شبكة مراغه الأصاله والتاريخ



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا  شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

إدارة شبكة ومنتديات مراغه :ترحب بالعضو الجديد الشفيع عبدالله وتتمنى له أسعد الأوقات بيننا  شرفتنا بإنضمامك لنا ونتمنى مشاهدة نشاطك ومساهماتك التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابك عشرة بين اخوانك وأخواتك

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بالعضوة الجديدة أحمد عبد الحفيظ العمده وتتمنى لها أسعد الأوقات بيننا  شرفتينا بإنضمامك لنا ونتمنى مشاهدة نشاطك ومساهماتك التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابك عشرة بين اخوانك وأخواتك

إدارة شبكة ومنتديات مراغه :ترحب بالعضو الجديد هديل شاكر ابراهيم طه وتتمنى له أسعد الأوقات بيننا  شرفتنا بإنضمامك لنا ونتمنى مشاهدة نشاطك ومساهماتك التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابك عشرة بين اخوانك وأخواتك

جمعية الصحبة الصالحة بمراغه بدات بتسوير مقابر مراغة وهم فى امس الحاجة للدعم والمسانده من الجميع حتى يرى المشروع النور ترسل المساهمات بالتنسيق مع الاخ عثمان عبدالحى مشرف الجمعية م/0116771150-0923089700 والله لايضيع اجر من احسن عملا
شاطر | 
 

 خروف الضحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهر عابدين دياب
 
 


الموقع: لندن
عدد المساهمات: 2904
تاريخ التسجيل: 02/05/2010

مُساهمةموضوع: خروف الضحية   السبت 05 نوفمبر 2011, 10:44 pm


قصة منقولة رائعة عن الاحسان

قصـــة رائعـــــة في الإحســــان ... !!

قبل أيام من العيد ذهب رب عائلة متوسط الدخل للسوق

لشراء أضحية العيد و بعدما اختار الأضحية و دفع ثمنها التقى بأحد أصدقائه

و طلب منه ان يأخذ الأضحية الى منزله

لأنه كان مشغول و كان صديقه متوجه الى ناحية بيته,

الصديق لم يكن متأكد من موقع المنزل بالضبط فأخطأ

و أخذ الأضحية الى جيران صديقه و أعطاهم اياها قائلا هذه الأضحية

لكم دون ان يذكر من من. الجيران فقراء لا يملكون المال لشراء الأضحية

ففرحوا كثيرا ظنا منهم أنها من احد المحسنين الى درجة ان زوجة صديقنا انتبهت لهم من شدة الفرحة

و تسائلت في نفسها من اين لهم بالمال لشراء الكبش.

عندما عاد الى المنزل توقع ان يجد اولاده فرحين بالكبش لكن كل شيئ عادي

, دخل المنزل و سأل زوجته فردت عليه ان لا أحد اتى بالأضحية و تذكرت جيرانها

و قالت له اعتقد ان صديقك اخطأ و أخذ الأضحية لجيراننا فاذهب و آت بها,

فرد عليها ان الله قد كتبها لهم و لا يحق لنا ان نسلب فرحة الأولاد الفقراء

وقرر ان يذهب لشراء أضحية أخرى, عندما عاد إلى السوق وجد أحد البائعين

يحط رحله فذهب اليه و قال في نفسه سأكون اول المشترين عليه عسى
يساعدني في الثمن

فعندما وصل عنده تصوروا ماذا قال له البائع .......... قال له

"في الطريق وقع لي حادث و نجوت انا وماشيتي بأعجوبة

و نذرت نذرا أنه سيدع أول زبون يختار أفضل أضحية و يأخذها بدون ان يدفع شيئ"


فسبحان الله

قال تعالى .." ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب"

و ما جزاء الإحسان إلا الإحسان
.
thanx
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bakri G. Salih
 
 


الموقع: السعودية/الرياض
عدد المساهمات: 447
تاريخ التسجيل: 09/01/2010
العمر: 58

مُساهمةموضوع: رد: خروف الضحية   الأحد 06 نوفمبر 2011, 2:12 am

عزيزي ماهر والاحبة
كل عام والجميع بالف خير ... كرى اين نلويه ....بسامقن برسمقن افياد كرى ار ملمندو تارن...
KOREIH AY NALWEIH ....BASMENGON BARISMENGON AFIAD KOREIH AR MALENDO TARIN

فعلا قصة معبرة ذات مدولات عميقة فالنجعل الاحسات سمة اساسية في تعاملاتنا اليومية حتى فى ذبح الاضحية.....

" وهل جزاء الاحسان إلا الاحسان"

وانقل لكم مايلي للفائدة
بسم الله الرحمن الرحيم

أخلاق المسلم

خلق الإحسان
مرَّ عبد الله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- على غلام يرعى أغنامًا لسيده، فأراد ابن عمر أن يختبر الغلام، فقال له: بع لي شاة. فقال الصبي: إنها ليست لي، ولكنها ملك لسيدي، وأنا عبد مملوك له. فقال ابن عمر: إننا بموضع لا يرانا فيه سيدك، فبعني واحدة منها، وقل لسيدك: أكلها الذئب. فاستشعر الصبي مراقبة الله، وصاح: إذا كان سيدي لا يرانا، فأين الله؟! فسُرَّ منه عبد الله بن عمر ، ثم ذهب إلى سيده، فاشتراه منه وأعتقه.

ما هو الإحسان؟
الإحسان هو مراقبة الله في السر والعلن، وفي القول والعمل، وهو فعل الخيرات على أكمل وجه، وابتغاء مرضات الله.
أنواع الإحسان:
الإحسان مطلوب من المسلم في كل عمل يقوم به ويؤديه. وفي ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القِتْلَة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، ولْيحد أحدكم شَفْرته، فلْيُرِح ذبيحته) [مسلم].
ومن أنواع الإحسان:
الإحسان مع الله: وهو أن يستشعر الإنسان وجود الله معه في كل لحظة، وفي كل حال، خاصة عند عبادته لله -عز وجل-، فيستحضره كأنه يراه وينظر إليه.
قال صلى الله عليه وسلم: (الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك) [متفق عليه].
الإحسان إلى الوالدين: المسلم دائم الإحسان والبر لوالديه، يطيعهما، ويقوم بحقهما، ويبتعد عن الإساءة إليهما، قال تعالى: {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا} [الإسراء: 23].
الإحسان إلى الأقارب: المسلم رحيم في معاملته لأقاربه، وبخاصة إخوانه وأهل بيته وأقارب والديه، يزورهم ويصلهم، ويحسن إليهم. قال الله تعالى: {واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام} [النساء: 1].
وقال صلى الله عليه وسلم: (من سرَّه أن يُبْسَطَ له في رزقه (يُوَسَّع له فيه)، وأن يُنْسأ له أثره (يُبارك له في عمره)، فليصل رحمه) [متفق عليه]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فَلْيَصِل رحمه) [البخاري].
كما أن المسلم يتصدق على ذوي رحمه، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (الصدقة على المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم ثنتان: صدقة، وصلة)
[الترمذي].
الإحسان إلى الجار: المسلم يحسن إلى جيرانه، ويكرمهم امتثالا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننتُ أنه سيورِّثه).
[متفق عليه].
ومن كمال الإيمان عدم إيذاء الجار، قال صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يُؤْذِ جاره) [متفق عليه]. والمسلم يقابل إساءة جاره بالإحسان، فقد جاء رجل إلى ابن مسعود -رضي الله عنه- فقال له: إن لي جارًا يؤذيني، ويشتمني، ويُضَيِّقُ علي. فقال له ابن مسعود: اذهب فإن هو عصى الله فيك، فأطع الله فيه.
وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عن حق الجار: (إذا استعان بك أعنتَه، وإذا استقرضك أقرضتَه، وإذا افتقر عُدْتَ عليه (ساعدته)، وإذا مرض عُدْتَه (زُرْتَه)، وإذا أصابه خير هنأتَه، وإذا أصابته مصيبة عزَّيته، وإذا مات اتبعتَ جنازته، ولا تستطلْ عليه بالبناء، فتحجب عنه الريح إلا بإذنه، ولا تؤذِه بقتار قِدْرِك (رائحة الطعام) إلا أن تغرف له منها، وإن اشتريت فاكهة فأهدِ له منها، فإن لم تفعل، فأدخلها سرًّا، ولا يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده) [الطبراني].
الإحسان إلى الفقراء: المسلم يحسن إلى الفقراء، ويتصدق عليهم، ولا يبخل بماله عليهم، وعلى الغني الذي يبخل بماله على الفقراء ألا ينسى أن الفقير سوف يتعلق برقبته يوم القيامة وهو يقول: رب، سل هذا -مشيرًا للغني- لِمَ منعني معروفه، وسدَّ بابه دوني؟
ولابد للمؤمن أن يُنَزِّه إحسانه عن النفاق والمراءاة، كما يجب عليه ألا يمن بإحسانه على أصحاب الحاجة من الضعفاء والفقراء؛ ليكون عمله خالصًا لوجه الله. قال تعالى: {قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم} [البقرة: 263].
الإحسان إلى اليتامى والمساكين: أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بالإحسان إلى الأيتام، وبشَّر من يكرم اليتيم، ويحسن إليه بالجنة، فقال: (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا) وأشار بأصبعيه: السبابة، والوسطى، وفرَّج بينهما شيئًا.
[متفق عليه].
وقال صلى الله عليه وسلم: (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله) [متفق عليه].
الإحسان إلى النفس: المسلم يحسن إلى نفسه؛ فيبعدها عن الحرام، ولا يفعل إلا ما يرضي الله، وهو بذلك يطهِّر نفسه ويزكيها، ويريحها من الضلال والحيرة في الدنيا، ومن الشقاء والعذاب في الآخرة، قال تعالى: {إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم} [الإسراء: 7].
الإحسان في القول: الإحسان مطلوب من المسلم في القول، فلا يخرج منه إلا الكلام الطيب الحسن، يقول تعالى: {وهدوا إلى الطيب من القول}
[الحج: 24]، وقال تعالى: {وقولوا للناس حسنًا} [البقرة: 83].
الإحسان في التحية: والإحسان مطلوب من المسلم في التحية، فعلى المسلم أن يلتزم بتحية الإسلام، ويرد على إخوانه تحيتهم. قال الله -تعالى-: {وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها} [النساء: 86].
الإحسان في العمل: والمسلم يحسن في أداء عمله حتى يتقبله الله منه، ويجزيه عليه، قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه) [البيهقي].
الإحسان في الزينة والملبس: قال تعالى: {يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد} [الأعراف: 31].
جزاء الإحسان:
المحسنون لهم أجر عظيم عند الله، قال تعالى: {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} [الرحمن: 60]. وقال: {إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً} [الكهف: 30]. وقال: {وأحسنوا إن الله يحب المحسنين} [البقرة: 195].


الحقوق محفوظة لكل مسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: خروف الضحية   الأحد 06 نوفمبر 2011, 8:32 am



تحياتي استاذا ماهر و الخال بكري و كل عام و انتم بخير


تسلموا و ان شاء الله نكون من يتقون الله ...



أنتبه :


هذا الموضوع قد تم انزالة من قبل أخونا محمود انور بتاريخ 1/ نوفمبر فى الإجتماعي :



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
Eman salah
 
 


عدد المساهمات: 138
تاريخ التسجيل: 13/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: خروف الضحية   الأحد 06 نوفمبر 2011, 3:44 pm

جزاك الله خيرا ع النذكير من جد وما جزاء الاحسان الا الاحسان
كل عام والجميع بالف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

خروف الضحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ :: -