة في الجزء المخروطي من القطية بحيث تكون قابلة للسقوط من اقل هزة ..
وحسام يسال : ياخي انت بتعمل في شنو ...؟؟
تامر: انت مالك انا ما قلت ليك بجيه ليك العوض دي اسلحة وقائية ...
حسام : يعني تقصد حانرجموا بالطوب ..
تامر: ما نحن الحانرجم الشياطين هي حاترجمو ؟؟
حسام : كيف ياخي انا ما فاهم حاجة ..
تامر: ياخي بس خليها بوقتها كدا خلينا نرتاح شوية قبل ما نستقبل الزبائن الجدد احسن حاجة اليوم الساعة عشرة ظهر ولسع ما ظهر لينا زبون جديد ..
في هذه اللحظة يسمع طرق على الباب .. ويفتح حسام الباب ليجد محمود السوق وبصحبته خروف حي كامل الدسم ..
تامر: دا شنو يا شيخ محمود ..؟؟
محمود: دي هدية من الحجة وقالت ليك الهدية الكبيرة حتجيبها بنفسها ,, بس دي عربون لبركاتك الماهينة ..
تامر: وجايب لينا خروف حي نوديه وين .. ياخي امشي للحاجة وقول ليها خروفك دا اضبحيه وقسميه كرامة للمساكين وادينا منه نصيب ... لكن خروف حي نحن ماعندنا ليه مكان ولا بتقدر نضبحه ..
محمود : تقصد شنو ما بتقدروا تضبحوه ؟؟
تامر: شفت ليك شيخ فكي يضبح خروف ؟؟
محمود رغما عن انه ما متاكد من المعلومة دي الا انه سحب الخروف وذهب ..
وفي بيت الحاجة التاية دار الحوار التالي ..
حاجة التاية : دا شنو يا محمود مالك رجعت الخروف الشيخ اباه ..
محمود : يا حاجة الشيخ قال ليك الخروف اضبحيه وقسميه على المساكين ..
الحاجة: انت ما قلت ليه حقك محفوظ بعد ما طيرت لينا الهام انا حاجيبه ليك بنفسي ..
محمود : قلت ليه يا حاجة بس هو اصر يرجع الخروف وقال مافي شيخ بيضبح خروف بنفسه ..
هنا كان هنالك شخص آخر سمع الحوار وهو العوض وجا نظر لمحمود والحاجة بعين حمراء يتقد منها الشرر .. وهو فعلا كان طرق مسامعه من ايام انه الحلة سكن فيها شيخ سره باتع .. وسرعان ما حسب المعادلة اذا الحاجة استعانت به في تطفيش العروس من يده .. و تناول عكازه وخرج قاصدا بيت الفكي قوقال ..
ولم يخب حدس تامر عندما سمع خبط عنيف على الباب وقال لحسام افتح الباب لعمك العوض بصوت عالي جدا سمعه العوض بالتاكيد .. وفتح الباب ليفاجاوا برجل ضخم الجثه له شنب ضخم وعيون واسعه حمراء ربما توحي بادمان الخمر ..
فتح الحسام الباب ليفاجأ الاثنان برجل ضخم الجثة غضبان يرتجف من الغضب ويبدا يمطر عليهم سيلا من الشتائم والسباب دون ما يعرفهم بنفسه قائلا : يا نصابين يا دجالين يا حرامية تغشوا في النسوان وتاكلوا قروشهم ..
حسام وقف مفزوعا ينظر لهذا الرجل الغضبان الشرير .. ولكتن تامر لم يهتز ابدا بل مسك السبحة وبدا يرفع راسه الى اعلى ويتمتم بعبارات مبهمة ..قائلا : يا سيمانتك سيب العوض المسكين لا لا لا لا يا بلوتوز ما تضربه لا لا لا عيب و مسكين جاهل .... مكافي مكافي خليك عاقل يا مكافي دا بني ادم مسكين مغرر به لا امسكوا اولادكم الصغار ما يضربوه ... معليش هو غلطان صاح عاوز يتزوح بنت ابوها اصغر منه .. صحي جاهل . لكن ما تعملوا ليه حاجة ..
العوض : انت فاكر نفسك بتخوفني بحركاتك دي يا دجال يا نصاب وبدا بتحرك ناحية تامر لولا انه فجاه انهارت كمية من الطوب والحجارة من خلفه جعلته يفزع ويجفل ويهرع ناحية باب الشارع من جديد وهو يتلفت بفزع بعد ان سكت .. والطريف في الموضوع انه حسام ايضا جرى معه ووقف في الباب .. الا ان تامر لم يفتح عينه وواصل في كلامه الغريب من نوع ... عيب يا سيمانتك ليه تعمل كدا ..
العوض وقف امام الباب متوعدا من بعيد فقط واخيرا يقفل الباب و ينسحب ..
حسام بعد ما يخرج العوض يجي جاري ويسال تامر: تعال يا تامر انت الحجارة دي جات من وين ..؟؟
تامر: يا ولد أنت أهبل نحن ما ختيناها بيدنا مع بعض وقلت دي أسلحة احتياطية.. حسام: .. بالله انت طلعت مصيبة طيب كيف وقعت في الارض .. ؟؟؟
تامر : انا كنت مغمد عيوني ورافع راسي و يدي العب بالسبحة وانت والعوض كنتم مشغولين بالسبحة ولكن رجلي كانت في شعبة القطية اهز فيها الى ان سقطت الحجارة في الوقت المناسب .. تعرف لو ما سقطت الحجارة انا عارف انه العوض كان جايي علي راح يضربني بالعصا .
حسام : بصراحة انت مسلط ودجال مدرب جد جد لكن .. تفتكر انه العوض خلاص خاف وتاني ما راح يظهر لينا ..
تامر : العوض صاح دخلته خوفة مني انا شخصيا وحس باني عندي قوة خارقة ولذلك هو راح يتجنب الاحتكاك معي مباشرة بالعكس يمكن يجي يوم يتقرب لينا .. لكن حقدة الاعمى لن يتخلى عنه ويمكن يحاربنا بطريقة مختلفة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:50 pm

من مواقف اليوم
لو انتقلنا لمكان آخر وتركنا الصديقان يمارسان عملهما الذي اصبح روتيني وننتقل الى بيت العوض والتاية ..العوض بعد ما يخرج من بيت تامر وحسام وهو فزع جدا من حادثة الحجارة التي انطلت عليه تماما ودخل بيته بعد ان فتح الباب بعنف .. فلاحظت زوجته ارتباكه وانفاسه اللاهثة .
حاجتة التاية : يا راجل مالك نفسك قايم وترجف كدا?? .
العوض : الليلة يا بت العم شفت لي شي عجيب خلاص ..
التاية : شفت شنو ياود العم خير انشاء الله ..
العوض : انا سمعتك تتكلمي مع محمود ورسلتي معاه خروف للفكي الظهر في الحلة دا وانا عرفت انه هو سبب انه راجل الناظرة جا وعقد عليها من جديد وعرفت انه حا يسوقهم من البلد هي وبنتها شلت عكازي ومشيت عليه ..
التاية : بعد ما تضع يدها في صدرها وتشهق بصوت عالي.. سجمي اوعى تكون كتلتو ؟؟
العوض : كتلتو شنو هو انا قدرت اصل جمبو .
التاية : كدي احكي لي واحدة واحدة عملت شنو معاه ..
العوض فتحت الباب ونبذته هو والمعاه قلت ليهم يا نصابين يا حرامية تغشو النسوان وتاكلو قروشهم .وهو لا اتهز ولا اشتغل بي ولا خاف بس مغمض عيونه ورافع راسه للسما وماسك سبحة وينادي في جماعة كدا ما عارفهم بس يقول ليهم لا لا لا ما تضربو العوض راجل مسكين جاهل عاوز يعرس بنت في عمر بنته .
التاية : اها حصل شنو بعد داك ..؟
العوض : انا اتغظت بالجد وشلت العكاز وماشي عليه بس هو صرخ وقال لا يامكافي والا اشوف ليك مجموعة من الحجارة والطوب في ظهري تعرف لو ما جريت كان رقدت ليكم كفته ساي ..

التاية : سجمي .. وترفع لياقة قميصها وتتفل كعادة المصريات في المسللات ( تف تف تف) انت البوديك تتشالق على الناس الصالحين ديل شنو ..

العوض : تقولي شنو يابت العم والله انا كنت قايلو نصاب ساي
..
التاية محاولة ابعاد التهمة عن نفسها والتامر: نصاب كيف قال لالهام انا ابوك بجيبو ليك بعد تلاته ايام وجابو ولا ما جابو ؟؟..كمان المسكينة ديك ولدها في ليبيا ليه عشرين سنة قاليها حاجيبو بعد اسبوع .. اها الولد قالوا ضرب وقالهم انا في الطريق جايي عن طريق مليط... اها ديل ناس يتهبشو ؟؟


العوض : انا الراجل دا امنت بيه تب وعليك الله يا بت العم لو عندك خاطر عندو صالحيني معاه ما يقوم ياذانا في حاجة تانية ...
التاية ابشر يا اللخو رغما عن انه اهل الله ديل ما بياذوا لهم زول تب هسع البس توبي ونمشي عليهم..
العوض : فعلا ما بياذو زول انا سمعتو يقول للشيطين لا لا لا ما تضربوه وانا ما شتغلت بكلامو مشيت عليه بلا الجماعة يرجموني ليك بالطوب .
ومن عجائب اليوم الثالث
ننقل المشهد ايضا لبيت الاستاذه ناظرة المدرسة ام الهام .. اذ تبدو عليها السعادة ومن حولها النسوة بين مهني وبين شامت على العوض الذي لم ينظر الى بناتهن اللاتي يخطون خطواتهن الاولى نحو العنوسة ... والناظرة مستلمة المجلس نقتطف جزء من حديثها : اها شفتن يا اخواتي قاليك راجلي احمد ابو الهام دا قاليك ظهر ليه هاجس بالليل صحاه من النوم قال لي ياحمد انت نايم وسايب بتك ومرتك يغرقوا براهم قوم شوف واجبك يا راجل .. قال صحيت واتعوذت من الشيطان ورقدت تاني .. تاني جاني صحاني يقول لي يا احمد وين همتك وين شهامتك وين مروتك بنتك الشابة الصغيرة تغرق وامها مجبورة ما قادرة تنفذها لانها وحيدة في غربة .. قوم شوف واجبك يا احمد .. قال اها قمت من الصباح وجري على السفارة والجوازات بعد ما اخذت اجازة طارئة لمدة عشرة ايام من الشغل .. وقال الامور دي اتسهلت كدا زي السكينة في العصيدة ما عرف السبب شنو كانه في قوة خفية سهلت الامور ( هنا شعر النسوة بان يد الفكي قوقال تدخلت في الموضوع طالما الحكاية فيها قوة خفية . وبدان يتمتمن بالدعوات ويمنين ان تتحقق طلباتهن عند الشيخ مثل الناظرة).. وقال بس تاني يوم لقيت روحي في الخرطوم حتى ناس بيتنا ديل اتخلعوا قالو لي مالك جيت فجاه كدا.. قلت ليهم انا ماشي اجيب الهام وامها .. قال اكان امه فرحت فرح وبلا تشعر قامت تزغرد .. ماياهو كدا ياخالتي نفيسه ( ام احمد )كانت من ضمن الحضور مع السيرة.
خالتها نفيسه : يا هو كدا نان استاذه زهرة دي ما اختياري انا مرة زي دي بيحردوها ..
وتبدا الاستاذة تتخجل كانها عذراء بكر..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:50 pm


نعود لعايلة العوض : التاية تلبس توبها وتخرج مع العوض متوجهين ناحية بيت الفكي قوقال للاعتذار له عما بدر من زوجها العوض من تهجم على بيت الشيخ .. وفي الطريق يقول العوض لزوجته : في جياتك يا التاية يا بت عمي حصل شفتني خايف من حاجة ...
التاية : حاشاك يا ود العم انت الاسد يعمل ليك الف حساب ..
العوض: لكن الليلة الخوفة الدخلتني من عمل الفكي ما اظنها تمرق بالساهل ..
التاية : ولا يهمك الشيخ راجل مسامح انا خابراه تمام وكله يزول ولامن تقرب منه حتعرف براك هو قلبه طيب كيف ..
العوض : هو لو ما كان طيب وقال للشياطين لا ما ترجمو العوض ماكان دفنوني بالطوب ..
التاية : ما قتلك انا خابراه راجل طيب وقلبه نظيف .
ويصل الزوجان بيت قوقال ويجدو بعض المراجعين من النساء والاطفال .. وتاخذ التاية الاذن من حسام وتدخل متخطية كل الناس الى مكتب الشيخ ( القطية ) وتقول له يا شيخ قوقال حلفتك بالله كان ما عافيت العوض وسامحته وهو جا معاي يعتذر بنفسه ..
تامر( الشيخ قوقال) حبابك وحبابة الف يا حاجة يا طيبة وانا اتعملت انه ما ازعل من الناس والا ما كنت استحق البركات والكرامات العندي دي كلها .. الحاجات دي تجي للزول المسامح الكريم القلبو ابيض ..
حاجة التاية : كتر خيرك يا الشيخ ياها المحرية فيك ..وتنادي العوض والذي دخل وانكب على يد الشيخ يقبل فيها ويبكي ويقول له سامحنا يا شيخ انشاء الله اليد دي كان تمدت ليك تنقطع من حدها ..
تامر شعر ان الموضوع تطور بصورة مزهلة لدرجة انه كاد يصدق نفسه بانه شيخ فعلا الا انه رفع راسه ناحية الباب ليجد حسام يمسك فمه حتى لا ينفجر بالضحك المكتوم .. ليعود لصوابه ويرفع العوض المنحني على كفه ليقبلها .. ويقول له استغفر يا راجل لا يجوز الشكر لله وحده ..
تمضي الأحداث ..
بعد ان ذهب العوض مع زوجته التاية لمسامحة الشيخ قوقال وقبل منهم الشيخ الاعتذار .. تنبنى العوض الموضوع وباعلى صوته قال يا اهل الحلة الليلة الغدا كرامة في بيت الشيخ دا .. والتفت لمحمود السواق الذي كان متواجدا في هذه اللحظة وقال لمحمود امش رجع الخروف وجيب لك عليه واحد تاني من الزريبة .. يلا امشن يا نسواء جيبن الحلل الكبار وصيجان اللحمة والمناقد .. انا حا امشي بعربيتي اجيبلكم الفحم والبهارات والزيت والبصل والطماطم .. الليلة انا الا اشبع الحلة دي كلها لحم كرامة للشيخ الطيب العندنا دا ..
وفي هذه اللحظة يدخل هارون صاحب البقالة ويقول انا علي الرغيف ( الخبز) والسكر والشاي ..
ويتحول بيت حسام الى بيت مناسبة ومقيل لاهل الحلة بل اشبه بالتكية المتعارف عليها وهي مكان للضيافة لعابري السبيل عادة ما يستخدمة شيوخ الصوفية لاستقبال عابري السبيل اسكانهم واطعامهم مجانا .
واصبح الكل معجب ويتودد الى تامر أي الفكي قوقال ويخصه بالتحايا والابتسام بل اكثر من ذلك في بعض الاحيان كاس عصير بارد او حتى قطعة لحم مما جعل حسام يغار ويقول في نفسه ( بالله شوف الناس المساكين ديل ما عارفين انه الزول دا مافي فرق بيني وبينو عندنا نفس الشهادة يمكن انا متفوق عليه في الدرجات يعني كان ممكن اكون انا الفكي قوقال .. ثم يستدرك والله المصايب البيعملها الولد دا ما عندها علاقة بشهادات .. تحتاج لجراءة وذكاء حاد )
اكمل اهل الحلة الفرحة في بيت تامر وحسام وينضم الى الركب العريس الجديد الذي جدد عقده زوج الناظره مع صحبة زوجته وابنته الهام .. ليبحث حسام عن فرصة يهمس بها في اذن تامر ويقول له : كان شفت الهام طلعت قنبلة عديييل (جميلة جدا) كدا ليه حق عمك العوض يبكي ويكب الجرسه .. غايتو لو شافها اليوم حا يرجع يشمك( يكرهك) من جديد .. بس لحسن الحظ هو طلع مشوار قال رايح المشروع وبيرجع بعد المغرب ..
عد ذلك اليوم والذي جعل كل اهل القرية يحتفلون بالفكي قوقال وكل حسب ما نال او حس بتغيير في حياته ايجابي نسبه للشيخ في تلك الايام .. وحتى الناظره همست في نفسها قائلة ربما الشيخ هو سبب الرؤيا التي راودت زوجها وجعلته يهب مسرعا لارجاعها .. لانه كما سمعت انه شيخ بركة وحل كل مشاكل اهل القرية ..ولكن الخاطر الذي دار في راس احمد زوج الناظره يختلف قائلا( معقولة يكون الشيخ هو صاحب الايميل .. لا لا لا لا يا احمد ما تبالغ كمان شيخ شنو البيعرف ايميلات ؟؟؟ دا زول بيعرفه هو شخصيا لكن اكيد ما من اهل القرية دي كلها) ..
وقريب المغرب تسمع صوت مزامير في الشارع لمجموعة سيارات ..وهتافات من نوع
دا الشغل دا الشغل آآآآي
السبعة السبعة حي انا يا الدينمو صعبة حي انا
حارسين اييه ما تقوموا تروحوا
يهرع الجميع ناحية الباب الشارع وليجدوا فريق الكره بسياراتهم يحملون الكأس ويهتفون باسم الشيخ ويدخل سكرتير النادي الذي اخذ الوصية من الشيخ سابقا ويقبل يده ويجره من يده ليبارك لأعضاء مجلس لادارة واللاعبين الفوز الساحق على الدينمو سبعة صفر بعد ما طبقوا وصيته تماما ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:51 pm


ويدخل النساء بالزغاريد واللاعبين والمشجعين يحملون الشيخ على الاكتاف ويدورون به في الحارة .. اول مرة يتعامل اعضاء فريق بهذه ألطريقه المكشوفة مع دجال .. ولكن لانهم كانوا مغبونين وغارقين في خوفهم من الفكي النيجري .. لذلك هم يرون ان استعانتهم بفكي اقوى اصبح مشروعا بعد ان هضمت حقوقهم في السنوات الخمسة الماضية . ولكن كما ذكرنا ان تامر أي الفكي قوقال اعطاهم جرعات لياقة وجرعات ثقة في النفس فقط .. لكن ما زاد الطين بلة هو فوزهم سبعة صفر وهي عدد المرات التي طلب منهم أن يجروا عليها عدد الإحماءات والدوران حول الملعب ..
بعد الاحتفالات وتوزيع الحلويات وصلاة المغرب بالمسجد عاد الصديقان الى البيت .. ولكن تامر قال لحسام عندنا معركة كبيرة ستكون اليوم ..
حسام: يا ساتر معركة شنو بعد الانتصارات والبلد كلها فرحانة والهدايا انهارات علينا زي المطر في شنو ؟
تامر: وانت نسيت ناس الدينمو .. اكيد سمعوا او حتى جو بنفسهم وشاهدوا ناس النادي هنا يحتفلوا بي فهم اكيد غضبانين وربما يهاجموننا اليوم بالليل ..
حسام : يا راجل عاوز تخفونا مالك معقولة الوضع يصل للدرجة دي وناس حلتنا ديل ما بيحمونا ..؟؟
تامر " انت ناسي انه ناس الحلة دي الساعة تسعة مساء مواعيد نوم اجعص مساهر عندهم ..
حسام : طيب ما نطلب منهم حراسة مجموعة من الشباب مثلا يبيتون معانا .
تامر: معقول ناس مؤمنين ببركتي وكرامتي اطلب منهم حراسة كدا كل شئ حا ينهار وسمعتي حا تنتهي ..
حسام : ياخي ما ينهار هو انت فاكر نفسك عبد الله الطيب الله يرحمه .. طيب شوف لينا مخرج يا حكيم زمانك ولا انا ما ابيت معاك امشي ابيت مع هارون بتاع البقالة واضيعك هنا براك مع دجلك .
تامر : لا ما تخاف انا عندي الحل لكن عاوزك تشترك انت معاي المرة دي ..
حسام : الحل شنو يا عبقرينو ..
تامر : شايف ناس الحلة نسوا الطناجر الكبيرة والتشاطه نحن نرصها حول القطية بتاعتك ونرجع نطبق نفس نظرية العوض نرص في القطية من فوق في الجزء المخروطي اكبر كمية من الطورب والحجارة .. وانت تختفي جوة القطية ونتفق على صوت معين مثلا كيل يا مكافي .. انت تبدا تهز القطية من جوه الحجارة راح تسقط على المواعين وتصدر صوت كبير جدا وبعدين انت حاتشوفهم براك يتجاروا مثل الغنم وتاني ما فيهم واحد يعتب الحلة من جديد ..
حسام : هي فعلا خطة خطيرة لكن تعرف لو ما مشت فيهم رحنا فيها نحن ..
تامر: لا راح تمشي فيهم انشاء الله؟؟
حسام : شنو مخليك واثق كدا في خطتك ..وانها راح تمشي فيهم ..
تامر : اولا لانهم هم مهوسيين بالدجل بما انهم كانوا يستعينوا بفكي دجال .. وثانيا هم شافوا او سمعوا اهل القرية يحتفلوا بي ولكن ما شافوك انت فهم فاكرين انا وحدي ما عندي مساعد عشان كدا نت اليوم راح تنام داخل القطية بعد ما نرص فيها الحجارة وخليني انا لوحدي في الخارج .
وأخيرا اقتنع حسام وبدا الصديقان يرتبان الوضع وفعلا ذهب حسام لينام في الداخل وتامر في الخارج لكن طبعا بترقب ولكن بدون نوم منتظرين الخبط على الباب في أي لحظة ..
وفي انتظار ما سيحدث
بعد حوالي الساعة التاسعة مساء يتحول كل واحد من الصديقين الى مكان نومه في انتظار ما ستسفر عنه اللحظات القادمة .. بعد عشرة دقائق يعود سامر خارجا من القطية .. ويقول لتامر انه هو متوتر فعلا وما قادر ينام ..
وتامر يقول له خلاص خليك بره هنا معاي انا كمان ما قادر أنام إلى الساعة إحدى عشر مساء لو ما ظهر احد معناها الموضوع أوهام مننا كل واحد يروح ينام عادي جدا .
وبعد الساعة العاشرة يسمع الاثنين صوت خطوات كثيرة تقترب من الباب .. ويحس كل واحد بان ضربات قلبه تكاد تخلع القلب من اوتاده ..

تامر : هامسا لحسام الظاهر الجماعة وصلوا انا خطر لي فكرة جديدة .. انت روح اختبي خلف باب الشارع وانا اناديك بعد ما هم يطرقوا الباب بعبارة : افتح يا سمانتك الباب لناس فريق الدينمو بصوت عالي انت تفتح الترباس فقط بدون ما تجر الباب وتجري القطية لتنفيذ باقي الخطة ..
حسام : تمام يا افندم .. ويجري فعلا يخنفي خلف الباب ويسمع حوار يدور من خلف الباب ..
احدهم : يا وليد انت متاكد انه دا بيت الفكي .. ما يطلع بيت واحد تاني تقوم تورطنا ..
الثاني : ياخي قلت ليك الحلة كلها كانوا عاملين ليه كرامة هنا وناس فريق الامل جوه هنا بعدج المبارعه ولفوا بيه ونزلوه ..
الاول :خلاص دق الباب أول ما يفتح ندخل كلنا ونقع فيه بالعصايات ونخرج سريع بدون ما يعرف الضربو منو سامعين وقبال ما يطلع صوت يصحي ناس الحلة ؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:52 pm


وفعلا يبدا الخبط على الباب ..
وهنا تامر يطلع ويقف على السرير بحيث اصبح راسه يمكن رؤيته من الشارع وهتف مضخما صوته ..قائلا :
افتح يا سيمانتك باب الشارع لناس فريق الدينمو المعتدين عشان نديهم درس في الأخلاق ..
سمع الموجودين بالخارج الصوت .. بل نصف اهل الحلة تقريبا سمعوا الصوت .. ويلاحظ ناس الدينمو انه الباب بدا يفتح من نفسه ( بعد ان نفذ حسام الخطة وانسحب الى داخل القطية ) رغما عن رؤيتهم الشيخ لازال يقف على السرير ويمسك سبحته الطويلة يهزها بطريقة هستيرية مرعبة ..
هنا وقف اعضاء فريق الدينمو على طرف الباب يدفعون بعضهم البعض للدخول ويترددون واخيرا بداو يتحركون ببطء متوجهين ناحية الشيخ بعصيهم .. وقبل ما يصلوا يصيح الشيخ بصوت آخر : كييييل يا مكافي على الدينمو ,,,
يفهم حسام الرسالة ويبدا يهز القطية من الداخل وتسقط الحجارة على التشاطة والحلل مصدرة دويا مرعبا جعل اعضاء فريق الدينمو يتدافعون من جديد في الخروج وقبل ما يخرجوا يلاحظ بعضهم ان هنالك مخلوق خرج من القطية لونه اسود وشكله مثل الخفاش الضخم وله نور احمر قوي من جهة الراس مما جعل بعضهم يقفز السور وبعضهم جرح بصفائح الباب من شدة التدافع ..
والطريف أن الشيخ وقف مستغربا في حكاية المخلوق الخفاشي ليكتشف انه صاحبه حسام بعد ان مسح وجهه بالسكن وتلفح بالبطانية السوداء وربط لمبة ليزر في شكل ميدالية على راسه وخرج بهذه الصورة التي اكملت هزيمة فريق الدينمو للنمرة الثانية .. وخرج اهل الحلة على الاصوات والصراخ وهم يشاهدون اعضاء فريق الدينمو يجرون ويتصارخون مرعوبين .. والشيخ ومساعده يقفون على الباب ..
واحد من اهل الحلة يسال احد الجارين .. في شنو يا شيخنا مالكم ..
الجاري : يا زول ها شيخكم دا منه خوف قلنا ماشين نجلدوا على باليمين لمن لك فينا الشياطين رجمونا ليك بالحجارة جنس رجم علا مرقننا كرعينا ساي...
ويجتمع اهل الحلة من جديد في بيت الشيخ قوقال لمواصلة السهرة بالانتصار الجديد .. وإيمانهم التام بان حلة فريق الدينمو لم يبقى لها مجال تتفوق به عليهم ..
وتتواصل الاحداث
بعد هزيمة فريق الدينمو الثانية على يد الفكي قوقال وصديقه او خليفته كما يقال .. تجمع أبناء القرية في بيت الشيخ محتفلين بهذه المناسبة الأسعد التي فاقت حتى فوزهم بالكاس بل بكل المناسبات السعيدة التي بدأت تتوالى على القرية بفضل بركة الشيخ قوقال ...
اما في القرية الثانية وهي قرية فريق الدينمو رجع فريق المهاجمين المنهزمين بحكاويهم المرعبة .. وطبعا بعد زيادتها من الخيال حتى تصبح أكثر رعبا وتبرر خوفهم وانهزام خمسة عشر رجل مسلحين بالعصي امام شيخ دجال لذلك بدون أي اتفاق مسبق بدا كل واحد يبالغ في الحكاوي حتى يبرر جريه وخوفه وبعضهم جرحتهم زجاجة او مسمار في الباب ادعو بان واحد من الشياطين مسكه من رجله بأظافره لولا انه تخلص منه بقوة لكان في خبر كان ..
نقتطف جزء عشوائي من حوار وسهر قرية فريق الدينمو ..
احدهم : ياخي انا قربت من الشيخ بس ارفع ليك العصاية كدا قلت اضربه في الركبة عشان اعطله .. بس اشوف ليك طوبة ضربتي هنا في يدي يمين فكيت العصاية وقلت يا فكيك وجري .. ياخي هم لو بشر زينا ما كنا خفنا لكن تحارب شي انت ما شايفه؟؟..

واحد ثاني : انت ماشفت الشيطان الطلع من القطية ياخي داك مطلع نار من راسه عديل يمين زي مكنة اللحام ... انا ما خفت من الطوب وكنت ناوي امشي ورى القطيه اشوفه جايي من وين لكن لامن ظهر لينا ابو نار دا يمين الحيطة دي شفتها كانها شبر نطيتها كيف انا ذاتي ما عارف ..
واحد ثالث: الحل شنو يا اخوان بالطريقة دي الناس ديل راح يتلحونا كل سنة يغلبونا سبعة صفر ..
واحد رابع : لا نحن ما راح نسكت نحن نشوف الفكي بتاعنا رايه شنو ونخلي المعركة تكون ( فكي تو فكي) زي ما بيقولوا .. لو قدر قدر ...لو ما قدر حتى لو نجيب لينا فكي برازيلي .. نحن ما راح نسمح للناس دي تهزمنا سبعة صفر مرة ثانية بأي شكل من الاشكال ..
واحد خامس : خلاص الصباح نحن نعرض الموضوع على الفكي بتاعنا حاج خامس نقول ليه تقدر تطفش لينا الفكي قوقال دا من قرية الدومة ولا ما بتقدر .. نحن خلاص موضوع الكورة دا نسيناه هدفنا الوحيد هو نبعد الفكي دا من هنا .. لانه يا جماعة هو لسع ما حفظ اشكالنا يمكن يجي يوم لافي علينا في حلتنا هنا ويحفظ اشكالنا كمان يقوم يعوقنا على اهلنا وعيالنا .. فعشان كدا نحن هدفنا الاستراتيجي الان تطفيش الفكي قوقال باي صورة من الصور

.. ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:52 pm

ونعود لدار الفكي قوقال بعد ان سهر معهم اهل القرية قرابة الساعة واحدة صباحا ثم خرجوا رقد الصديقان وناموا بعمق بعد معارك اليوم الكثيرة ليستيقظوا في الساعة العاشرة ظهر من اليوم التالي على طرقات في الباب
من الطارق ؟؟

قام الصديقان على طرقات الباب دون فزع في هذه المره لانهم ربما تعودوا على المخاطر او ظنوا ان التجارب الكثيرة والخطرة التي مرت بهم جعلتهم يحسون بالثقة في نفس على قرار ما لا يقتلني يقويني .
قام حسام متثاقلا يجر رجليه جر . سائلا.مين في الباب ..؟؟
الطارق : محسوبك ابو عمر ..
حسام : مين ابو عمر وعاوز شنو ..؟؟
الطارق : ياخي انا عاوز اقابل الشيخ قوقال واشكره انت هو الشيخ قوقال شخصيا ..؟؟
حسام : لا انا مساعده ..
الطارق : يعني انت مساعد الفكي .. طيب ما تقتح الباب يا مساعد الفكي وبعدين عرفنا مساعد الدكتور لكن مساعد فكي دي جديدة لنج .. يعني حتترقى و تبقى فكي ولا حا تقعد مساعد للابد زي مساعد الياي...
حسام من طريقة وصوت الطارق شعر بانه مخمور او سكران وخمن انه يكون زوج المره الشريرة التي حضرت لعلاجه .. ففتح له الباب ..
الطارق : محسوبك ابو عمر جاي اشكر الشيخ واساله هو عمل شنو ؟؟
حسام : طيب يا ابو عمر انت عاوز تسال من شنو ؟؟
ابوعمر: ياخي انت مالك ما تنادي لينا الشيخ عامل راسك المقلوز زي ضبة الزيت دا ..
حسام : يا راجل تحترم نفسك ولا تطلع بره ..
ابو عمر : مرددا احترم نفسي وضاحكا باستهتار .. هو في سكران بحترم نفسه كان بحترمها كان سكرها ؟؟ روح نادي الشيخ وبطل الكلام الكثير يا مساعد اول أركان حرب لفكي قوقال هو مش اسمه كدا ولا أنا غلطان ؟؟ ..
حسام يشعر بانه هذا السكران لن يخلص منه بالساهل فسمح له بالدخول والجلوس على كرسي في ظل شجرة النيم . ودخل القطية لتامر ليخبره بان الرجل السكران الذي جات زوجته وشكت منه موجود هنا ولا وزال سكران ويبدو ان العلاج ما نفع معاه ..
تامر : خليه يدخل نتفاهم معاه ..
حسام مخاطبا السكران : اتفضل يا ابو عمر الشيخ منتظرك ..
ويدخل ابوعمر : السلام عليكم يا شيخ الطريقة القوقلية ؟؟
قوقال: اهلا يا ابو عمر اتفضل أي خدمة ...؟؟
ابو عمر : انا اول عاوز اشكرك بشدة وكثير جدا جدا جدا ..
قوقال: تشكرني على شنو ؟؟
ابو عمر : على وزنة البلوفة العملتها للمرة دي .. ياخي دي كانت تتلتل من صباح الرحمان تقول شرقانة ولا شاربة موية بالكربريتر ..
قوقال : انت شغال شنو يا ابو عمر ..؟؟
ابو عمر : محسوبك ميكانيكي درجة اولى متخصص طلمبات جاز وتوضيب راس التراكتور .. أي خدمة يا فكي عندك وابور عطلان افرتكو ليك حتة حتة وارجعوا ليك يتلتل زي العجب او هيثم مصطفى حسب ميولكم يعني ..
تامر : طيب قولينا بدون لغة العربات بلغتنا العادية كدا الحصل شنو بالظبط نحن عملنا شنو للمره ؟؟
ابو عمر : عملت شنو دا سرك انت براك بتعرفه .. لكن المره دي من جات من عندك متغيرة اخر كلام بادب واحترام .. ياخي كلمة حاضر دي ما سمعتها من عندها من يوم عرستها الا بعد ما زارتك ..
تامر : تعرف المرة دي بقت مهذبة كدا وبت ناس زي ما بتقول لسبب شنو ؟؟
ابو عمر : ابدا عشان كدا انا جيت هنا ..
تامر : يا ابو عمر زوجتك جات عندنا هنا وهي تبحث عن طريقة علاجك ليك انت من ادمان الخمر ..
ابو عمر : علاج لي انا مع انه ما شفتها ادتني دوا ولا أي شئ لكن ..
تامر: ماتصبر اول تعرف العلاج كان كيف ..
ابو عمر : قول ياحضرة قوقال .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:53 pm


تامر العلاج يا سيدي انا قلت ليها انتي السبب في ادمان زوجك للخمرة لانه معاملتك كانت فظيعه وعشان هو يقدر يعيش معاك كان بيسكر عشان يتحملك .
ابو عمر : يسلم فمك يا حاج قوقال تصدق انا نفسي ما كنت عارف نفسي بحب السكر لشنو اها واصل ,,
تامر: تصدق ندمت شديد وقالت من يومها انها تحاول تغير سلوكها عشان انت ترجع ليها .. وفعلا حسب كلامك التزمت وبقت هادية ولكن للاسف الظاهر انه علاجي ما نفع لانك ما زلت تسكر وانا لو جاتني مرة ثانية حا اقول ليها ارجعي زيا ول واديه على دماغه الراجل السكر ندا ...
ابو عمر : لا لا لا لا انا في عرضك وفي طولك يا شيخنا ومستعد اتوب .. بس انا لامن هي اتغيرت ما فهمت الوضع شنو حيرتني قلت نروح نسكر يمكن نفهم حاجة بعد نص قزازة كارب كدا .. لكن لو انه انا اخلي سكر هي تكون كدا على طول اها اعلن توبتي من الان .. بس يافكي قوقال .. لو جاتك تاني بس قرطها على كدا ما ترفع ليها الكهربة ولا توطيها .. كان انا جني وجن المره المسكينة زي الغنماية .. خليها لي مرة مرة كدا تديني نهرة ؟؟
حسام متدخلا بعد صمت طويل : شنو هو قرط على كدا وكهربا هو أي حاجة عندك ميكانيكت عربات ..
ابو عمر : ما أي زول بيرى الدنيا من منطلق مهنته البحته يعني مثلا انا لو كنت مساعد دجال زيك .........
حسام : احترم نفسك يا سكران يا سجمان انا مساعد دجال؟؟..
ابو عمر : الا الا شنو يا ابو الشباب ومال انت لواء اركان دجل ولا شنو ؟ نحن ما بنتحاور عادي مالك مكنتك سخنت ..
تامر: خلاص يا جماعة بلاش مشاكل يلا يا ابو عمر انت وعدتنا بالتوبة عشان امورك تسلك يلا روح على ابو عمر نحن عندنا شغل كتير .
ابو عمر : بالمناسبة يا ابو عمر شكلك دا ما غريب علي انا شفتك في محل بس وين ما متذكر ....
تامر: حتشوفني وين انا اول مرة اجي قريتكم دي ..
ابو عمر : شنو هو انت اول مرة تجي ونحن مسجونين هنا ما سافرنا ولفينا السودان .. وانا عملت سنتين في المنطقة الصصناعية الخرطوم .. مشبهك على واحد كدا كان عنده عربية سوبارو .. حتى اسمه ما عارف عامر ولا سامر ..
حسام : امك يمين دا جابك عدييييييل كدا ..
تامر: عربية شنو يا ابو عمر هو شكلنا دا شكل عربات شفت ليك فكي يسوق عربية ..اها مع السلامة سلمنا على الحاجة .
ابو عمر : اها فتكم بعافية يا شباب وان كان انا لسع شاكي انه شفتك شكلك دا بس كان ما الدقينة الصغيرة دي ..
ويخرج ابو عمكر وتامر محاولا منعه من التركيز على وجهه تارة بالتلفت او الانشغال بشئ ما حتى غادر ابو عمر السكران دار الفكي قوقال .
حالة جديدة جدا
بعد خروج السكران ابو عمر وبدا المراجعين الجدد يتجمعون تحت ظل الشجرة والتي يبدو انها تحولت الى صالة استقبال العيادة .. ذهب حسام نحو مكتبه أي قطيته وكذلك تامر أي الفكي قوقال للمتابعة على الماسنجر
ويجلس حسام ويبدا في ارسال الماسنجر للحالة الاولى في يوم الجديد لو استثنينا حالة السكران ابو عمر ..
وكتب حسام : حالة جديدة ولد شاب اسمه هيثم .. يبدو من سحنته وشكله واسمه وطريقة كلامه انه هو ليس من ابناء القرية انما من مدينة كبيرة ( أصبحت محلل زيك يعني مشروع فكي قادم).. يقول اسمه هيثم عبد الله هو فعلا من ابناء الخرطوم وطالب جامعي قال هو عادة ياتي يقضي الاجازة في القرية عند بيت جده لامه ( طلع يشبهك يعني ينفع يكون فكي في المستقبل ) وقال هنا في القرية تعلق ببنت الجيران اسمها أمل .. يعني حبته شديد جدا وحباها هو كمان جدا جدا جدا ( او كما قال) ...
تامر: طيب المشكلة وين ؟؟
حسام : ياخي ما تصبر يا سعادة الفكي خلينا نسمعه لأنه سكت وجر نفس طويل كأنه ناوي يغطس جو البحر .
واصل : وقال هو كل سنة عادة يكون متشوق لاجازة الجامعة عشان يجي القرية ويلاقيها .. ورغما انه اللقاء المختلط في القرية نادر جدا الا انه كان يتحين الفرص ورغم قلتها الا انها كانت كافية لتشفي حبه وتؤججه في ذات الوقت ..( الولد قرب يقول شعر) ... وقال لكن فجاه وبدون مقدمات يظهر ليها عريس من قرية مجاورة .. واحد غبي اهله اغنيا جدا .. ويتقدم ليها ... وقال اهلها منتظرين منها الرد لكن هي مضغوطة وما راح تقدر تقول لأهلها لا ..
تامر : اساله يا حسام هو عاوز مني انا اعمل شنو بالظبط ..؟؟
حسام: قال هو ما عنده مخرج حاليا غيرك يا حضرة الفكي .. لانه اولا هو لازال طالبا واهله ما راح يوافقوا يخطبوها له .. لايوجد حل سوى انه الفكي قوقال يعمل عمل للعريس دا يطفشه من القرية دي كلها يمشي يعرس من مكان تاني ..
تامر: ممكن ترسل لي العاشق الولهان دا سريع ..
حسام : ناوي تطفش العريس ولا شنو ؟؟
تامر: تعال انت معاه عشان تعرف انا ناوي اطفش من ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:54 pm


ويدخل حسام وهيثم عند الفكي قوقال ..
وتامر طبعا بعد ما اخفى اللابتوب ومسك السبحة وتظاهر بالانشغال ليرفع راسه فجاه لهيثم ..قائلا ,
انت بتحب امل يا هيثم ..؟؟
هيثم : نعم يا حضرة الفكي ..
تامر : وتفتكر هي كمان بتحبك ؟؟
هيثم : اكيد وتموت فيني موت كمان ..
تامر : طيب تفتكر اذا كان هي بتحبك ما بتقدر تقول لاهلها لا ما عاوزة العريس الجديد ؟؟.
هيثم يتعتع ويتلفت وحسام تدخل متعاطفا معه ..
حسام : ما تنسى يا شيخنا انه نحن في قرية والبنت لا تستطيع ان ترفض عريس وخاصة اذا كان مناسب لها وكل بنات القرية يتمنون لفته منه ..
تامر: وكيف عرفت انه كل البنات يمنون لفته منه؟؟
حسام : لانه مثل ما قال هيثم هو شاب من أسرة غنية ومن نفس بيئتهم اكيد سيكون حلم كل الفتيات ..
تامر : طيب يا هيثم انا مثل ما قلت انت ممكن اعمل ليه عمل واطفشه من القرية وينسى امل بتاعتك ..
هيثم تهللت اساريرة ويفرك يديه فرحا .. قبل ما يضيف تامر العبارة التالية ,,,
تامر: لكن على شرط تشاورها هي وتسالها هل هي موافقة انه الفكي قوقال يعمل عمل للعريس ويطفشه منها .. لو قالت موافقة تعال انا اعمل ليك احسن عمل عمله فكي في التاريخ اخليه ليك يكره اسم امل ذاته..
ويخرج هيثم مترددا يتلفت كأنه شعر صعوبة تحقيق الشرط ..
وحسام بعد ما ينفرد بتامر يساله : انت ناوي على شنو وكيف راح تطفش العريس ؟؟
تامر: ياخي اضغط مخك شوية .. العريس ما راح يطفش هيثم هو راح يطفش ؟؟
حسام : كيف انا ما فاهم ..
تامر : لانه ببساطة امل عندما ياخذ رايها في العمل من الفكي سترفض بشدة وستحدث هيثم بصراحة في انها هي فضلت العريس الجديد وموافقة .. بدل ما تلف وتدور عليه وتقول انه أهلها اجبروها .. لانك لو تذكر قصة كوثر انها كانت ترفض العرسان وتصر على التعليم ولا احد يجبرها .. بمعنى انه ناس القرية هنا تجاوزوا مرحلة إرغام البنت على الزواج من فترة طويلة .. ولو حسبتها بالعقل هي البنت كما ذكرت جاءها عريس من بيئتها وهو حلم كل البنات من جيلها في المنطقة وهنا بالتاكيد سيتغلب العقل على العاطفة واكيد بدافع وتحميس من الاهل والصديقات وحتى الملمات بعلاقتها من هيثم .. ولان هيثم لازال غرقان في عاطفته ومعطل مخه حتى الحل عنده غير واقعي لجا لدجال ليحل مشكلته .. بدل ما كان يحاول يتصل بأهله ويمارس أي نوع من الضغط لخطبوها له وحتى لو يهدد بترك الدراسة كان يمكن الأمور تمشي ولكن ليس عن طريق الدجل .. وهي بالتاكيد كانت قدرت له موقفه ووقفت معه مدافعه عن حبها .. لكن الحب الذي يبحث عن الحلول عند الدجالين سيموت وهذه هي النهاية الطبيعية التي يستحقها ..
حسام : انا ما مصدق يعني انت واثق انه هيثم ما راح يرجع بمواقفة امل على العمل ..
تامر: حتى لو جاء يكون كذاب وزيف الحقائق لكن بعد يومين لن تراه في القرية لانه سيكون رجع لبلده وللابد ..
وإلى التالي
وحالة اخرى :
بعد ما خرج هيثم يتلفت ويتردد ووجد نفسه دخل في امتحان صعب أي بالأصح وضع حبه في اختبار صعب وشعر ان الامور ستحسم بهذا السؤال بعد ذلك لو كانت النتيجة ايجابية يرجع للفكي ويكمل المطلوب في تطفيش العريس الجديد ..
وبعد ذلك تدخل شخصية جديدة وهي رجل ايضا ويكتب حسام في الماسنجر :
حسام : حالة ثانية رجل برضو .. شنو حكاية الرجال اصبحوا يميلوا لحل مشاكلهم عند الفقراء والدجل ؟؟ .. المهم الرجل بيقول هو اسمه بابكر عثمان .. كان مغترب في السعودية .. وكل ما جمعه من ثروة جا وعمل به مزرعة دواجن هنا في قريته .. وقال اشترى حوالي مائتين كتكوت صغير وفضل يطعمها الا ان كبرت واصبحت دجاجات جميلات .. ولكن الى الان ما شاف أي بيضة من أي دجاجة .. ولا حتى حالة عابرة .. وقال واحد من اصحابه اخبره بانه في شخص عامل له عمل وعاوز المشروع يفشل ويشتريه منه بالرخيص .. وقال هو ماناوي يبيعه او على الاقل يتذوق طعم المجهود الذي بذله ولو حتى يفطر بيض مره واحده في حياته .. وقال معقولة مائتين دجاجة ما يلاقي منهم بيضة واحد ة؟؟؟..وقال هو عاوز الفكي قوقال يفك ليه العمل دا عشان يشوف انتاج مزرعته على الاقل..
تامر : طيب لو سمحت ممكن ترسل لي صاحب الدواجن دا ؟؟
حسام : اها ناوي تعمل شنو يا حضرة الفكي بيطري ..
تامر : رسله وتعال معاه عشان اوريك انا كيف راح احل قضية الدجاج العاقر دا ..
حسام مخاطبا بابكر : يلا يا استاذ نروح عند الفكي .
اول مما يدخل الاثنان عند قوقال يبادرهم تامر :موجها السؤال لبابكر : قول لي يا بابكر انت بتاكل دجاجك شنو ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:54 pm

بابكر رغما عن انه اندهش من معرفة الفكي باسمه وقضيته الا انه ما وقف عند هذه النقطة ودخل في الموضوع على طول : في الحقيقة يا شيخنا انا الدجاج دا محافظ عليه جدا جدا وبخاف عليه من الهوا الطاير ..
تامر : ما جاوبت على السؤال ..
بابكر: ياشيخنا انا الجداد دا اسبوعيا بيخلص شوال عيش كامل تقريبا .. وبغير له الموية وبنضف القفص يوميا ..
تامر : بتفتح الفقص للدجاج وتخليه يدور في الحوش مثلا ..
بابكر : ابدا يا شيخنا اخاف ينقل أي مرض ويموت علي تعرف الدنيا كلها ملوثه انفلوزا ومش عارف شنو ..
تامر : طيب انت متزوج يا بابكر ؟؟
بابكر : الحمد لله يا شيخنا وعندي طفلين كمان ..
تامر : عاوزك يا بابكر تشيل كيله زره من نفس النوع بتاع الدجاج وتديه مرتك تصنع لينا منه لحمة محمرة ..
بابكر : يا شيخنا دا كلام شنو انت بتستهبل علينا ولا شنو لا سمح الله ..؟؟
تامر : كيف بستهبل زوجتك ما بتعرف تصنع لحمة من دقيق الزره ..
بابكر: ويا شيخنا في مره بتقدر تعمل كدا ..
تامر : لان زي ما قلت انت هو شئ مستحيل هو نفس الشئ انت بتطلبه من الدجاج .. انت عاوز الدجاج ياكل زرة فقط ويطلع بيض .. والبيض هو نفس مكونات اللحم بروتينات وفايتمينات وكالسيوم .. والمواد هذه كلها ما موجودة في الزره .
بابكر: طيب يا شيخنا ما دجاج الحلة البلدي كله بيرمي بيض وبياكل زرة ..
تامر : يا استاذ بابكر دجاج الحلة مطلق في الشوارع يلقط المواد الغذائية من الارض غير انه معرض للشمس .. عشان كدا ما عندو نقص في المواد الغذائية ...
بابكر : طيب الحل شنوا فك الدجاج في الشارع يمكن يمرض ويمكن ينسرق كمان ..
تامر: الحل ياخي ادخل المدينة وروح الصيدليات البيطرية ومحلات طواحين العلف وقول لهم عاوز خلطات دجاج بياض .. هم بيعرفوا الدجاج البياض مفروض ياكل شنو مش زرة طول العمر ..
بابكر : يعني يا شيخنا الحكاية لا فيها عمل ولا سحر ؟؟
تامر : انت وفر الاسباب الصحيحة وربنا جعل لكل شئ سببا وانتظر النتيجة .. لكن السحر يكون لو انا استطعت انه اجعل الدجاج يبيض وهو ياكل زرة فقط لان هذه لوحدها ستكون معجزة ..
بابكر : طيب يا شيخنا ما تعزم لينا في موية او في حبة زرة عشان انا بعدين اقول الشيخ عالج لي الدجاج ..
تامر : انت يهمك دجاجك يبيض ولا عندك هم ثاني ..
بابكر : طبعا اهم شئ عندي انه الدجاج يرمي ولكن خايف الناس يجو يسحروه ..
تامر : ياخي كفاية سوء ظن بالناس انا واثق انه ناس الحلة كلهم متأثرين لمشروعك ومجهود غربتك ولامن ينجح كلهم حايفرحوا ليك ..
بابكر : طيب ورقه ساكت حتى لو فاضية اعملها في شكل حجاب واعلقها في باب المزرعة ..
تامر : بابكر انا علاجي كدا بس ما عندي ورق او مبخرات وكل الناس من سبقوك اسألهم وارجوك خلاص علاجك خلص امش طبق الخطوات واحضر العلف وبعد اسبوع لو الدجاج ما رمى تعال نشوف ربما هناك توجد اسباب ثانية ..
وخرج بابكر بين مقتنع وغير مقتع رغما ان حجة الفكي منطقية جدا وعقلانية وخاصة بعد مثل تحويل الكسرة للحمة .. لكن المحير فيها معلومات كهذه تخرج من فكي .. وهو ابدا ما خطر في باله انه يستشير طبيب بيطري مثلا .. وهو اصلا لايعرف اين يمكن ان يلاقي طبيب بيطري .. وهم طيلة عمرهم منذ ان كانوا اطفالا معنيين بتربية الدواجن لذلك افتكر الامر سهل وتربية خمسة دجاجات هي نفسها تربية مائة دجاجة .. و لم يخطر بباله او يفتكرانه الخمس دجاجات كانت لها حرية الحركة تلف في الشوارع بل تدخل في بيوت الجيران وتسرق من طعامهم وتجي آخر اليوم ترمي البيض ليجمعونه هم اما اكلوه او باعوه لصاحب الدكان ..
وخرج بابكر وهو يحدث نفسه ويؤشر في الهواء لتدخل حالة جديدة بعده.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:55 pm


صراع الضرتين
بعد خروج بابكر صاحب مزرعة الدواجن تاتي حاجة السرة لحسام لتسجيل بياناتها ... حاجة السرة بت محجوب امره في في اواخر الخمسينات من عمرها حسب تقديري انا لمن هي تقول ان عمرها بين اربعين وخمسة واربعين رغما عن ان ثلاث من بناتها الخمسة متزوجات .. وتقول .. الراجل سافر الخرطوم للعلاج .. اكان يجي سايقها معاه المعصعصة كدا بلا جرادة العشر ام عيونا مقلعات .. قلت لها هي مين قالت مالاها بلا انقشار .. يعني انتصار .. المهم بلغة واضحة اكثر انه زوجها تزوج عليها بنت في عمر بناته كانت شغالة ممرضة ( تقصد سستر) في مستشفى راح يتعالج فيه في الخرطوم ... تشبكت به .. يبدو انه هي اغرته بجمالها وعيونها الواسعة حسب ما استنتجت من حجة الحاجة وهو غاشيها قالها عندو قروشا كتار الكذاب اكان ما البنك الزراعي يطلبوا حق التركترات والدقاقات الغاشي بيهن الناس ديل .. لكن تقول انه المصيبة بعد ما جابها .. الراجل منه وليه ابى اكلها تب ... بعد ما كان يموت في ملاحها ( تقصد طبخها لو ما فهمت يا حنكوش قوقال ) وقالت كان يلحس ( يلعق) صوابعه يقرب يسحقن بعد ما يتغدى عندها .. حسع قالت بس يدخل يده في الصحن كدا اكان يقوم من الصينية ويغسل يده ويقول لها اكلها دائما مسيخ .. امشي شوفي انتصار كيف بتطبخ واتعلمي منها ... انا اتعلم من بت الخرطوم الما معروف اصلها من فصلها بعد ما اكل من يدي اربعين سنة ( المره نسيت انها قالت عمرها اربعين سنة الظاهر عليها من اتولدت بتطبخ له ) ..
تامر : يلا يا حسام رسلها لينا سريع خلينا نتخارج اصلا بتاع الجداد داك رفع ضغطنا وجاب كثافتنا ..
حسام : اها انت ناوي تحل مشكلتها كيف حاجة السرة دي ..
تامر : طيب كدي انت اسالها اولا هي عايزة شنو من الفكي قوقال ..
حسام : بتقولا هي تعتقد انه المره المعصعصة أي انتصار بتعمل له عمل في الاكل عشان كدا هو اصبح يحب اكلها هي ويكره اكل الحاجة وعايزاك بس تبطل العمل دا .. يعني هي حاجة طيبة ما عايزاك تاذي ضرتها او زوجها ..
تامر : طيب رسلها يا ابو الشباب ..وتعال معاها لو حبيت ( تتكريظ)
حسام : اتكريظ انا يا لئيم هو انت صدقت نفسك فكي ولا شنو ..
تامر : ما مشكله يلا تعالوا الاثنين ..
وتدخل حاجة السرة عند الفكي قوقال
ويبادرها كالعادة : حاجة السرة راجلك ابو العيال باقي يحب اللقمة البتقدمها بت الخرطوم .. العروسة الصغيرة ..
حاجة السرة : متمتمة صدقت يا شيخنا تلحقنا وتنجدنا .. لكن هي ما بسرها وانا عايزاك تكشفو لي ..
الفكي قوقال : حاجة السرة سمعتي بحاجة اسمها ماجي ..؟؟؟
الحاجة : يطرشنا يا شيخنا ما سمعت بيها ..
الفكي قوقال : ياحاجة العروس انتصار بتعمل ماجي في طبيخها عشان كدا هو طاعم ..
الحاجة : انا قلت كدا عارفاها بتعمل مصيبة في الاكل بس جنسها شنو ما عارفاها .. اها يا الشيخ ممكن تطلع لنا الماجي دي من جسم الراجل وتفكه لينا من بلى المرة دي .

الفكي قوقال : يحاجة هو انتي عرفتي ماجي دي شنو ..؟؟
الحاجة : ما ياها العمل يعني حتكون شنو ..؟؟
الفكي قوقال : ياحاجة ماجي دي مكعبات مرقة الجداد ..
الحاجة : والجداد مرق من وين يا شيخنا ..؟؟
حسام ينفجر بالضحك مما جعل الحاجة ترمقه بنظرة حادة ..
الفكي : لا ياحاجة في أي بقالة تتباع مكعبات اسمها ماجي هي مصنوعة من شوربة الدجاج بعد ما يجففوفها ويبخروا منها الموية يعملوا العجينة في شكل مكعبات تتباع في البقالات ومهمتها هي مثل البهارات تطعم الاكل وتعطيه نكهة ..
الحاجة تنظر الى الفكي ببله ويبدو ان المعلومات تضارت حولها بين مرقة الدجاجح والشوربة والمكعبات ومساعد الفكي الذي يغيظها بضحكه المكتوب .. وعندما يلاحظ تامر نظرتها المرتبة حب يعالج الموقف ويقول لصديقه حسام ..
يا حسام لو سمحت ممكن تمر على بقالة هارون وهات لينا منه صندوق كامل مرقة دجاج نهديه للحاجة عشان تظبط به اكلها ..
شعرت الحاجة بارتياح اولا من انه الفكي سيصرف لها علاج وفي ذات الوقت تخلصت من حسام الذي بدا يغيظها بضحكه ..بينما واصل تامر الشرح للحاجة ..
الفكي قوقال : شايفه يا حاجة بعد ما تطبخي أكلك العادي توجد مكعبات فيها مرق دجاج مجمد تفتحيها في الطبيخ وتذوبيها هي حاتخلي اكلك طاعم يمكن يكون احلى من اكل انتصار بت الخرطوم والشيخ راح يرجع يقطع صوابعه من اكلك .. ارتاحت الحاجة واصبحت في اشتياق وانتظار مرقة الدجاج منقذة الموقف ..
واليت الحاجة : لكن يا شيخنا نحن زمان اكلنا دا ما ماطاعم لا بنعرف مرقة الدجاج ولا دخلته ..والرجال ديل يقشوا الصحن لا من يقربو يقدوه الجد شنو .. وشنوا لخلى اكلنا بقى مسيخ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:55 pm


الفكي قوقال : كلامك مظبوط يا حاجة وأنت ما تنسي انه زمان الأرض كانت خصبة والخضار ما بيحتاج لسماد عشان كدا الاكل كان طاعم وما محتاج لاي اضافات .. لكن هسع الزراعة الا باليوريا والسماد المختلف والبهايم نفسها تاكل القش المزروع بالسماد عشان كدا اصبح الخضار مسيخ واللحم ذاته مسيخ ..
الحاجة : يعني مرقة الجداد القلتها دي هي بتحل المشكلة وهي اصلها ما عمل يعني ؟؟ ..
الفكي قوقال : لا من ناحية عمل هي عمل فعلا بس ما عمل عملو فكي .. دا عمل عملوه الخواجات بعد ما عملوا حاجات كثيرة في حياتنا بقت مسيخة ومحتاجة لمكعبات ما معروف جنسها شنو ..
الحاجة : يقطعني حتت كان بقيت فاهمة حاجة من كلامك دا يا شيخنا ..
الفكي قوقال : لا انا كلامي دا ما مهم المهم علاجك تاخذي مرقة الدجاج دي وتفتحي منها اتنين تلاته في أي حلة وتعالي ورينا النتائج بعد كم يوم ..
وتخرج جاحة السرة محملة بالعلاج والذي هو عبارة عن مكعبات مرقة الدجاج ..
المفاجاه الاولى :
بعد ما اخذت الحاجة علاجها الذي سيجعل زوجها يعود ويتذوق طعامها من جديد والذي كان عبارة عن صندوق مكعبات مرقة الدجاج .. قبل ما تدخل حالة جديدة على الفكي قوقال يسمع ضجيج خارج القطية وخارج بيت الفكي ايضا ويهرع الجميع للشارع ليفهموا الحاصل ,, ويتفاجوا بوصول عثمان ليبيا ود الحاجة يحمل شنطة هاندباك فقط في كتفه وشنطة دوبلامسية .. ولا يكترث الناس بما يحمل غير انه كبار القر ية كانوا يسلمون عليه بالاحضان واختلط العويل مع زغاريد الفرح والنحيب مع دموع الفرح ..والحاجة ست النفر ام عثمان يحيط بها النساء من كل ناحية وتتلقى تهاني اشبه يالتعازي كعادة اهل الريف فهم حساسون ومشاعرهم فياضة لدرجة تكاد تخلط عندهم الفرح بالترح ..
بعد ان يفرغ الناس من غيبوبة المفاجاه يعودوا في وقت واحد بانظارهم ناحية بيت الشيخ الفكي قوقال والذي يقابل دهشتهم بابتسامة الرضا كانه يقول لهم ها هي احدى كراماته بدات تظهر ..
وتحت دهشة عثمان يجد اهل القرية جميعهم يتركونه ويتجهون ناحية ذلك الشخص الغريب وهو الشخص الوحيد الذي لم يهرع للسلام عليه .. ويقعون على يد الفكي قوقال تقبيلا وتامر يحاول يسحب يده في تصنع ماكر كما يفعل الدجالون عادة في هذه المواقف .
بعد ما يفرغ تامر من مصافحة اهل القرية وبعضهم يتلقاه بالحضن ويبدو عليهم انهم من اقرباء عثمان والحاجة لان دموعهم كانت تفيض .. وعثمان نفسه دارت في راسه شكوك .. يكون الفكي هو نفسه السمسار خلفة الله الذي اخبره بقصة الميراث .. لكن ما حيره انه الرقم المتصل كان من امريكا لانه يبدا بصفرين واحد ..
المهم بعد قليل تجر الحاجة ست النفر ابنها عثمان من يده وتحضره لمصافحة الفكي قوقال والذي هو دون شك له يد كبيرة في ارجاعه بعد عشرين عاما لانه وعدها بان يعيده بعد اسبوع واحد فقط وقد فعل ..
عثمان تبع امه وهو لم يستوعب بعد ما هي علاقة هذا الرجل بموضوع عودته ولماذا ذهب الناس لتهنئته .. ولكنه على مضض تبع امه وصافح الشيخ ..
انفض الجمع وتوجهوا ناحية بيت ام عثمان بينما عاد تامر وحسام الى بيتهم .. وفي دار عثمان اهديت لهم الخراف وذبحت كرامة وشكرا لعودة عثمان ..وعثمان نفسه استيقظت عنده المشاعر وبدا يتذكر الناس ويبثهم شوقه الحار .. وعبارت من نوع ( كيفك ياخالتي التاية .. وعم عوض اخباره ومشتاقين ... وهكذا يسلم على اهل القرية ) ولكنه كان هذا الشوق تتخله بعض السرحات في موضوع الميراث والالف متر قرب كبري المنشية .. وهل يبدا في مواجهة اخوانه بجريمتهم التي كانوا ناويين يبطقونها في حقه .. وكان كل ما بادره احدهم بجملة من نوع كيفك يا ابو عفان والله مشتاقين شديد .. رد هو في نفسه مشتاق يا نصاب عاوزين تدفنوني حي وتاكلوا حقي وحق اولادي ..
وفي يت تامر وحسام عاد الصديقين وحيدين بعد ما انفض الجمع من امام بيتهم . حسام مبادرا : واحدة من كراماتك ظهرت يا حضرة الفكي واكيد خلال اليوم او غدا راح يكتشف عثمان حكاية خضعة الميراث وتتوقع رد الفعل حيكون شنو ..؟؟؟
تامر : والله انا الحتة دي عاملة لي قلق لان انا مش عارف درجة تصديق عثمان للقصة وهل هو نفسه ضعيفة او قوية من تلقى الصدمة وخيبة الامل .. لو كان شخص ضعيف يمكن يدخل في حالة نفسية ..
حسام : والحالة النفسية مؤقته ولا الراجل يمكن يجن كمان ..؟؟
تامر : هي تحتاج لشئ اشبه بالاسعاف السريع ولكن لشخص يكون عارف اصل المشكلة ويبدا يحللها سريعا ويخرج منها عثمان قبل ما تؤثر في مخه وتحفر فيه عاهة مستديمة تحوله لمجنون رسمي ..
حسام : وطبعا في هذه الحالة المسعف الوحيد والعارف اصل القصة هو حضرة الفكي قوقال ..
تامر : بالظبط عشان كدا خلي نومك خفيف احتمال يخبطوا لنا الباب في أي لحظة ..
وفعلا في حوالي الساعة الواحدة صباحا يسمع خبط على الباب .. خبط شديد ..مين في الباب ردد حسام العبارة وهو يتجه ناحية الباب .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:56 pm

يفتح الباب

ويتضح انه الطارق هو الحاجة ست النفر ام عثمان مع احد ابنائها الكبار..
الحاجة : ياولدي وين الشيخ قوقال .
حسام : خير يا حاجة في شنو ..
الحاجة : خليه يلحقنا سريع ولدي عثمان صحى نص الليل يكورك ويقول انا حقي ما بيضيع وانا حقي بعرف بجيبه وكلام غريب .. ابيع وابني نص ..
تامر يسمع الحوار ويدخل في الحوار ...
قوقال : مالك يا حاجة خير في شنو .ز
الحاجة : الحقني يا الشيخ ولدي عثمان .. زي التقول مسحور انا عارفة المفعوصة ما بتخليه يصلني سالم ..
قوقال : خير يا حاجة وضحي اكثر ..
الولد : صحى من النوم يكورك ويهلوث حقي ما بيضيع وابيع نص وابني نص .
قوقال : خلاص يا حاجة انا البس جلابيتي واجي معاكم اشوفه ..
وفعلا يلبس تامر ملابس الخروج وتبعه حسام ويذهب الى بيت الحاجة .. ويحدث ما كان توقعه فعلا .. اولا عثمان دون ان يسال فقط احس من تعامل اخوته وحالتهم العامة وشكيتهم من الفقر ان حكاية الورث كانت حلم او خيال فلذلك كان حاجة العينين ينظر الى الناس بزهول ويتلفت ..
يدخل تامر ويسلم على الحضور ..
قوقال : السلام عليكم
يرد الجميع السلام عدا عثمان ويرفع راسه قائلا : انا عم خلف الله قالي حقك انت الف متر وتجيب ليها مليار.. انا قلت ابيع نص وابني بثمنه فندق سياحي في النص الثاني .. بعدين من دخل الفندق ابني فيلا في الجريف قرب الفندق .. واكون رجل اعمال ولا غربة ولا يحزنون ..
تامر كجث نبض يلتفت الى اخوة عثمان ويسالهم حتى يتاكد اذا كان فهموا شيئا من سبب هزيان عثمان ..
ويرد احدهم : والله يا شيخنا ما فاهمين أي حاجة الزول دا بس صحى من النومك ويقول في الكلام الغريب ... انا حي تقولوا علي ميت يا حرامية يا ناصبين .. ونحن ما عارفين هو قاصد منو بكلامه دا احتمال يكون لم في جماعة نصابين في ليبيا اكلو حقوقه ولا نحن ما عارفين الحاصل شنو ..
طبعا الشخص العارف الحاصل هما الفكي قوقال وصديقه حسام .. لانهم ماكنوا متخيلين ان رد الفعل سيكون عنيف نتيجة خطة تامر لاحضار عثمان من ليبيا بعد عشرين عاما .. نجح في ارجاعه لكن الخوف من انه يكون رجع مدمرا ..
تامر طالبا من الجميع الهدوء ودخل في موجة عثمان أي جرى معه في نفس الاتجاه بدلا عن حالة الانكار والاستغراب التي تبعها اهله والتي فاقمت المشكلة .
تامر سائلا عثمان : الحاصل شنو يا اخونا عثمان ما راح تمشي الخرطوم تستلم القطعة ولا كيف ..
رفع عثمان راسه باندهاش وهو يبتسم اول مرة يحس انه لم يكن يهزى طالما هنالك شخص تفهم ما يدور في راسه .
عثمان : اكيد يا شيخنا بس افرغ من الشوق والسلام لامي واخواني بعدين نرجع نشوف الحق .. لكن المحيرني هم ناكرين عاملين فيها ما فاهمين أي حاجة ..
تامر : في الحقيقة هم خايفين عليك من الصدمة ما عارفين انك عارف موضوع الورثة ...
عثمان بدا يتبسم وارتاح لتبرير الشيخ وبدا يهدا وعيونه عادت لطبيعتها.. هنا طلب تامر من الجميع الخروج و تركهم وحدهم هو ومساعدة مع عثمان حتى يشرع في علاجه . وفعلا انصرف الجميع سعداء بعد ان لاحظوا تجاوعلاج حالة عثمان
بعد ما خرج اخوة وعثمان وامه بقى معه تامر( الفكي) قوقال ومساعده حسام ..
تامر: قلت لي يا عثمان انت كيف سمعت بحكاية ارض الورثة دي..
عثمان : انا تصل بي واحد سمسار اسمه خلف الله ..
تامر مقاطعا ومدعيا معرفته بخلف الله : خلف الله هو الاتصل بك .؟؟
عثمان مندهشا : انت تعرفه ..؟؟
تامر محاولا التمويه : لا بس لكن معرفة سطحية بس هو سمسار جشع اكيد سالك من العمولة اهم شئ عنده ..؟؟
عثمان : تصور الطماع دا قال حقه واحد في الماية يعني تطلع كمن من المليار ..
تامر : واحد في المية من المليار همممممممم نخت صفرين نطلع بالواحد .. يعني حوالي عشرة مليون ..
عثمان : بالله شوف الراجل النصاب دا عشرة مليون مرة واحدة ؟؟ تقول هو وارث معانا ..
تامر : ما تنسى انه الراجل هو انقذ الموضوع وعرفك بيه .. على كل حال انا عاوز اسالك من حاجة ثانية خالص ..
عثمان : اتفضل يا شيخنا ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هيثم شهلي
 
 


عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)   الخميس 17 فبراير 2011, 1:57 pm


تامر : انت اكيد جبت معاك فلوس لزوم الإجراءات والمحامين والمحاكم لو استدعى الموضوع ..
عثمان : كيف يا شيخنا انا بعت العندي كله عربيتي ودهب المرة واخذت حقوقي وجمعت حوالي خمسين الف دولار للحاجات دي وجيتها معاي ..
تامر : ممتاز يعني انت حاليا معاك مبلغ محترم ممكن يكون هو حصاد غربتك لو استثمرته صاح ..
عثمان : ما فهمت انت قصدك شنو باستثمرو صاح ..؟؟؟.
تامر : انا عندي سر عاوز اقوله لك وما عاوز اخوانك يعرفوا عشان ما يجنو ..
عثمان : اتفضل يا شيخنا ما تشحتف روحنا ..
تامر : انا عارف انت انسان قوي والحمد لله عندك راس مال ما محتاج انا ممكن اوريك كيف تستثمره ..
عثمان : برضو ما فهمت حاجة انا قلت القروش دي للقضايا والمحامين بس ..
تامر : الخبر الانا عاوزك تعرفه وانت اكيد راح تتحمله هو انه حكاية الورث طلعت اشاعة عملوها السماسرة لكثير من الناس خاصة بعد بناء الكباري الجديدة عشان يحتالوا عليهم وياخذوا منهم عمولات مقدمة .. واحسن حاجة انت ما حولت لخلف الله عمولته بالبنك لانه هو راجل نصاب ومحتال واحتمال يكون حاليا مسجون ..واخوانك انا ما عارف هم اصلا عارفين موضوع الورثة المزيفة ولا لا لكن في كل الاحوال نحن ما محتاجين نفتح معهم الموضوع طالما هو مشروع مطرشق وفاشل ..
عثمان بعد ما اخذ نفسا طويلا جدا وسرح ويبدو انه تخلص فعلا من وهم الميراث والتفت لتامر مرة ثانية قائلا : عشان كدا تاني ما اتصل علي النصاب ..... طيب قول لي كيف يا شيخنا ممكن استثمر الخمسين الف دولار وما احتاج ارجع للغربة ..
تامر : انت عارف يا عثمان انتو المغتربين تستهينو بمبلغ خمسين الف دولار لانكم نقيسوه بمشترياتكم هناك . لكن مبلغ خمسين الف دولار هنا ممكن تشتري منه بيت وسيارة وتفتح منه دكان كمان ..
التفت عثمان باندهاش ناحية تامر ..
وواصل تامر : لانه ما شرط تشتري بيت في الخرطوم يكفي هنا في المدينة قرب قريتكم ممكن تشتري بيت مبني بالطوب وناصية وفيه دكان وما يكلفك اكثر من اربعين الف دولار .. وممكن تعمر دكان كامل كبقالة او كفتريا بخمسة الف دولار وممكن تشتري سيارة مستعملة مثل امجاد بخمسة او ستة الف دولار او حتى سيارة بوكس .. وتعيش وتؤسس بيتك وتعيش احسن عيشة مع زوجتك واولادك قريب من امك وإخوتك ولا تحتاج للغربة والقطيعة الطويلة .. وفي ذات الوقت ما في واحد راح يطلب منك شئ انت لا تستطيعه لانك راح تكون كتاب مفتوح قدامهم كل واحد عارف إمكاناتك بل بالعكس يمكن اخوانك يساعدوك ويشيلوا معك الحياة في علاج أطفالك مثلا .
سرح عثمان سرحة طويلة وبدات الدموع تتقاطر من عينيه واخيرا رفع راسه وقال للشيخ تامر أي قوقال ..يا شيخنا انا بجيب الخمسين الف دولار الان وبسلمك لها مع روحي ارجوك يا شيخ رتب لي حياتي بالخمسين الف دولار زي ما رسمتها وانا ما عاوز منك اكثر من كدا ..
هنا رفع تامر راسه ناحية حسام والذي وجده ايضا ينظر بذهول لعبقرية صديقه التي قلبت كل الموازين .وقال له تامر الان انده لاخوة عثمان وامه وقلهم عثمان الان احسن انسان عرفوه في حياتهم ..
ودخل اخوة عثمان وامه بلهفة و بداوا يسالمونه بالاحضان ودموعهم تبلل كتفه ..
وتامر مستدركا لعثمان : شايف ياعثمان اخوانك يحبوك كيف والشيطان كان عاوز يوقع بينكم ..
وخاطب تامر الجمع مبشرا قائلا : يا اخوان نبشركم انه عثمان قرر يستقر هنا في السودان ويحضر أبنائه ويشتري بيت وعربية في المدينة هنا قريب من الحاجة ويخلي اطفاله يتربوا قرب حبوبتهم ..
وتعود الحاجة نحضن ابنها من جديد وتبكي ..
ويقول تامر مخاطبة الجميع : يلا نحن كلنا مجندين نبحث عن بيت مناسب مبني بالطوب في حدود اربعين الف دولار يكون ناصية وفيه دكان .. و
وفعلا تحمس اخوة عثمان للموضوع و تحركوا دون تردد ..
والتفت تامر ناحية عثمان قائلا له وانت مهمتك يا عثمان تمشي مكتب الخطوط الجوية في الخرطوم وتقطع تذاكر الكترونية لاولادك عشان يعودا للسودان بعد ما تحول لهم المصاريف ..
عثمان : انا ما ارجع اجيبهم واجي ؟؟؟؟؟
الجميع وبصوت واحد : ترجع تاني يا عثمان ..يبقى عثمان مع الشيخ ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بركات الشيخ قوقال - قصة متسلسلة (منقولة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ ::  القسم الثقافى -
انتقل الى: