شبكة مراغه الأصاله والتاريخ



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا  شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

إدارة شبكة ومنتديات مراغه :ترحب بالعضو الجديد الشفيع عبدالله وتتمنى له أسعد الأوقات بيننا  شرفتنا بإنضمامك لنا ونتمنى مشاهدة نشاطك ومساهماتك التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابك عشرة بين اخوانك وأخواتك

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بالعضوة الجديدة أحمد عبد الحفيظ العمده وتتمنى لها أسعد الأوقات بيننا  شرفتينا بإنضمامك لنا ونتمنى مشاهدة نشاطك ومساهماتك التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابك عشرة بين اخوانك وأخواتك

إدارة شبكة ومنتديات مراغه :ترحب بالعضو الجديد هديل شاكر ابراهيم طه وتتمنى له أسعد الأوقات بيننا  شرفتنا بإنضمامك لنا ونتمنى مشاهدة نشاطك ومساهماتك التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابك عشرة بين اخوانك وأخواتك

جمعية الصحبة الصالحة بمراغه بدات بتسوير مقابر مراغة وهم فى امس الحاجة للدعم والمسانده من الجميع حتى يرى المشروع النور ترسل المساهمات بالتنسيق مع الاخ عثمان عبدالحى مشرف الجمعية م/0116771150-0923089700 والله لايضيع اجر من احسن عملا
شاطر | 
 

 الصلاة عماد الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   السبت 07 أبريل 2012, 6:25 am

ابو البنات كتب:
ملخص أحكام سجود السهو
( نقلاً من رسالة سجود السهو في الصلاة للشيخ محمد بن صالح العثيمين )
المســألـــة1:
في السلام قبل تمام الصلاة:
إذا سلم المصلي قبل تمام الصلاة ناسياً .
حالتهـــا:إن ذكر بعد مضي زمن طويل استأنف الصلاة من جديد . وإن ذكر بعد زمن قليل كخمس دقائق فإنه يكمل صلاته ويسلم منها .
موضع السجود: يسجد بعد السلام للسهو سجدتين ويسلم مره ثانية .


[size=16]المســألـــة2:
في الزيادة في الصلاة : إذا زاد المصلي في صلاته قياماً أو قعوداً أو ركوعاً أو سجوداً .
[/size]





حالتهـــا: إن ذكر بعد الفراغ من الزيادة فليس عليه إلا السجود للسهو وإن ذكر في أثناء الزيادة وجب عليه الرجوع عن الزيادة .
موضع السجود:يسجد للسهو بعد السلام ويسلم ثانية .

[size=16][size=16]المســألـــة3:
[/size]
[/size]في ترك الأركان : إذا ترك ركن من أركان الصلاة غير تكبيرة الإحرام ناسياً .





حالتهـــا: فإن وصل إلى مكانه من الركعة التي تليها لغت الركعة التي تركها وقامت التي تليها مقامها وإن لم يصل إلى مكانة من الركعة التي تليها وجب عليه الرجوع إلى محل الركن المتروك وأتى به وبما بعده
موضع السجود:في كلتا الحالتين يجب عليه سجود السهو ومحله بعد السلام

المســألـــة4:في الشك في الصلاة : إذا شك في عدد الركعات هل صلى ركعتين أو ثلاثاً فلا يخلو من حالتين





حالتهـــا:الحالة الأولى : أن يترجح عنده أحد الأمرين فيعمل بالراجح ويتم عليه صلاته ثم يسلم
الحالة الثانية: ألا يترجح عنده أحد الأمرين فإنه يبني على اليقين وهو الأقل ثم يتم عليه
موضع السجود:
يسجد للسهو بعد السلام في الحالة الأولى .
يسجد للسهو قبل السلام في الحالة الثانية








المســألـــة5:في ترك التشهد الأول : إذا ترك التشهد الأول ناسياً وحكم بقية الواجبات حكم التشهد الأول .
حالتهـــا:
1- إن لم يذكر إلا بعد أن استتم قائما فإنه يستمر في صلاته ولا يرجع للتشهد .
2- إن ذكر بعد نهوضه وقبل أن يستتم قائما فإنه يرجع ويجلس ويتشهد ويكمل صلاته .
3- ..إن ذكر قبل أن ينهض فخذيه عن ساقيه فإنه يستقر جالسا ويتشهد ثم يكمل صلاته ولا يسجد للسهو لأنه لم يحصل منه زيادة ولا نقص .
موضع السجود:
يسجد للسهو قبل السلام

أخي الحبيب هل تعلم أنه :
1-
إذا سلم المصلي قبل تمام الصلاة متعمداْ بطلت صلاته .
2-
إذا زاد المصلي في صلاته قياماْ أو قعودا أو ركوعاْ أو سجوداْ متعمداْ بطلت صلاته .
3-
إذا ترك ركن من أركان الصلاة : فان كانت تكبيرة الإحرام فلا صلاة له سواء تركه عمداْ أو سهواً لأن صلاته لم تنعقد ، وإن كان الركن المتروك غير تكبيرة الإحرام فتركه عمداْ بطلت صلاته.
4-
إذا ترك واجباْ من واجبات الصلاة متعمداْ بطلت صلاته .
5- إذا كان سجود السهو بعد السلام فلا بد من التسليم مره ثانية بعده.

قبل ان نواصل دعونا نعود الى باب سجود السهو ونضيف هذا المقال عسى ان يكون فيه شرح اوفى
























سئل فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى : عن أسباب سجود السهو.

فأجاب فضيلته بقوله : سجود السهو في الصلاة أسبابه في الجملة ثلاثة:
1- الزيادة.
2- والنقص.
3- والشك.

فالزيادة: مثل أن يزيد الإنسان ركوعاً أو سجوداً، أو قياماً، أو قعوداً.
والنقص: مثل أن ينقص الإنسان ركناً، أو ينقص واجباً من واجبات الصلاة.
والشك: أن يتردد، كم صلى ثلاثاً، أم أربعاً مثلاً.
أما الزيدة فإن الإنسان إذا زاد الصلاة ركوعاً أو سجوداً أو قياماً أو قعوداً متعمداً بطلت صلاته، لأنه إذا زاد فقد أتى بالصلاة على غير الوجه الذي أمره به الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد".

أما إذا زاد ذلك ناسياً فإن صلاته لا تبطل ، ولكنه يسجد للسهو بعد السلام، ودليل ذلك حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – حين سلم النبي صلى الله عليه وسلم من الركعتين في إحدى صلاتي العشي، إما الظهر وإما العصر فلما ذكروه أتى صلى الله عليه وسلم، بما بقى من صلاته، ثم سلم ثم سجد سجدتين بعدما سلم. وحديث ابن مسعود – رضي الله عنه – أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بهم الظهر خمساً فلما انصرف قيل له أزيد في الصلاة ؟ قال: (( وما ذاك ))؟ قالوا : صليت خمساً . فثنى رجليه واستقبل القبلة ، وسجد سجدتين.





أما النقص : فأن نقص الإنسان ركناً من أركان الصلاة فلا يخلو :

إما أن يذكره قبل أن يصل إلى موضعه من الركعة الثانية فحينئذ يلزمه أن يرجع فيأتي بالركن وبما بعده .
إما أن لا يذكره إلا حين يصل إلى موضعه من الركعة الثانية ، وحينئذ تكون الركعة الثانية بدلاً عن التي ترك ركناً منها فيأتي بدلها بركعة ، وفي هاتين الحالين يسجد بعد السلام ، مثال ذلك : رجل قام حين سجد السجدة الأولى من الركعة الأولى ولم يجلس ولم يسجد السجدة الثانية ولما شرع في القراءة ذكر أنه لم يسجد ولم يجلس بين السجدتين ، فحينئذ يرجع ويجلس بين السجدتين ، ثم يسجد ، ثم يقوم فيأتي بما بقى من صلاته ، ويسجد السهو بعد السلام .

ومثل لمن لم يذكره إلا بعد وصوله إلى محله من الركعة الثانية : أنه قام من السجدة الأولى في الركعة الأولى ولم يسجد السجدة الثانية ولم يجلس بين السجدتين ، ولكنه لم يذكر إلا حين جلس بين السجدتين في الركعة الثانية . ففي هذه الحال تكون الركعة الثانية هي الركعة الأولى ، ويزيد ركعة في صلاته ، ويسلم ثم يسجد للسهو .

أما نقص الواجب : فإذا نقص واجباً وانتقل من موضعه إلى الموضع الذي يليه مثل : أن ينسى قول (( سبحان ربي الأعلى )) ولم يذكر إلا بعد أن رفع من السجود ، فهذا قد ترك واجباً من الواجبات الصلاة سهواً فميضي في صلاته ، ويسجد للسهو قبل السلام ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما ترك التشهد الأول مضى في صلاته ولم يرجع وسجد للسهو قبل السلام.

أما الشك فإن الشك وهو : التردد بين الزيادة والنقص ، مثل : أن يتردد هل صلى ثلاثاً أو اربعاً فلا يخلو من حلين :
إما أن يترجح عنده أحد الطرفين الزيادة ، أو النقص ، فيبني على ما ترجح عنده ويتم عليه ويسجد للسهو بعد السلام ، وإما أن لا يترجح عنده أحد الأمرين فيبنى على اليقين وهو الأقل ويتم عليه ، ويسجد للسهو قبل السلام مثل ذلك : رجل يصلى الظهر ثم شك هل هو في الركعة الثالثة أو الرابعة ، وترجح عنده أنها الثالثة فيأتي بركعة ، ثم يسلم ، ثم يسجد للسهو .

ومثال ما استوى فيه الأمران : رجل يصلي الظهر فشك هل هذه الركعة الثالثة ، أو الرابعة ، ولم يترجح عنده أنها الثالثة ، أو الرابعة فيبني على اليقين وهو الأقل ، ويجعلها الثالثة ثم يأتي بركعة ويسجد للسهو قبل أن يسلم .

وبهذا تبين أن سجود السهو يكون قبل السلام : في ما إذا ترك واجباً من الواجبات ، أو إذا شك في عدد الركعات ولم يترجح عنده أحد الطرفين .
وأنه يكون بعد السلام : في ما إذا زاد في صلاته ، أو شك وترجح عنده أحد الطرفين.





ماذا يقال في سجدة السهو، جزاكم الله خيرًا‏؟‏

يقال في سجود السهو ما يقال في سجود الصلاة – سبحان ربي الأعلى- ويدعو فيه كما يدعو في السجود الصلاة لا فرق بينهما لعموم الأدلة ولم يرد لسجود السهو ذكر خاص به، والله أعلم‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأحد 08 أبريل 2012, 11:29 am

نواصل الحديث عن الصلاة واحكامها




[size=25]صلاة المسافر:

يجب على المسافر أن يقصر من الصلاة الرباعية، فتصير ركعتين بدلاً من أربع ركعات ضمن الشروط التالية:

شروط القصر في الصلاة:
1- المسافة: وهي 45 كلم تقريباً بشكل إمتدادي، أو 22.5 كلم ذهاباً و22.5 كلم إياباً.
2- قصد قطع المسافة: وذلك بأن ينوي قطع المسافة من حين الخروج، فمن ليس له مقصد معين ولا يدري إلى أين سيصل كمن خرج للبحث عن ضالته، فإنه لا يقصر في صلاته ولو بلغ المسافة الشرعية.
3- إستمرار القصد: فلو عدل أثناء سفره إلى مكان آخر، فله صورتان:
الأولى: أن يكون الباقي الذي عدل إليه مع ما قطعه سابقاً يساوي 45 كلم امتداداً أو 22.5 كلم في الذهاب ومثلها في الإياب فهنا عليه القصر.
الثانية: أن يكون الباقي المعدول إليه مع ما قطعه أقل من المسافة الشرعية فيتم في صلاته.
4- أن يكون السفر مباحاً: فمن كان يسافر للقيام بعمل محرم مثل قتل إنسان مؤمن فإنه يصلي تماماً.
5- أن لا يتخذ السفر عملاً له: كقبطان الطائرة وملاحي السفن وسائقي الشاحنات وغيرهم فإنهم يتمون في صلاتهم ولو سافروا (ضمن نطاق عملهم) ومن بدأ عمله حديثاً عليه ان يقصر في السفر الأول ويحتاط بالجمع بين القصر والتمام في السفر الثاني ويتم في السفر الثالث وما فوق.
6- عدم قطع السفر بنية الإقامة 10 أيام: فلو سافر بنية الإقامة 10 أيام بعد قطع 22.5 كلم مثلاً فإنه يتم في صلاته.

قواطع السفر:
1- الوصول أو المرور على الوطن.
2- العزم على إقامة 10 أيام في منطقة معينة.
3- التردد ثلاثين يوماً في مكان واحد.
أحكام هامة:
مسألة: من كان عمله في السفر إذا كان يتردد إليه كل يوم أو مرة واحدة في أقل من عشرة أيام بمعنى أن لا يقيم في وطنه أو مكان عمله عشرة أيام، فإنه يتم في صلاته ويصوم في مكان العمل.
مسألة: من كان يتردد من محل السكن إلى محل العمل كل يوم أو مرة كل عشرة أيام ثم قطع هذا التردد بإقامة عشرة أيام في مكان ما، فعليه في السفرة الأولى من محل الإقامة إلى محل العمل أن يقصر.
مسألة: لو عزم على الإقامة في مكان معين ثم عدل عن ذلك فهنا احتمالات:
الأول: أن يكون قد صلى صلاة رباعية تماماً فيبقى على التمام.
الثاني: أن لا يكون قد صلى صلاة رباعية فيصلي قصراً.
الثالث: أن يكون قد صلى صلاة رباعية تماماً مع غفلته عن عزم الإقامة فيصلي قصراً.
مسألة: لو بقي المكلف في مكان واحد متردداً بين الإقامة فيه ومغادرته بحيث يستمر تردده ثلاثين يوماً فإنه يتم في صلاته إبتداءاً من اليوم الواحد والثلاثين.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأحد 08 أبريل 2012, 11:31 am

نواصل الحديث عن الصلاة واحكامها




[size=25]صلاة المسافر:

يجب على المسافر أن يقصر من الصلاة الرباعية، فتصير ركعتين بدلاً من أربع ركعات ضمن الشروط التالية:

شروط القصر في الصلاة:
1- المسافة: وهي 45 كلم تقريباً بشكل إمتدادي، أو 22.5 كلم ذهاباً و22.5 كلم إياباً.
2- قصد قطع المسافة: وذلك بأن ينوي قطع المسافة من حين الخروج، فمن ليس له مقصد معين ولا يدري إلى أين سيصل كمن خرج للبحث عن ضالته، فإنه لا يقصر في صلاته ولو بلغ المسافة الشرعية.
3- إستمرار القصد: فلو عدل أثناء سفره إلى مكان آخر، فله صورتان:
الأولى: أن يكون الباقي الذي عدل إليه مع ما قطعه سابقاً يساوي 45 كلم امتداداً أو 22.5 كلم في الذهاب ومثلها في الإياب فهنا عليه القصر.
الثانية: أن يكون الباقي المعدول إليه مع ما قطعه أقل من المسافة الشرعية فيتم في صلاته.
4- أن يكون السفر مباحاً: فمن كان يسافر للقيام بعمل محرم مثل قتل إنسان مؤمن فإنه يصلي تماماً.
5- أن لا يتخذ السفر عملاً له: كقبطان الطائرة وملاحي السفن وسائقي الشاحنات وغيرهم فإنهم يتمون في صلاتهم ولو سافروا (ضمن نطاق عملهم) ومن بدأ عمله حديثاً عليه ان يقصر في السفر الأول ويحتاط بالجمع بين القصر والتمام في السفر الثاني ويتم في السفر الثالث وما فوق.
6- عدم قطع السفر بنية الإقامة 10 أيام: فلو سافر بنية الإقامة 10 أيام بعد قطع 22.5 كلم مثلاً فإنه يتم في صلاته.

قواطع السفر:
1- الوصول أو المرور على الوطن.
2- العزم على إقامة 10 أيام في منطقة معينة.
3- التردد ثلاثين يوماً في مكان واحد.
أحكام هامة:
مسألة: من كان عمله في السفر إذا كان يتردد إليه كل يوم أو مرة واحدة في أقل من عشرة أيام بمعنى أن لا يقيم في وطنه أو مكان عمله عشرة أيام، فإنه يتم في صلاته ويصوم في مكان العمل.
مسألة: من كان يتردد من محل السكن إلى محل العمل كل يوم أو مرة كل عشرة أيام ثم قطع هذا التردد بإقامة عشرة أيام في مكان ما، فعليه في السفرة الأولى من محل الإقامة إلى محل العمل أن يقصر.
مسألة: لو عزم على الإقامة في مكان معين ثم عدل عن ذلك فهنا احتمالات:
الأول: أن يكون قد صلى صلاة رباعية تماماً فيبقى على التمام.
الثاني: أن لا يكون قد صلى صلاة رباعية فيصلي قصراً.
الثالث: أن يكون قد صلى صلاة رباعية تماماً مع غفلته عن عزم الإقامة فيصلي قصراً.
مسألة: لو بقي المكلف في مكان واحد متردداً بين الإقامة فيه ومغادرته بحيث يستمر تردده ثلاثين يوماً فإنه يتم في صلاته إبتداءاً من اليوم الواحد والثلاثين.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأحد 08 أبريل 2012, 12:46 pm



تحياتي مهندس يوسف :

تحية طيبة :

قد سألني أحد الزائرين للبوست و معلق علي سجود السهو وقال لى بأنه لم يسجد سجود سهو من قبل خوفاً من الأخطاء و عدم أستطاعتة فهم الآحكام جيداً .

و سألتة ماذا كنت تفعل وقت أن تشك فى الصلاة ؟

قال أقطع الصلاة مسلماً و أعيدها من جديد .

فما حكم ذلك الشخص .

هل تحسب له الركعات الأولي كـ نافلة

و لك كل التقدير


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 01 مايو 2012, 1:58 pm

شريف عبد المتعال كتب:


تحياتي مهندس يوسف :

تحية طيبة :

قد سألني أحد الزائرين للبوست و معلق علي سجود السهو وقال لى بأنه لم يسجد سجود سهو من قبل خوفاً من الأخطاء و عدم أستطاعتة فهم الآحكام جيداً .

و سألتة ماذا كنت تفعل وقت أن تشك فى الصلاة ؟

قال أقطع الصلاة مسلماً و أعيدها من جديد .



فما حكم ذلك الشخص .

هل تحسب له الركعات الأولي كـ نافلة

و لك كل التقدير




اولا اسف على هذا التاخير نسبة لوجود عوائق منعتني من الدخول الى المنتدى



لا حكم عليه طالما انه يعيد الصلاة ولكن عليه معرفة احكام الصلاة جيدا وتطبيقها فهي عماد الدين وركيزته وبها تتم الاعمال

نحسب ان تقبل الله منه سابق صلاته وان يجعلها في موازين حسناته

والله ورسوله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 01 مايو 2012, 2:04 pm


[size=16]صلاة التروايح
هي الصلاة التي تصلى جماعة في ليالي رمضان، والتراويح جمع ترويحة، سميت بذلك لأنهم كانوا أول ما اجتمعوا عليها يستريحون بين كل تسليمتين، كما قال الحافظ ابن حجر رحمه الله، وتعرف كذلك بقيام رمضان.

حكمها
سنة، وقيل فرض كفاية ، وهي شعار من شعارات المسلمين في رمضان لم ينكرها إلا مبتدع، قال القحطاني رحمه الله في نونيته:
وصيامنا رمضان فرض واجب وقيامنا المسنون في رمضـان
إن التراويـح راحـة في ليله ونشاط كل عويجز كســـلان
والله ما جعل التراويح منكـراً إلا المجوس و شيعـة الشيطان
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (ولكن الرافضة تكره صلاة التراويح).

دليل الحكم
قيام رمضان في جماعة مشروع سنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يداوم عليه خشية أن يفرض، عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ليلة من جوف الليل فصلى في المسجد، وصلى رجال بصلاته، فأصبح الناس فتحدثوا، فاجتمع أكثر منهم، فصلى فصلوا معه، فأصبح الناس فتحدثوا فكثر أهل المسجد من الليلة الثالثة، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فصٌلِّي بصلاته، فلما كانت الليلة الرابعة عَجَزَ المسجد عن أهله حتى خرج لصلاة الصبح، فلما قضى الفجر أقبل على الناس فتشهد ثم قال: أما بعد فإنه لم يخف عليِّ مكانكم، ولكني خشيتٌ أن تفرض عليكم فتعجزوا عنها، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم والأمر على ذلك".
ولما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وأٌمن فرضها أحيا هذه السنة عمر رضي الله عنه، فقد خرج البخاري في صحيحه عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال: "خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليلةً في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه، ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرَّهط، فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل، ثم عزم فجمعهم على أٌبي بن كعب، ثم خرجت معه ليلة أخرى، والناس يصلون بصلاة قارئهم، قال عمر: نعم البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون ـ يريد آخر الليل ـ وكان الناس يقومون أوله".
قلت: مراد عمر بالبدعة هنا البدعة اللغوية، وإلا فهي سنة سنها الرسول صلى الله عليه وسلم وأحياها عمر الذي أٌمرنا بالتمسك بسنته: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ" الحديث.
وعن عروة بن الزبير أن عمر رضي الله عنه جمع الناس على قيام شهر رمضان، الرجال على أبي بن كعب ، والنساء على سليمان بن أبي حثمة.
وروي أن الذي كان يصلي بالنساء تميم الداري رضي الله عنه.
وعن عرفجة الثقفي قال: "كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يأمر الناس بقيام رمضان ويجعل للرجال إماماً و للنساء، فكنت أنا إمام النساء".
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يرغب في قيام رمضان من غير أن يأمرهم بعزيمة".
ورحم الله الإمام القحطاني المالكي حيث قال:
صلى النبي به ثلاثاً رغبة وروى الجماعة أنها ثنتان

فضلها
لقد حث رسول الله صلى الله عليه وسلم وحض على قيام رمضان ورغب فهي ولم يعزم، وما فتئ السلف الصالح يحافظون عليها، فعلى جميع المسلمين أن يحيوا سنة نبيهم وألا يتهاونوا فيها ولا يتشاغلوا عنها بما لا فائدة منه، فقد قرن صلى الله عليه وسلم بين الصيام والقيام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قـال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لرمضان من قامه إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".
وفي رواية في الصحيح كذلك عنه: "من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".
وزاد النسائي في رواية له: "وما تأخر" كما قال الحافظ في الفتح.
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: (ظاهره يتناول الصغائر والكبائر، وبه جزم ابن المنذر. وقال النووي: المعروف أنه يختص بالصغائر، وبه جزم إمام الحرمين وعزاه عياض لأهل السنة ، قال بعضهم: ويجوز أن يخفف من الكبائر إذا لم يصادف صغيرة.
إلى أن قال: وقد ورد في غفران ما تقدم وما تأخر من الذنوب عدة أحاديث جمعتها في كتاب مفرد، وقد استشكلت هذه الزيادة من حيث أن المغفرة تستدعي سبق شيء يغفر والمتأخر من الذنوب لم يأت فكيف يغفر؟ والجواب عن ذلك يأتي في قوله صلى الله عليه وسلم حكاية عن الله عز وجل أنه قال في أهل بدر: "اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم"، ومحصل الجواب: أنه قيل إنه كناية عن حفظهم من الكبائر فلا تقع منهم كبيرة بعد ذلك. وقيل إن معناه أن ذنوبهم تقع مغفورة).
فعليك أخي الكريم ألا يفوتك هذا الفضل، فما لا يدرك كله لا يترك جله، فصل ما تيسر لك إن لم تتمكن من إتمامها مع الإمام.
واحذر أشد الحذر السمعة والرياء، فيها وفي غيرها من الأعمال، فهما مبطلان للأعمال مفسدان لثوابها.

وقتها
من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر.
وفعلها في آخر الليل أفضل من فعلها في أوله لمن تيسر لهم، واتفقوا عليه ، لقول عمـر رضي الله عنه: "والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون".

عدد ركعاتها
أفضل القيام في رمضان وغيره إحدى عشرة ركعة، وهو ما واظب عليه صلى الله عليه وسلم، كما صح عن عائشة رضي الله عنها وقد سئلت: كيف كانت صلاته صلى الله عليه وسلم في رمضان؟ فقالت: ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره عن إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً".
وإن كان الأمر فيه سعة، وقد أحصى الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح الأقوال في ذلك مع ذكر الأدلة، وهي:
1. إحدى عشرة ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
2. ثلاث عشرة ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
3. إحدى وعشرون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
4. ثلاث وعشرون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
5. تسع وثلاثون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
6. إحدى وأربعون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
7. تسع وأربعون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
لم يصح حديث عن النبي صلى الله عليه و سلم في عدد ركعات صلاة التراويح إلا حديث عائشة: "أحد عشرة ركعة"، وما روي عن ابن عباس رضي الله عنه: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في رمضان عشرين ركعة والوتر" فإسناده ضعيف كما قال الحافظ ابن حجر.
و الأعداد الأخرى سوى الإحدى عشرة أُثرت عن الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، والقاعدة عندهم في ذلك أنهم كانوا إذا أطالوا القراءة قللوا عدد الركعات وإذا أخفوا القراءة زادوا في عدد الركعات.
ولله در الشافعي ما أفقهه حيث قال، كما روى عنه الزعفراني: (رأيت الناس يقومون بالمدية بتسع وثلاثين، وبمكة بثلاث وعشرين، وليس في شيء من ذلك ضيق).
وقال أيضاً: (إن أطالوا القيام وأقلوا السجود فحسن وإن أكثروا السجود وأخفوا القراءة فحسن، والأول أحب إلي).
والخلاصة أن أصح وأفضل شيء أن يقام رمضان بإحدى عشرة ركعة مع إطالة القراءة، ولا حرج على من قام بأكثر من ذلك.
واحذروا أيها الأئمة من التخفيف المخل، بأن تقرأوا في الأولى مثلاً بعد الفاتحة بآية نحو "مدهامتان" أو بقصار السور من الزلزلة وما بعدها، وفي الثانية دائماً بالإخلاص، فهذا تخفيف مخل، هذا مع عدم الاطمئنان في الركوع والسجود، والمسابقة حيث يصبح من التجاوز إطلاق القيام على من يفعل ذلك.
وحذار أيها المأموم أن تحتج على إمامك إذا حول أن يطيل في ظنك بقوله صلى الله عليه وسلم: "من أم الناس فليخفف"، فهذا استدلال مع الفارق والفارق الكبير، حيث قال صلى الله عليه وسلم ذلك لمعاذ عندما قرأ في الركعة الأولى في صلاة العشاء بالبقرة كلها، وفي الثانية بما يناصف البقرة، فأين هذا مما يفعله الأئمة اليوم؟!

ما يقرأ فيها
لم تحد القراءة فيها بحد، وكان السلف الصالح يطيلون فيها واستحب أهل العلم أن يختم القرآن في قيام رمضان ليسمع الناس كل القرآن في شهر القرآن، و كره البعض الزيادة على ذلك إلا إذا تواطأ جماعة على ذلك فلا بأس به.
فقد روى مالك في الموطأ عن عبد الرحمن الأعرج أنه قال : سمعت أبي يقول : كنا ننصرف في رمضان من القيام فنستعجل الخدم بالسحور مخافة الفجر .
وروى مالك أيضاً عن السائب بن يزيد قال: أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أبي بن كعب وتميماً الداري أن يقوما للناس وكان القارئ يقرأ بالمائتين حتى كنا نعتمد على العصا من طول القيام، وما كنا ننصرف إلا في فروع الفجر.
وروى البيهقي بإسناده عن أبي عثمان الهندي قال: دعا عمر بن الخطاب بثلاثة قراء فاستقرأهم فأمر أسرعهم قراءة أن يقرأ للناس ثلاثين آية، وأمر أوسطهم أن يقرأ خمساً وعشرين آية، وأمر أبطأهم أن يقرأ عشرين آية.
وقال ابن قدامة: قال أحمد: يقرأ بالقوم في شهر رمضان ما يخف على الناس، ولا يشق عليهم، ولا سيما في الليالي القصار.
و الأمر على ما يحتمله الناس، وقال القاضي ـ أبو يعلى ـ: (لا يستحب النقصان عن ختمة في الشهر ليسمع الناس جميع القرآن ولا يزيد على ختمة، كراهية المشقة على من خلفه والتقدير بحال الناس أولى).
وقال ابن عبد البر: (والقراءة في قيام شهر رمضان بعشر من الآيات الطوال، ويزيد في الآيات القصار ، ويقرأ السور على نسق المصحف).
عليك أخي المسلم أن تقارن بين قراءة سلفنا الصالح في القيام وبين قراءة أئمتنا في معظم المساجد في السودان بما فيهم الحفظة، ثم احكم لترى البون الشاسع بيننا وبينهم.

أيهما أفضل للمرء، أن يصلي القيام في جماعة أم في بيته ؟
إذا أقيمت صلاة التراويح في جماعة في المساجد،فقد ذهب أهل العلم في ذلك مذاهب:
1. القيام مع الناس أفضل، وهذا مذهب الجمهور، لفعل عمر رضي الله عنه، ولحرص المسلمين على ذلك طول العصور.
2. القيام في البيوت أفضل، وهو رواية عن مالك وأبي يوسف وبعض الشافعية، لقوله صلى الله عليه وسلم :" أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة".
3. المسألة تختلف باختلاف الأشخاص، فمن كان حافظاً للقرآن ذا همة على القيم منفرداً ولا تختل الصلاة في المسجد بتخلفه فصلاته في الجماعة والبيت سواء، أما إذا اختل شرط من هذه الشروط فصلاته مع الجماعة أفضل.

أجر من صلى مع الإمام حتى ينصرف في رمضان
ليس هناك حد لعدد ركعات القيام في رمضان، فللمرء أن يقيمه بما شاء، سواء كانت صلاته في جماعة أو في بيته ، ولكن يستحب لمن يصلي مع جماعة المسلمين أن ينصرف مع الإمام ويوتر معه، لحديث أبي ذر يرفعه إلى النبي صلى الله عليه و سلم: "إن القوم إذا صلوا مع الإمام حتى ينصرف كتب لهم قيام تلك الليلة".
قال أبو داود رحمه الله: (سمعت أحمد يقول: يعجبني أن يصلي مع الإمام ويوتر معه، قال: وكان أحمد يقوم مع الناس ويوتر معهم).

من فاته العشاء
إذا دخل الإنسان المسجد ووجد الناس قد فرغوا من صلاة العشاء وشرعوا في القيام، صلى العشاء أولاً منفرداً أومع جماعة وله أن يدخل مع الإمام بنية العشاء فإذا سلم الإمام قام وأتم صلاته، واختلاف لا يؤثر، لصنيع معاذ وأقره الرسول صلى الله عليه وسلم حيث كان يصلي العشاء مع الرسول صلى الله عليه وسلم ويأتي فيصلي بأهل قباء العشاء حيث تكون له هذه الصلاة نافلة، وليس له أن يشرع في التراويح وهو لم يصل العشاء. [/size]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأربعاء 02 مايو 2012, 2:24 pm



تسجيل مرور و عندي عودة


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأربعاء 02 مايو 2012, 3:44 pm






[size=21][size=21]القنوت في قيام رمضان
ذهب أهل العلم في القنوت في الوتر مذاهب هي:
1. يستحب أن يقنت في كل رمضان، وهو مذهب عدد من الصحابة وبه قال مالك ووجه للشافعية.
2. يستحب أن يقنت في النصف الآخر من رمضان،المشهور من مذهب الشافعي.
3. لا قنوت في الوتر، لا في رمضان ولا في غيره.
4. عدم المداومة على ذلك، بحيث يقنت ويترك.
5. عند النوازل وغيرها، متفق عليه.
قال ابن القيم رحمه الله: ولم يصح عن النبي صلى الله عليه و سلم في قنوت الوتر قبل ـ أي الركوع ـ أو بعده شيء.
وقال الخلال: أخبرني محمد بن يحيى الكحال أنه قال لأبي عبد الله في القنوت في الوتر؟ فقال: ليس يروى فيه عن النبي صلى الله عليه و سلم شيء ، ولكن كان عمر يقنت من السنة إلى السنة.
إلى أن قال: والقنوت في الوتر محفوظ عن عمر وابن مسعود والرواية عنهم أصح من القنوت في الفجر، والرواية عن النبي صلى الله عليه وسلم في قنوت الفجر أصح من الرواية في قنوت الوتر، والله أعلم).

صيغة القنوت في رمضان
أصح ما ورد في القنوت في الوتر ما رواه أهل السنن عن الحسن قال: علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر: "اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت".
وروي عن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في آخر وتره: "اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناءاً عليك أنت كما أثنيت على نفسك".

الجهر بالقنوت ورفع الأيدي فيه
وله أن يقنت بما شاء من الأدعية المأثورة وغيرها وأن يجهر ويؤمن من خلفه وأن يرفع يديه ، لكن ينبغي أن يحذر التطويل والسجع والتفصيل وعليه أن يكتفي بالدعوات الجامعة لخيري الدنيا والآخرة، وليحذر الاعتداء في الدعاء.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وفقنا الله وإياكم للصيام والقيام، وجعلنا وإياكم من عتقاء هذا الشهر ، ونسأل الله أن يمكن فيه للإسلام والمسلمين وأن يذل فيه الكفر والكافرين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأربعاء 02 مايو 2012, 10:32 pm


التحية أبوالبنات :

جزيت خيراً علي هذا البوست و ربنا يتقبل العمل الصالح و نحن علي أبواب شهر رمضان الكريم

و ماحوجتنا الي هذه المعلومات ...


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأربعاء 09 مايو 2012, 8:17 am

[size=16]

[size=21][size=16]صلاة التروايح
هي الصلاة التي تصلى جماعة في ليالي رمضان، والتراويح جمع ترويحة، سميت بذلك لأنهم كانوا أول ما اجتمعوا عليها يستريحون بين كل تسليمتين، كما قال الحافظ ابن حجر رحمه الله، وتعرف كذلك بقيام رمضان.

حكمها
سنة، وقيل فرض كفاية ، وهي شعار من شعارات المسلمين في رمضان لم ينكرها إلا مبتدع، قال القحطاني رحمه الله في نونيته:
وصيامنا رمضان فرض واجب وقيامنا المسنون في رمضـان
إن التراويـح راحـة في ليله ونشاط كل عويجز كســـلان
والله ما جعل التراويح منكـراً إلا المجوس و شيعـة الشيطان
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (ولكن الرافضة تكره صلاة التراويح).

دليل الحكم
قيام رمضان في جماعة مشروع سنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يداوم عليه خشية أن يفرض، عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ليلة من جوف الليل فصلى في المسجد، وصلى رجال بصلاته، فأصبح الناس فتحدثوا، فاجتمع أكثر منهم، فصلى فصلوا معه، فأصبح الناس فتحدثوا فكثر أهل المسجد من الليلة الثالثة، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فصٌلِّي بصلاته، فلما كانت الليلة الرابعة عَجَزَ المسجد عن أهله حتى خرج لصلاة الصبح، فلما قضى الفجر أقبل على الناس فتشهد ثم قال: أما بعد فإنه لم يخف عليِّ مكانكم، ولكني خشيتٌ أن تفرض عليكم فتعجزوا عنها، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم والأمر على ذلك".
ولما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وأٌمن فرضها أحيا هذه السنة عمر رضي الله عنه، فقد خرج البخاري في صحيحه عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال: "خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليلةً في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه، ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرَّهط، فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل، ثم عزم فجمعهم على أٌبي بن كعب، ثم خرجت معه ليلة أخرى، والناس يصلون بصلاة قارئهم، قال عمر: نعم البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون ـ يريد آخر الليل ـ وكان الناس يقومون أوله".
قلت: مراد عمر بالبدعة هنا البدعة اللغوية، وإلا فهي سنة سنها الرسول صلى الله عليه وسلم وأحياها عمر الذي أٌمرنا بالتمسك بسنته: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ" الحديث.
وعن عروة بن الزبير أن عمر رضي الله عنه جمع الناس على قيام شهر رمضان، الرجال على أبي بن كعب ، والنساء على سليمان بن أبي حثمة.
وروي أن الذي كان يصلي بالنساء تميم الداري رضي الله عنه.
وعن عرفجة الثقفي قال: "كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يأمر الناس بقيام رمضان ويجعل للرجال إماماً و للنساء، فكنت أنا إمام النساء".
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يرغب في قيام رمضان من غير أن يأمرهم بعزيمة".
ورحم الله الإمام القحطاني المالكي حيث قال:
صلى النبي به ثلاثاً رغبة وروى الجماعة أنها ثنتان

فضلها
لقد حث رسول الله صلى الله عليه وسلم وحض على قيام رمضان ورغب فهي ولم يعزم، وما فتئ السلف الصالح يحافظون عليها، فعلى جميع المسلمين أن يحيوا سنة نبيهم وألا يتهاونوا فيها ولا يتشاغلوا عنها بما لا فائدة منه، فقد قرن صلى الله عليه وسلم بين الصيام والقيام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قـال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لرمضان من قامه إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".
وفي رواية في الصحيح كذلك عنه: "من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".
وزاد النسائي في رواية له: "وما تأخر" كما قال الحافظ في الفتح.
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: (ظاهره يتناول الصغائر والكبائر، وبه جزم ابن المنذر. وقال النووي: المعروف أنه يختص بالصغائر، وبه جزم إمام الحرمين وعزاه عياض لأهل السنة ، قال بعضهم: ويجوز أن يخفف من الكبائر إذا لم يصادف صغيرة.
إلى أن قال: وقد ورد في غفران ما تقدم وما تأخر من الذنوب عدة أحاديث جمعتها في كتاب مفرد، وقد استشكلت هذه الزيادة من حيث أن المغفرة تستدعي سبق شيء يغفر والمتأخر من الذنوب لم يأت فكيف يغفر؟ والجواب عن ذلك يأتي في قوله صلى الله عليه وسلم حكاية عن الله عز وجل أنه قال في أهل بدر: "اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم"، ومحصل الجواب: أنه قيل إنه كناية عن حفظهم من الكبائر فلا تقع منهم كبيرة بعد ذلك. وقيل إن معناه أن ذنوبهم تقع مغفورة).
فعليك أخي الكريم ألا يفوتك هذا الفضل، فما لا يدرك كله لا يترك جله، فصل ما تيسر لك إن لم تتمكن من إتمامها مع الإمام.
واحذر أشد الحذر السمعة والرياء، فيها وفي غيرها من الأعمال، فهما مبطلان للأعمال مفسدان لثوابها.

وقتها
من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر.
وفعلها في آخر الليل أفضل من فعلها في أوله لمن تيسر لهم، واتفقوا عليه ، لقول عمـر رضي الله عنه: "والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون".

عدد ركعاتها
أفضل القيام في رمضان وغيره إحدى عشرة ركعة، وهو ما واظب عليه صلى الله عليه وسلم، كما صح عن عائشة رضي الله عنها وقد سئلت: كيف كانت صلاته صلى الله عليه وسلم في رمضان؟ فقالت: ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره عن إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً".
وإن كان الأمر فيه سعة، وقد أحصى الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح الأقوال في ذلك مع ذكر الأدلة، وهي:
1. إحدى عشرة ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
2. ثلاث عشرة ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
3. إحدى وعشرون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
4. ثلاث وعشرون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
5. تسع وثلاثون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
6. إحدى وأربعون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
7. تسع وأربعون ركعة مع الوتر بثلاث ركعات.
لم يصح حديث عن النبي صلى الله عليه و سلم في عدد ركعات صلاة التراويح إلا حديث عائشة: "أحد عشرة ركعة"، وما روي عن ابن عباس رضي الله عنه: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في رمضان عشرين ركعة والوتر" فإسناده ضعيف كما قال الحافظ ابن حجر.
و الأعداد الأخرى سوى الإحدى عشرة أُثرت عن الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، والقاعدة عندهم في ذلك أنهم كانوا إذا أطالوا القراءة قللوا عدد الركعات وإذا أخفوا القراءة زادوا في عدد الركعات.
ولله در الشافعي ما أفقهه حيث قال، كما روى عنه الزعفراني: (رأيت الناس يقومون بالمدية بتسع وثلاثين، وبمكة بثلاث وعشرين، وليس في شيء من ذلك ضيق).
وقال أيضاً: (إن أطالوا القيام وأقلوا السجود فحسن وإن أكثروا السجود وأخفوا القراءة فحسن، والأول أحب إلي).
والخلاصة أن أصح وأفضل شيء أن يقام رمضان بإحدى عشرة ركعة مع إطالة القراءة، ولا حرج على من قام بأكثر من ذلك.
واحذروا أيها الأئمة من التخفيف المخل، بأن تقرأوا في الأولى مثلاً بعد الفاتحة بآية نحو "مدهامتان" أو بقصار السور من الزلزلة وما بعدها، وفي الثانية دائماً بالإخلاص، فهذا تخفيف مخل، هذا مع عدم الاطمئنان في الركوع والسجود، والمسابقة حيث يصبح من التجاوز إطلاق القيام على من يفعل ذلك.
وحذار أيها المأموم أن تحتج على إمامك إذا حول أن يطيل في ظنك بقوله صلى الله عليه وسلم: "من أم الناس فليخفف"، فهذا استدلال مع الفارق والفارق الكبير، حيث قال صلى الله عليه وسلم ذلك لمعاذ عندما قرأ في الركعة الأولى في صلاة العشاء بالبقرة كلها، وفي الثانية بما يناصف البقرة، فأين هذا مما يفعله الأئمة اليوم؟!

ما يقرأ فيها
لم تحد القراءة فيها بحد، وكان السلف الصالح يطيلون فيها واستحب أهل العلم أن يختم القرآن في قيام رمضان ليسمع الناس كل القرآن في شهر القرآن، و كره البعض الزيادة على ذلك إلا إذا تواطأ جماعة على ذلك فلا بأس به.
فقد روى مالك في الموطأ عن عبد الرحمن الأعرج أنه قال : سمعت أبي يقول : كنا ننصرف في رمضان من القيام فنستعجل الخدم بالسحور مخافة الفجر .
وروى مالك أيضاً عن السائب بن يزيد قال: أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أبي بن كعب وتميماً الداري أن يقوما للناس وكان القارئ يقرأ بالمائتين حتى كنا نعتمد على العصا من طول القيام، وما كنا ننصرف إلا في فروع الفجر.
وروى البيهقي بإسناده عن أبي عثمان الهندي قال: دعا عمر بن الخطاب بثلاثة قراء فاستقرأهم فأمر أسرعهم قراءة أن يقرأ للناس ثلاثين آية، وأمر أوسطهم أن يقرأ خمساً وعشرين آية، وأمر أبطأهم أن يقرأ عشرين آية.
وقال ابن قدامة: قال أحمد: يقرأ بالقوم في شهر رمضان ما يخف على الناس، ولا يشق عليهم، ولا سيما في الليالي القصار.
و الأمر على ما يحتمله الناس، وقال القاضي ـ أبو يعلى ـ: (لا يستحب النقصان عن ختمة في الشهر ليسمع الناس جميع القرآن ولا يزيد على ختمة، كراهية المشقة على من خلفه والتقدير بحال الناس أولى).
وقال ابن عبد البر: (والقراءة في قيام شهر رمضان بعشر من الآيات الطوال، ويزيد في الآيات القصار ، ويقرأ السور على نسق المصحف).
عليك أخي المسلم أن تقارن بين قراءة سلفنا الصالح في القيام وبين قراءة أئمتنا في معظم المساجد في السودان بما فيهم الحفظة، ثم احكم لترى البون الشاسع بيننا وبينهم.

أيهما أفضل للمرء، أن يصلي القيام في جماعة أم في بيته ؟
إذا أقيمت صلاة التراويح في جماعة في المساجد،فقد ذهب أهل العلم في ذلك مذاهب:
1. القيام مع الناس أفضل، وهذا مذهب الجمهور، لفعل عمر رضي الله عنه، ولحرص المسلمين على ذلك طول العصور.
2. القيام في البيوت أفضل، وهو رواية عن مالك وأبي يوسف وبعض الشافعية، لقوله صلى الله عليه وسلم :" أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة".
3. المسألة تختلف باختلاف الأشخاص، فمن كان حافظاً للقرآن ذا همة على القيم منفرداً ولا تختل الصلاة في المسجد بتخلفه فصلاته في الجماعة والبيت سواء، أما إذا اختل شرط من هذه الشروط فصلاته مع الجماعة أفضل.

أجر من صلى مع الإمام حتى ينصرف في رمضان
ليس هناك حد لعدد ركعات القيام في رمضان، فللمرء أن يقيمه بما شاء، سواء كانت صلاته في جماعة أو في بيته ، ولكن يستحب لمن يصلي مع جماعة المسلمين أن ينصرف مع الإمام ويوتر معه، لحديث أبي ذر يرفعه إلى النبي صلى الله عليه و سلم: "إن القوم إذا صلوا مع الإمام حتى ينصرف كتب لهم قيام تلك الليلة".
قال أبو داود رحمه الله: (سمعت أحمد يقول: يعجبني أن يصلي مع الإمام ويوتر معه، قال: وكان أحمد يقوم مع الناس ويوتر معهم).

من فاته العشاء
إذا دخل الإنسان المسجد ووجد الناس قد فرغوا من صلاة العشاء وشرعوا في القيام، صلى العشاء أولاً منفرداً أومع جماعة وله أن يدخل مع الإمام بنية العشاء فإذا سلم الإمام قام وأتم صلاته، واختلاف لا يؤثر، لصنيع معاذ وأقره الرسول صلى الله عليه وسلم حيث كان يصلي العشاء مع الرسول صلى الله عليه وسلم ويأتي فيصلي بأهل قباء العشاء حيث تكون له هذه الصلاة نافلة، وليس له أن يشرع في التراويح وهو لم يصل العشاء. [/size]



[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأربعاء 09 مايو 2012, 1:28 pm



اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ وَ قِيامي فيِهِ قِيامَ القائِمينَ ، وَ نَبِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِ الغافِلينَ ، وَهَبْ لي جُرمي فيهِ يا اِلهَ العالمينَ ، وَاعْفُ عَنّي يا عافِياً عَنِ المُجرِمينَ


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
بايعة الكسره
 
 


الموقع: khartoum
عدد المساهمات: 749
تاريخ التسجيل: 16/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الجمعة 11 مايو 2012, 1:18 pm

تحياتى
تحياتى للجميع وجمعة مباركة
الاخ ابو البنات عطر الله جمعتك برياحين الـــــــــجنة
وظللك بأغصان بساتينها وسقاك من زلال كوثرها
شكرا على المعلومات وجعله فى ميزان حسناتك
وربنا يحفظ ليك بناتك ويكونوا سبب فى دخولك الجنة

وفى امان الله




 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
reem
 
 


عدد المساهمات: 269
تاريخ التسجيل: 13/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأربعاء 16 مايو 2012, 11:52 am

لك الاحترام والتقديرواشكر لك اهتمامك بهذا الركن العظيم
واسمح لي بان اضيف هذه المعلومة الرائعة..
هل تعلم اين توضع ذنوبك وانت في صلاتك؟؟ قال رسول الله صلى الله عليه
وعلي اله وصحبه وسلم ((ان العبد اذا قام يصلي اتى بذنوبه كلها فوضعت على
راسه و عاتقيه فكلماركع او سجد تساقطت عنه) يامن تتعجل في الركوع والسجود
اطل سجودك و ركوعك بقدر ماتستطيع لتتساقط عنك الذنوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 22 مايو 2012, 8:05 am

شريف عبد المتعال كتب:


اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ وَ قِيامي فيِهِ قِيامَ القائِمينَ ، وَ نَبِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِ الغافِلينَ ، وَهَبْ لي جُرمي فيهِ يا اِلهَ العالمينَ ، وَاعْفُ عَنّي يا عافِياً عَنِ المُجرِمينَ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 22 مايو 2012, 8:07 am

بايعة الكسره كتب:

تحياتى
تحياتى للجميع وجمعة مباركة
الاخ ابو البنات عطر الله جمعتك برياحين الـــــــــجنة
وظللك بأغصان بساتينها وسقاك من زلال كوثرها
شكرا على المعلومات وجعله فى ميزان حسناتك
وربنا يحفظ ليك بناتك ويكونوا سبب فى دخولك الجنة

وفى امان الله



امييييييييييييييييين يا رب العالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 22 مايو 2012, 8:09 am

reem كتب:
لك الاحترام والتقديرواشكر لك اهتمامك بهذا الركن العظيم
واسمح لي بان اضيف هذه المعلومة الرائعة..
هل تعلم اين توضع ذنوبك وانت في صلاتك؟؟ قال رسول الله صلى الله عليه
وعلي اله وصحبه وسلم ((ان العبد اذا قام يصلي اتى بذنوبه كلها فوضعت على
راسه و عاتقيه فكلماركع او سجد تساقطت عنه) يامن تتعجل في الركوع والسجود
اطل سجودك و ركوعك بقدر ماتستطيع لتتساقط عنك الذنوب





اشكرك على هذه الاضافات الطيبة



جعلها الله في ميزان حسناتك

بارك الله فيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 22 مايو 2012, 8:13 am



[size=25]قيام الليل



الحمد لله الذي جعل الصلاة راحة للمؤمنين، ومفزعاً للخائفين، ونوراً للمستوحشين، والصلاة والسلام على إمام المصلين المتهجدين، وسيد الراكعين والساجدين، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين... أما بعد:

فإن قيام الليل هو دأب الصالحين، وتجارة المؤمنين، وعمل الفائزين، ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم، ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم، فيشكون إليه أحوالهم، ويسألونه من فضله، فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها، عاكفة على مناجاة بارئها، تتنسم من تلك النفحات، وتقتبس من أنوار تلك القربات، وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات.


قيام الليل في القرآن
قال تعالى: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ} [السجدة:16]. قال مجاهد والحسن: يعني قيام الليل.
وقال ابن كثير في تفسيره: ( يعني بذلك قيام الليل وترك النوم والاضطجاع على الفرش الوطيئة ).
وقال عبد الحق الأشبيلي: ( أي تنبو جنوبهم عن الفرش، فلا تستقر عليها، ولا تثبت فيها لخوف الوعيد، ورجاء الموعود ).
وقد ذكر الله عز وجل المتهجدين فقال عنهم:
{كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ }
[الذاريات:18،17] قال الحسن: كابدوا الليل، ومدّوا الصلاة إلى السحر، ثم جلسوا في الدعاء والاستكانة والاستغفار.
وقال تعالى: {
أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ
} [الزمر:9]. أي: هل يستوي من هذه صفته مع من نام ليله وضيّع نفسه، غير عالم بوعد ربه ولا بوعيده؟!
إخواني: أين رجال الليل؟ أين ابن أدهم والفضيل ذهب الأبطال وبقي كل بطال !!


يا رجال الليل جدوا *** ربّ داع لا يُردُ
قيام الليل في السنة
أخي المسلم، حث النبي على قيام الليل ورغّب فيه، فقال عليه الصلاة والسلام: {عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالى، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم،ومطردة للداء عن الجسد } [رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني].
وقال النبي في شأن عبد الله بن عمر:
{ نعم الرجل عبد الله، لو كان يصلي من الليل }
[متفق عليه]. قال سالم بن عبد الله بن عمر: فكان عبد الله بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً.
وقال النبي :
{ في الجنة غرفة يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها } فقيل: لمن يا رسول الله؟ قال: { لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات قائماً والناس نيام }
[رواه الطبراني والحاكم وصححه الألباني].

وقال :
{ أتاني جبريل فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس }
[رواه الحاكم والبيهقي وحسنه المنذري والألباني].

وقال :
{ من قام بعشر آيات لم يُكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين }
[رواه أبو داود وصححه الألباني]. والمقنطرون هم الذين لهم قنطار من الأجر.
وذكر عند النبي رجل نام ليلة حتى أصبح فقال:
{ ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه !! }
[متفق عليه].
وقال :
{ أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل } [رواه مسلم].


قيام النبي صلى الله عليه وسلم
أمر الله تعالى نبيه بقيام الليل في قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } [المزمل: 1-4].
وقال سبحانه:
{ وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً }
[الإسراء: 79].
وعن عائشة رضي الله عنها قالت:
{ كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه. فقلت له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله، وقد غُفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: أفلا أكون عبداً شكوراً؟ }
[متفق عليه].
وهذا يدل على أن الشكر لا يكون باللسان فحسب، وإنما يكون بالقلب واللسان والجوارح، فقد قام النبي بحق العبودية لله على وجهها الأكمل وصورتها الأتم، مع ما كان عليه من نشر العقيدة الإسلامية، وتعليم المسلمين، والجهاد في سبيل الله، والقيام بحقوق الأهل والذرية، فكان كما قال ابن رواحة:


وفينا رسول الله يتلو كتابه *** إذا انشق معروفٌ من الصبح ساطعُ
أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا *** به موقناتٌ أن ما قال واقع
يبيت يجافي جنبه عن فراشه *** إذا استثقلت بالمشركين المضاجع
وعن حذيفة قال: { صليت مع النبي ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مُتَرَسلاً، إذا مرّ بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرّ بسؤال سأل، وإذا مر بتعوّذ تعوذ... الحديث } [رواه مسلم].
وعن ابن مسعود قال:
{ صليت مع النبي ليلة، فلم يزل قائماً حتى هممت بأمر سوء. قيل: ما هممت؟ قال: هممت أن أجلس وأَدَعَهُ ! }
[متفق عليه].
قال ابن حجر: ( وفي الحديث دليل على اختيار النبي تطويل صلاة الليل، وقد كان ابن مسعود قوياً محافظاً على الاقتداء بالنبي ، وما هم بالقعود إلا بعد طول كثير ما اعتاده ).


قيام الليل في حياة السلف
قال الحسن البصري: ( لم أجد شيئاً من العبادة أشد من الصلاة في جوف الليل ).
وقال أبو عثمان النهدي: ( تضيّفت أبا هريرة سبعاً، فكان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل ثلاثاً، يصلي هذا، ثم يوقظ هذا ).

وكان شداد بن أوس إذا أوى إلى فراشه كأنه حبة على مقلى، ثم يقول: اللهم إن جهنم لا تدعني أنام، فيقوم إلى مصلاه.

وكان طاوس يثب من على فراشه، ثم يتطهر ويستقبل القبلة حتى الصباح، ويقول: طيَّر ذكر جهنم نوم العابدين !!

وكان زمعة العابد يقوم فيصلي ليلاً طويلاً، فإذا كان السحر نادى بأعلى صوته: يا أيها الركب المعرِّسون، أكُل هذا الليل ترقدون؟ ألا تقومون فترحلون !! فيسمع من هاهنا باكٍ، ومن هاهنا داع، ومن هاهنا متوضئ، فإذا طلع الفجر نادى: عند الصباح يحمد القوم السرى !!


طبقات السلف في قيام الليل
قال ابن الجوزي: واعلم أن السلف كانوا في قيام الليل على سبع طبقات:
الطبقة الأولى:
كانوا يحيون كل الليل، وفيهم من كان يصلي الصبح بوضوء العشاء.
الطبقة الثانية:
كانوا يقومون شطر الليل.
الطبقة الثالثة:
كانوا يقومون ثلث الليل، قال النبي : { أحب الصلاة إلى الله عز وجل صلاة داود؛ كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سُدسه } [متفق عليه].
الطبقة الرابعة:
كانوا يقومون سدس الليل أو خمسه.
الطبقة الخامسة:
كانوا لا يراعون التقدير، وإنما كان أحدهم يقوم إلى أن يغلبه النوم فينام، فإذا انتبه قام.
الطبقة السادسة:
قوم كانوا يصلون من الليل أربع ركعات أو ركعتين.
الطبقة السابعة: قوم يُحيون ما بين العشاءين، ويُعسِّـلون في السحر، فيجمعون بين الطرفين. وفي صحيح مسلم أن النبي قال: { إن في الليل لساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله فيها خيراً إلا آتاه، وذلك كل ليلة }.


الأسباب الميسِّرة لقيام الليل
ذكر أبو حامد الغزالي أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة ميسرة لقيام الليل:
فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور:
الأول:
ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم، ويثقل عليه القيام.
الثاني:
ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.
الثالث:
ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.
الرابع:ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.

وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور:
الأول:
سلامة القلب عن الحقد على المسلمين، وعن البدع وعن فضول الدنيا.
الثاني:
خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.
الثالث:
أن يعرف فضل قيام الليل.
الرابع: وهو أشرف البواعث: الحب لله، وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.


قيام رمضان
قيام رمضان هو صلاة التراويح التي يؤديها المسلمون في رمضان، وهو من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه في هذا الشهر.قال الحافظ ابن رجب: ( واعلم أن المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان لنفسه: جهاد بالنهار على الصيام، وجهاد بالليل على القيام، فمن جمع بين هذين الجهادين وُفِّي أجره بغير حساب ).
وقال الشيخ ابن عثيمين: ( وصلاة الليل في رمضان لها فضيلة ومزية على غيرها، لقول النبي : { من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } [متفق عليه] وقيام رمضان شامل للصلاة في أول الليل وآخره، وعلى هذا فالتراويح من قيام رمضان، فينبغي الحرص عليها والاعتناء بها، واحتساب الأجر والثواب من الله عليها، وما هي إلا ليالٍ معدودة ينتهزها المؤمن العاقل قبل فواتها ).

وتشرع صلاة التراويح جماعة في المساجد، وكان النبي أول من سنّ الجماعة في صلاة التراويح في المسجد، ثم تركها خشية أن تُفرض على أمته، فلما لحق رسول الله بجوار ربه، واستقرت الشريعة؛ زالت الخشية، وبقيت مشروعية صلاتها جماعة قائمة.
وعلى المسلمين الاهتمام بهذه الصلاة وأداؤها كاملة، والصبر على ذلك لله عز وجل.
قال الشيخ ابن عثيمين: ( ولا ينبغي للرجل أن يتخلف عن صلاة التراويح لينال ثوابها وأجرها، ولا ينصرف حتى ينتهي الإمام منها ومن الوتر ليحصل له أجر قيام الليل كله ).
ويجوز للنساء حضور التراويح في المساجد إذا أمنت الفتنة منهن وبهن. ولكن يجب أن تأتي متسترة متحجبة، غير متبرجة ولا متطيبة، ولا رافعة صوتاً ولا مبدية زينة.
والسنة للنساء أن يتأخرن عن الرجال ويبعدن عنهم، ويبدأن بالصف المؤخر فالمؤخر عكس الرجال، وينصرفن من المسجد فور تسليم الإمام ولا يتأخرن إلا لعذر، لحديث أم سلمة رضي الله عنها قالت: { كان النبي إذا سلّم قام النساء حين يقضي تسليمه، وهو يمكث في مقامه يسيراً قبل أن يقوم. قالت: نرى - والله أعلم - أن ذلك كان لكي ينصرف النساء قبل أن يدركهن الرجال } [رواه البخاري].


وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 22 مايو 2012, 10:31 pm




وقال النبي : { في الجنة غرفة يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها }

ربنا يجعلنا و آياكم فى هذه الغرفة بالجنة أيها الحبيب ..........


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
عبدالرحمن نصرالدين
 
 


عدد المساهمات: 1922
تاريخ التسجيل: 20/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الجمعة 08 يونيو 2012, 12:46 pm

صــــــــــــــــــــلاة الجمعــــــــــــــــــــــــــه
تجب صلاة الجمعة على كل ذكر مسلم مكلف حر لا
عذر له، ولا تجب على امرأة ولا عبد ولا مسافر.‏ ‎‎ عن أبي هريرة رضي الله
عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خير يوم طلعت عليه الشمس
يوم الجمعة: فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها ). رواه مسلم.‏
‎‎ قال صلى الله عليه وسلم: (أكثروا من الصلاة عليّ يوم الجمعة وليلة
الجمعة ) أخرجه البيهقي. وحسنه الشيخ: شعيب الأرناؤوط.‏ ‎‎ وعن أوس بن أوس
رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من أفضل أيامكم
يوم الجمعة، فأكثروا عليّ من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة عليّ ) رواه
أبو داود. وصححه الألباني. ‎‎ عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة، فقال: (فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم، وهو
قائم يصلي يسأل الله شيئا، إلا أعطاه إياه، وأشار بيده يقللها ) متفق
عليه.‏ ‎‎ وعن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، قال: قال عبد
الله بن عمر رضي الله عنهما: أسمعت أباك يحدث عن رسول الله صلى الله عليه
وسلم في شأن ساعة الجمعة؟ قال: قلت: نعم، سمعته يقول: سمعت رسول الله صلى
الله عليه وسلم يقول: (هي ما بين أن يجلس الإمام إلى أن تقضى الصلاة ) رواه
مسلم. ‎‎ لقوله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة، سطع
له نورٌمن تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء به يوم القيامة، وغفر له ما بين
الجمعتين ) أخرجه البيهقي والحاكم: وصححه شعيب الأرناؤوط.‏ ‎‎ عن سلمان رضي
الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يغتسل رجل يوم
الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طهر، ويدّهن من دهنه، أو يمسّ من طيب بيته، ثم
يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كتب له، ثم ينصت إذا تكلم الإمام،
إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى ) رواه البخاري.‏ ‎‎ عن أبي هريرة
رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من اغتسل يوم الجمعة
غسل الجنابة، ثم راح في الساعة الأولى، فكأنما قرّب بدنة، ومن راح في
الساعة الثانية، فكأنما قرّب بقرة، ومن راح في الساعة الثانية، فكأنما قرّب
كبشا أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة، فكأنما قرّب دجاجة، ومن راح في
الساعة الخامسة، فكأنما قرّب بيضة، فإذا خرج الإمام، حضرت الملائكة يستمعون
الذكر ) متفق عليه.‏ ‎‎ وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من
توضأ فأحسن الوضوء ثم أتى الجمعة، فاستمع وأنصت، غفر له ما بينه وبين
الجمعة وزيادة ثلاثة أيام، ومن مس الحصى، فقد لغا ) رواه مسلم.‏ ‎‎ وعنه،
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة،
ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ) رواه مسلم . ‏ ‎‎
وعنه وعن ابن عمر، رضي الله عنهم، أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول على أعواد منبره: (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات ، أو ليختمنّ الله
على قلوبهم ، ثم ليكوننّ من الغافلين ) رواه مسلم . ‏ ‎‎ ‏1- حمد الله.‏‎‎
‏1- ‎ الطهارة.‏‎‎ ‏5- ‎ أن يجلس بينهما قليلا.‏‏8- ‎ الدعاء للمسلمين.‏
‎‎ ويحرم الكلام والإمام يخطب، والسنة أن يصلي بعدها ركعتين في البيت، أو
أربعاً في المسجد. لما ورد في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي
صلى الله عليه وسلم (كان يصلي بعد الجمعة ركعتين في بيته ) وفي صحيح مسلم
عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل
بعدها أربع ركعات ).‏













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأحد 30 ديسمبر 2012, 11:52 am



[center][size=21][size=25][size=25][size=25][b][size=25]قال رسول الله [/b][b]-[/b][/size][b] صلى الله عليه وسلم [/b][b]- : ([/b][/size][b] أسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا خشوعها [/b][b])[/b][/size][/size]
[/center]هو أسوأ الناس سرقة ..لأنه يسرق في بيت الملك،وهو واقف بين يديه ليس بينه وبين ربه ترجمان،فأين الحياء إن لم يكن الأدب؟
هو أسوأ الناس سرقة .. لأنه يسرق من صلاته فيفسدها،وهي التي لو فسدت فسد عمله كله،وأصبح إلى العقوبة أسرع منها إلى الثواب .
هو أسوأ الناس سرقة ..لأن سارق الدنيا ينتفع بما يسرقه ويتمتع به،أما هو فيسرق من حق نفسه في الثواب،ويشتري بذلك العقاب في الآخرة.


[center]فأقبح بها من سرقة .. وأعظم بها من جناية..
[/center]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد جعفر
 
 


الموقع: مترحل
عدد المساهمات: 533
تاريخ التسجيل: 08/01/2010
العمر: 25

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأحد 30 ديسمبر 2012, 3:07 pm


تسلم ي غالي

ونقووول ليك ..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الإثنين 07 يناير 2013, 8:56 am



سننٍ يغفل عنها كثير من المصلين في الصّلاة



1- تركه اتخاذ السّترة:

قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-:«إذا كان أحدكم يصلي فلا يدع أحدا يمر بين يديه. فإن أبي فليقاتله. فإنّ معه القرين» [رواه مسلم 506]


فوائد حول السّترة:


- السّترة للإمام والمنفرد أما المأموم فلا تشرع له.
- مقدار السّترة المجزئة طول مؤخرة الرّحل وتقدر 46.2 سم تقريبًا.
- لا فرق في السّترة بين مكة وغيرها.
- حديث اتخاذ الخط سترة فيه ضعفٌ، وأضعف منه حديث جعل السّترة إلى اليمين قليلاً أو إلى الشّمال.
- لا يجوز المرور بين يدي المصلّي سواء اتخذ سترة أم لا والحرمة مقيدة (بين يدي المصلّي) وقد قدّرها أكثر العلماء بثلاثة أذرع في حالة عدم اتخاذ سترة.
- ردُّ المارّ بين يدي المصلّي يكون بأسهل الوجوه فإن أبى فبأشدها.
- لا بأس من المرور بين يدي المأموم أو بين الصّفوف.




2- ترك الدّعاء في السّجود:

قال صلّى الله عليه وسلّم-: «أقرب ما يكون العبد من ربّه وهو ساجدٌ. فأكثروا الدّعاء» [رواه مسلم 482]، فيستحب للمسلم أن يعود نفسه على كثرة الدّعاء في السجود بعد التّسبيح، ومما ثبت عن النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في السّجود قوله: «اللهمّ اغفر لي ذنبي كلّه. دقَّه وجلَّه. وأوله وآخره. وعلانيته وسره» [رواه مسلم 483]، و«اللهمّ! لك سجدت. وبك آمنت. ولك أسلمت. سجد وجهي للذي خلقه وصوره، وشق سمعه وبصره. تبارك الله أحسن الخالقين» [رواه مسلم 771]، و«اللهمّ! أعوذ برضاك من سخطك. وبمعافاتك من عقوبتك. وأعوذ بك منك. لا أحصى ثناءً عليك. أنت كما أثنيت على نفسك» [رواه مسلم 486] أو يختار ما يتيسر له من جوامع الدّعاء.



ومن سنن الصلاة الاخرى



1- دعاء الاستفتاح.

2- جعل كف اليد اليمنى على اليسرى فوق الصدر حين القيام قبل الركوع وبعده.

3- رفع اليدين مضمومتي الأصابع ممدودة حذو المنكبين أو الأذنين عند التكبير الأول، وعند الركوع، والرفع منه، وعند القيام من التشهد الأول إلى الثالثة.

4- ما زاد عن واحدة في تسبيح الركوع والسجود.

5- ما زاد عن قول: ((ربنا ولك الحمد)) بعد القيام من الركوع.

6- جعل الرأس حيال الظهر في الركوع.

7- مجافاة العضدين عن الجنبين، والبطن عن الفخذين، والفخذين عن الساقين في السجود.

8- رفع الذراعين عن الأرض حين السجود.

9- جلوس المصلي على رجله اليسرى مفروشة، ونصب اليمنى في التشهد الأول وبين السجدتين.

10- التورك في التشهد الأخير في الرباعية والثلاثية، وهو الجلوس على مقعدته وجعل رجله اليسرى تحت اليمنى ونصب اليمنى.

11- الإشارة بالسبابة في التشهد الأول والثاني من حين يجلس إلى نهاية التشهد، وتحريكها عند الدعاء.

12- الصلاة والتبريك على محمد وآل محمد وعلى إبراهيم وآل إبراهيم في التشهد الأول.

13- الدعاء في التشهد الخير.

14- الجهر بالقراءة في صلاة الفجر وصلاة الجمعة وصلاة العيدين والاستسقاء، وفي الركعتين الأوليين من صلاة المغرب والعشاء.

15- الإسرار بالقراءة في الظهر والعصر، وفي الثالثة من المغرب، والأخيرتين من العشاء.

16- قراءة ما زاد عن الفاتحة من القرآن، مع مراعاة بقية ما ورد من السنن في الصلاة سوى ما ذكرنا. ومن ذلك ما زاد على قول المصلي: ((ربنا ولك الحمد)) بعد الرفع من الركوع في حق الإمام والمأموم والمنفرد، فإنه سنة، ومن ذلك أيضاً: وضع اليدين على الركبتين مفرجتي الأصابع حين الركوع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الإثنين 07 يناير 2013, 2:39 pm





تركه اتخاذ السّترة / هي ظاهرة موجودة بكثرة بالمساجد تجد المصلي يقوم بالصلاه النافلة كمثال و يمر المصليين من أمامة ، رغم وقوف المصلي أمامهم مباشرة و لا يكلف نفسه الدوران من احدى جانبية .

نسأل الله أن يديم علينا بنعمة العقل و أن يفقهنا بالدين .



thanx


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 08 يناير 2013, 8:06 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 08 يناير 2013, 8:09 am

أخطاؤك في الصلاة ..... اكتشفها ...لتجتنبها..



من المخالفات في الصلاة لدى بعضنا لنكتشف هل لدينا شيء منها لنجتنبه.....

1- الصلاة في الثياب الرقيقة الشفافة أو التي تحجم العورة أو التي لا تكون سابغة: يقول الإمام الشافعي: "هوإن صلى في قميص يشف عنه لم تجزه الصلاة". ويقول الشيخ عبدالله ابن جبرين: "كثير من الناس الذين لا يلبسون الثياب السابغة وإنما يلبس أحدهم السراويل وفوقه جبة "قميص" على الصدر والظهر، فإذا ركع تقاصت الجبة وانحسرت السراويل، فخرج بعض الظهر وبعض العجز مما هو عورة، بحيث يراه من خلفه. وخروج بعض العورة يبطل الصلاة". والحكم يعم المرأة، فقد تدخل إحداهن في الصلاة وشعرها أو جزء منه أو من ساعدها أو ساقها مكشوف، وحينئذ فعليها عند جمهور أهل العلم أن تعيد الصلاة في الوقت وبعده.

2- كشف العاتقين في الصلاة: وهذا من الأخطاء الواجب تجنبها لقوله : { لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء } [متفق عليه]. ومن هنا نعلم خطأ بعض المصلين عندما يصلون- خصوصا في فصل الصيف – بـ "الفنيلة" ذات الحبل اليسير الذي يكون على الكتف.

3- الصلا ة في الثوب الذي عليه صورة: فعن أنس قال: كان قرام لعائشة سترت به جانب بيتها، فقال لها النبي : { أميطي عني، فإنه لا تزال تصاويره تعرض لي في صلاتي } [رواه البخاري]، وبوب على الحديث بقوله: باب إن صلى في ثوب مصلب أو تصاوير هل تفسد صلاته؟.

4- أداء الصلاة وهو حاقن لبول أو غائط: لقوله : { لا صلاة بحضرة طعام ولا هو يدافعه الأخبثان } [رواه مسلم].

5- الجهر بالنية: كأن يقول: نويت أن أصلي كذا وكذا. وهذا من البدع المنكرة. قال ابن القيم: "... ولا تلفظ بالنية ألبتة، ولا قال أصلي لله صلاة كذا مستقبل القبلة أربع ركعات... لم ينقل عنه أحد قط بإسناد صحيح ولا ضعيف ولا مسند ولا مرسل لفظة واحدة منها ألبتة" وقد أفتى غير واحد من العلماء بعدم جواز الجهر بالنية.

6- عدم تحريك اللسان في التكبير وقراءة القرآن وسائر أذكار الصلاة، والاكتفاء بتمريرها على القلب: وهذا من الأخطاء الشائعة، قال النووي: "وأما غير الإمام فالسنة الإسرار بالتكبير سواء المأموم أو المنفرد. وأدنى الإسرار أن يسمع نفسه إذا كان صحيح السمع ولا عارض عنده من لغط وغيره. وهذا عام في القراءة والتكبير والتسبيح في الركوع وغيره".

7- ترك دعاء الاستفتاح والاستعاذة قبل قراءة الفاتحة مع أنهما من مستحبات الصلاة.

8- قول بعض المصلين في دعاء الاستفتاح: ولا معبود سواك، والثابت هو قوله : { سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك }. وما عداه زيادة غير وا ردة.

9- رفع البصر إلى السماء أو النظر إلى غير مكان السجود مما يسبب السهو وحديث النفس: وقد ورد الأمر بخفض البصر والنظر إلى موضع السجود إلا في حالة الجلوس للتشهد، فإن النظر يكون إلى الإشارة بالسبابة. يقول : { ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم؟! فاشتد قوله في ذلك حتى قال : لينتهين عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم } [متفق عليه]. وسئل النبي عن الالتفات في الصلاة فقال: { هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد } [رواه البخاري].

10- كثرة الحركة والعبث في الصلاة: كتشبيك الأصابع، والتحريك المستمر للقدمين، وتسوية العمامة أو العقال، والنظر في الساعة، وربط الإزار، وتحريك الأنف واللحية؟ وقد رأى النبي أقواما يعبثون بأيديهم في الصلاة فقال : { ما لي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس؟! اسكنوا في الصلاة } [رواه مسلم].

11- قول بعض المصلين بعد قول اللإمام "ولا الضالين": آمين ولوالدي وللمسلمين، وهذا خلاف السنة.

12- عدم إقامة الصلب في القيام والجلوس: كأن يكون محدودبا بظهره أو مائلا جهة اليمين، وكذا عدم إقامة الصلب في الركوع والسجود. قال : { لا ينظر الله عز وجل إلى صلاة عبد لا يقيم صلبه بين ركوعها وسجودها } [رواه الطبراني بسند صحيح]. وقال : { أتموا الركوع والسجود } [رواه البخاري ومسلم].

13- عدم الطمأنينة في الركوع والاعتدال منه: عن زيد بن وهب قال: { رأى حذيفة رجلا لا يتم الركوع والسجود. قال : ما صليت، ولو مت مت على غير الفطرة التي فطر الله محمدا عليه } [رواه البخاري]. وروى أبو هريرة عن النبي أنه رأى رجلا دخل المسجد فصلى، فقال له النبي : { ارجع فصل فإنك لم تصل } [رواه البخاري].

14- يزيد بعض المصلين عند الاعتدال من الركوع لفظة "والشكر" عند قولهم: ربنا ولك الحمد: وهذه الزيادة لم تثبت عن رسول الله .

15- تحريك الأصبع بين السجدتين: والثابت عنه أنه كان يشير بإصبعه السبابة في أثناء جلوسه للتشهدين.

16- انتطار الإمام إن كان ساجدا حتى يرفع أو جالسا حتى يقوم وعدم الدخول معه إلا إذا كان قائما أو راكعا: والصواب أن تدخل مع الإمام على أي حال كان عليه؟ قائما أو راكعا أو ساجدا أو جالسا. عن معاذ قال: قال رسول الله : { إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حال فليصنع كما يصنع الإمام } [رواه الترمذي].

17- قيام المسبوق لقضاء ما فاته قبل تسليم الإمام أو عند ابتداء الإمام في السلام: يقول الشيخ عبدالرحمن بن سعدي رحمه الله في هذا الصدد: "لا يحل له ذلك وعليه أن يمكث حتى ينتهي الإمام من التسليمة الثانية، فإن قام قبل انتهاء سلامه ولم يرجع انقلبت صلاته نفلا، وعليه إعادتها".

18- اللإسراع والسعي للالحاق بالإمام قبل ركوعه: وهذا الإسراع منهي عنه، لقوله : { إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون، وعليكم بالسكينة، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا } [رواه البخاري ومسلم].

19- إتيان المسجد بعد أكل الثوم أو البصل: وهو منهي عنه كما في حديث ابن عمر رضي الله عنهما، عن رسول الله : { من أكل من هذه الشجرة - يعني الثوم - فلا يقربن مسجدنا } [رواه البخاري]. أما إذا زالت رائحة الثوم أو البصل بالطبخ فلا حرج من إتيان المساجد.

20- زيادة لفظ "سيدنا" في التشهد أو في الصلاة على رسول الله في الصلاة: يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله: "اتباع الألفاظ المأثورة أرجح، ولا يقال: لعله ترك ذلك تواضعا منه ، وأمته مندوبة إلى أن تقول ذلك كلما ذكر، لأنا نقول: لو كان ذلك راجحا لجاء عن الصحابة ثم عن التابعين. ولم نقف في شيء من الآثار عن أحد من الصحابة ولا التابعين أنه قال ذلك مع كثرة ما ورد عنهم من ذلك".

21- التنفل عند إقامة الصلاة: فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة } [رواه الجماعة]. وأخرج مسلم أن النبي مر برجل يصلي وقد أقيمت صلاة الصبح فكلمه بشيء لا ندري ما هو، فلما انصرفنا أحطنا به نقول: ماذا قال لك رسول الله ؟ قالى: قال لي: { يوشك أحدكم أن يصلي الصبح أربعا }. 22- المرور بين يدي المصلي: وقد تساهل بعض المصلين في هذا الأمر مع أن الأمر فيه وعيد شديد. عن أبي الجهيم قال: قال رسول الله : { لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه } قال أبو النضر أحد رواة الحديث: لا أدري أقال أربعين يوما أو شهرا أو سنة؟! [رواه البخاري].

23- قول بعض الناس عند إقامة الصلاة: "أقامها الله وأدامها": والحديث الذي ورد في هذا ضعيف لا يعتمد عليه، فالأولى تركها.

24- عدم كظم التثاؤب من المصلي في أثناء صلاته: قال رسول الله : { إذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع، فإن الشيطان يدخل } [رواه مسلم]. وكظمه أن يرد التثاؤب ما استطاع، وذلك يكون بوضع اليد على الفم كما ورد في بعض الروايات.

25- الصلاة بين السواري: لما في ذلك من تقطيع الصفوف، عن قرة قال: { كنا ننهى أن نصف بين السواري على عهد رسول الله ونطرد عنها طردا } [رواه ابن ماجة وصححه الحاكم ووافقه الذهبي].

26- تخلف بعض الناس عن صلاة الجمعة لانشغالهم بمشاهدة كرة القدم: ولنذكر هؤلاء بأن من ترك الجمعة ثلاث مرات متواليات بلا عذر يطبع على قلبه ويكون من الغافلين والمنافقين كما ثبت في الحديث الصحيح.

نسأل الله تعالى أن يهدينا ويسدد خطانا، وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه أجمعين.

من كتاب: مخالفات في الصلاة للسدحان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر عابدين دياب
 
 


الموقع: لندن
عدد المساهمات: 2904
تاريخ التسجيل: 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 08 يناير 2013, 12:54 pm


مرحب بعودتك اخونا ابوالبنات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 08 يناير 2013, 10:46 pm


أخطاؤك في الصلاة ..... اكتشفها ...لتجتنبها..


تخلف بعض الناس عن صلاة الجمعة لانشغالهم بمشاهدة كرة القدم: ولنذكر هؤلاء بأن من ترك الجمعة ثلاث مرات متواليات بلا عذر يطبع على قلبه ويكون من الغافلين والمنافقين كما ثبت في الحديث الصحيح

سبحان الله يأخي الإنسان من كثرة الدوام علي الخطاء أصبحت عادة .


يسلم الحبيب


اذا عندك اي معلومة افدنا بها جزيت خيراً ( ما أبطل الطهارة ، كالحدث , وأكل لحم الإبل . )
















من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأحد 13 يناير 2013, 7:58 am

ياتي على الناس زمن يصلون وهم لا يصلون


قال تعالى :' وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين '

روي أن سيدنا طلحة الأنصاري رضي الله عنه كان يصلي في بستانه ذات يوم ورأى طيرا يخرج

من بين الشجر فتعلق عيناه بالطائر حتى نسي كم صلى.. فذهب إلى الطبيب يبكي ويقول :

يا رسول الله .. إني انشغلت بالطائر في البستان حتى نسيت كم صليت ..
فإني أجعل هذا البستان صدقة في سبيل الله ..
فضعه يا رسول الله حيث شئت لعل الله يغفر لي

وهذا أبو هريرة رضي الله عنه يقول :
إن الرجل ليصلي ستين سنة ولا تقبل منه صلاة
فقيل له : كيف ذلك؟
فقال: لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا قيامها ولا خشوعها

ويقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
إن الرجل ليشيب في الاسلام ولم يكمل لله ركعة واحدة!!
قيل : كيف يا أمير المؤمنين قال : لا يتم ركوعها ولا سجودها

ويقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله :
يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون ..
وإني لأتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمان !!!!!!!
فماذا لو أتيت إلينا يا إمام لتنظر أحوالنا ؟؟؟

ويقول الإمام الغزالي رحمه الله :
إن الرجل ليسجد السجدة يظن أنه تقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى
ووالله لو وزع ذنب هذه السجدة على أهل بلدته لهلكوا ،
سئل كيف ذلك ؟؟؟ فقال : يسجد برأسه بين يدي مولاه ..
وهو منشغل باللهو والمعاصي والشهوات وحب الدنيا ...

فأي سجدة هذه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

النبي صلى الله علية وسلم يقول : (( وجعلت قرة عيني في الصلاة))
فبالله عليك هل صليت مرة ركعتين فكانتا قرة عينك؟؟؟؟
وهل اشتقت مرة أن تعود سريعا إلى البيت كي تصلي ركعتي لله؟؟؟
هل اشتقت إلى الليل كي تخلو فيه مع الله؟؟؟؟؟؟
وانظر إلى الرسول ...صلى الله عليه وسلم
كانت عائشة رضي الله عنها تجده طول الليل يصلي وطول النهار يدعو إلى الله تعالى فتسأله :
! يا رسول الله أنت لا تنام؟؟
فيقول لها (( مضى زمن النوم )) ويدخل معها الفراش ذات يوم حتى يمس جلده جلدها...
ثم يستأذنها قائلا: (( دعيني أتعبد لربي )) ... فتقول : والله إني لأحب قربك ... ولكني أؤثر هواك

ويقول الصحابة : كنا نسمع لجوف النبي وهو يصلي أزيز كأزيز المرجل من البكاء؟؟؟؟؟؟؟؟
وقالوا .. لو رأي سفيان الثوري يصلي لقلت : يموت الآن ( من كثرة خشوعه )؟؟؟

وهذا عروة بن الزبير (( واستمع لهذه)) ابن السيدة أسماء أخت السيدة عائشة رضي الله
عنهم ... أصاب رجله داء الأكلة ( السرطان ) فقيل له : لا بد من قطع قدمك حتى لا ينتشر
المرض في جسمك كله .. ولهذا لا بد أن تشرب بعض الخمر حتى يغيب وعيك .
فقال : أيغيب
قلبي ولساني عن ذكر الله ؟؟
والله لا أستعين بمعصية الله على طاعته .
فقالوا : نسقيك المنقد ( مخدر)
فقال : لا أحب أن يسلب جزء من أعضائي وأنا نائم ..
فقالوا : نأتي بالرجال تمسكك
فقال : أنا أعينكم على نفسي .
قالوا : لا تطيق .
قال : دعوني أصلي فإذا وجدتموني لا أتحرك وقد سكنت جوارحي واستقرت فأنظروني حتى أسجد ..
فإذا سجدت فما عدت في الدنيا .. فافعلوا بي ما تشاؤون !!!
فجاء الطبيب وانتظر.. فلما سجد أتى بالمنشار فقطع قدم الرجل ولم يصرخ بل كان
يقول : .... لا إله إلا الله ...
رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا ...
حتى أغشي عليه ولم يصرخ صرخة ....
فلما أفاق أتوه بقدمه فنظر إليها
وقال : أقسم بالله إني لم أمش بك إلى حرام .. ويعلم الله .. كم وقفت عليك بالليل قائما لله...
فقال له أحد الصحابة : يا عروة ... أبشر .... جزء من جسدك سبقك إلى الجنة
فقال : والله ما عزاني أحد بأفضل من هذا العزاء

وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما إذا دخل في الصلاة ارتعش واصفر لونه ...
فإذا سئل عن ذلك قال : أتدرون بين يدي من أقوم الآن ؟؟؟؟؟!!!!!ة

وكان أبوه سيدنا علي ! رضي الله عنه إذا توضأ ارتجف فإذا سئل عن ذلك قال :
الآن أحمل الأمانة التي عرضت على السماء والأرض والجبال
فأبين أن يحملها وأشفقن منها .... وحملتها أنا

وسئل حاتم الأصم رحمه الله كيف تخشع في صلاتك ؟؟؟
قال : بأن أقوم فأكبر للصلاة .. وأتخيل الكعبة أمام عيني ..
والصراط تحت قدمي .... والجنة عن يميني والنار عن شمالي ....
وملك الموت ورائي .... وأن رسول الله يتأمل صلاتي وأظنها آخر صلاة ..
فأكبر الله بتعظيم وأقرأ وأتدبر وأركع بخضوع
وأسجد بخضوع وأجعل في صلاتي الخوف من الله والرجاء في رحمته ثم أسلم ولا أدري
أقبلت أم لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يقول سبحانه وتعالى :
ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله
يقول ابن مسعود رضي الله عنه : لم يكن بين إسلامنا وبين نزول هذه الآية إلا أربع سنوات ....
فعاتبنا الله تعالى فبكينا لقلة خشوعنا لمعاتبة الله لنا
فكنا نخرج ونعاتب بعضنا بعضا نقول:
ألم تسمع قول الله تعالى :
ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ......
فيسقط الرجل منا يبكي على عتاب الله لنا
فهل شعرت أنت يا أخي أن الله تعالى يعاتبك بهذه الآية ؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الأحد 20 يناير 2013, 8:09 am



[center][size=25]« صَلاةُ التَّسْبِيحِ »
[/center]عَنْ عكرمة عَنْ ابنِ عبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ للعبَّاسِ ابنِ عَبْدِ المُطَّلِبِ : « يَا عبَّاسُ يَا عَمَّاهُ ! أَلا أُعْطيكَ ، أَلا أَمْنَحُكَ ، أَلا أَحْبُوكَ ، أَلا أَفْعَلُ بِكَ عَشْرَ خِصَالٍ ؟ إِذَا أَنْتَ فَعَلْتَ ذَلِكَ غَفَرَ اللهُ لَكَ ذَنْبَكَ : أَوَّلَهُ وَآخِرَهُ ، قَدِيمَهُ وَ حَديِثَهُ خَطَأَهُ وَعَمْدَهُ ، صَغِيرَهُ وَكَبِيَرهُ ، سِرَّهُ وَعَلانِيَتَهُ ، عَشْرَ خِصَالٍ : أَنْ تُصَلِّيَ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ تَقْرَأُ في كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ وَسُورَةً ، فَإِذَا فَرَغْتَ مِنَ الْقِرَاءَةِ في أَوَّلِ رَكْعَةٍ فَقُلْ وَأَنْتَ قَائِمٌ : سُبْحَانَ اللهِ وَالْحَمْدُ للهِ وَلا إِلهً إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ خَمْسَ عَشَرَةَ مَرَّةً ، ثُمَّ تَرْكَعُ فَتَقُولُهَا وَأَنْتَ رَاكِعٌ عَشَراً ، ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ مِنَ الرُّكُوعِ فَتَقُولُهَا عَشْراً ، ثُّمَ تَهْوِي سَاجِدَاً فَتَقُولُهَا وَأَنْتَ سَاجِدٌ عَشْراً ، ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ مِنَ السُّجُودِ فَتَقُولُهَا عَشْراً ، ثُمَّ تَسْجُدُ وَتُقُولُهَا عَشْراً ، ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَكَ فَتَقُولُهَا عَشْراً ، فَذلِكَ خَمْسٌ وَسَبْعُونَ في كُلِّ رَكْعَةٍ ، تَفْعَلُ ذلِكَ في أَرْبَعِ رَكَعَاتٍ ، إِنْ اسْتَطَعْتَ أَنْ تُصَلِّيَهَا في كُلِّ يَوْمٍ مَرَّةً فَافْعَلْ ، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَفِي كُلِّ جُمُعَةٍ مَرَّةً ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي كُلِّ شَهْرٍ مَرَّةً ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي كُلِّ سَنَةٍ مَرَّةً ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَفِي عُمُرِكَ مَرَّةً (1) » .


أخرجه أبو داوود وابن ماجه وابن خزيمة في صحيحه
(1) هذه الصلاة تسمى صلاة التسبيح وفضلها عظيم كما رأيت فاحرص عليها أيها الأخ المسلم ما استطعت . وفقنا الله وإياك لما فيه الخير.
حاشية :
ضعف بعض العلماء طرق حديث صلاة التسبيح .
وحديث ابن عباس يقرب من شرط الحسن إلا أنه شاذ لشدة الفردية فيه ، ومخالفة هيئتها لهيئة باقي الصلوات ، وقد ضعفها ابن تيمية ، وتوقف الذهبي . قال أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس : صلاة التسبيح أشهر الصلوات وأصحها إسناداً . وقال البيهقي : كان عبد الله بن المبارك يصليها وتداولها الصالحون بعضهم عن بعض ، وفي ذلك تقوية للحديث . وقال عبد العزيز ابن أبي داود وهو أقدم من ابن المبارك : من أراد الجنة فعليه بصلاة التسبيح ، وحضّ على استحبابها من الشافعية أبو حامد والجويني والغزالي وغيرهم . [/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الثلاثاء 22 يناير 2013, 7:38 am

عقوبة تارك الصلاة

روى عن الرسول صلي الله عليه وسلم:
من تهاون في الصلاة عاقبه الله بخمسة عشر عقوبة . سته منها في الدنيا .وثلاثه عند الموت وثلاثه في القبر وثلاثة عند خروجه من القبر
اما الستة التي تصيبه في الدنيا .... فهي:
.1 ينزع الله البركه من عمره
.2 يمسح الله سمة الصالحين من وجهه
.3 كل عمل لا يؤجر من الله
.4 لا يرفع له دعاء الي السماء
.5تمقته الخلائق في دار الدنيا
.6 ليس له حظ في دعاء الصالحين
اما الثلاثه التي تصيبه عند الموت
.1 انه يموت ذليلا
.2 انه يموت جائعا
.3 انه يموت عطشان ولو سقي مياه بحار الدنيا ما روى عنه عطشه
اما الثلاثه التي تصيبه في قبره فهي :
.1 يضيق الله عليه قبره ويعصره حتى تختلف ضلوعه
.2يوقد الله علي قبره نارا في حمرها
.3 يسلط الله عليه ثعبان يسمي الشجاع الاقرع
اما الثلاثه التي تصيبه يوم القيامه فهي :
.1 يسلط الله عليه من يصحبه الي نار جهنم علي جمر وجهه
.2 ينظر الله تعالي اليه يوم القيامة بعين الغضب يوم الحساب حتى يقع لحم وجهه
.3 يحاسبه الله عز وجل حسابا شديدا ما عليه من مزيد ويأمره الله به الي النار وبئس القرار
قال صلي الله عليه وسلم:" من ترك صلاة الصبح فليس في وجهه نور ،من ترك صلاة الظهر فليس في رزقه بركه ، من ترك صلاة العصر فليس في جسمه قوة، من ترك صلاة المغرب فليس في أولاده ثمره، من ترك صلاة العشاء فليس في نومه راحه"
لماذا يصعب علينا قول الحقيقة بينما لا يوجد أسهل من قول الباطل؟؟؟؟؟
لماذا نشعر بالنعاس ونحن نصلي .... ولكننا نستيقظ فجأة ونشعر بالنشاط فور انتهائنا من الصلاة ؟؟؟؟؟
لماذا يصعب علينا الكلام عن الله تعالى وأمور الدين .... ويسهل علينا الكلام عن باقي الأشياء ؟؟؟؟؟
لماذا نحس بالملل عند قراءة مقال ديني ..... ونشعر بالفضول عند قراءة مقال عن أي شيء آخر ؟؟؟؟؟
لماذا نشعر أن المساجد أصبحت مهجورة ..... وأن المراقص والملاهي أصبحت عامرة ؟؟؟؟؟
( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)
الحمد الله ربّ العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الإثنين 11 فبراير 2013, 8:16 am

شريف عبد المتعال كتب:

أخطاؤك في الصلاة ..... اكتشفها ...لتجتنبها..


تخلف بعض الناس عن صلاة الجمعة لانشغالهم بمشاهدة كرة القدم: ولنذكر هؤلاء بأن من ترك الجمعة ثلاث مرات متواليات بلا عذر يطبع على قلبه ويكون من الغافلين والمنافقين كما ثبت في الحديث الصحيح

سبحان الله يأخي الإنسان من كثرة الدوام علي الخطاء أصبحت عادة .


يسلم الحبيب


اذا عندك اي معلومة افدنا بها جزيت خيراً ( ما أبطل الطهارة ، كالحدث , وأكل لحم الإبل . )



جزاك الله خيرا اخي الحبيب شريف على المداخلة والسؤال الجيد وفعلا تعمد ترك الجمعة ذنب عظيم, وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من ترك ثلاث جمعات من غير عذر كتب من المنافقين. رواه الطبراني، وصححه الألباني.
وفي لفظ آخر: من ترك ثلاث جمع تهاونا بها طبع الله على قلبه. رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه والدارمي.
فالواجب عليك ـ أخي الحبيب ـ التوبة إلى الله تعالى بالندم على ما فرط منك والعزم الصادق على المحافظة على الجمعة,
والله ورسوله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الإثنين 11 فبراير 2013, 3:44 pm



جزيت الف خير ، تسجيل مرور و متابعة


من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الخميس 14 فبراير 2013, 11:12 pm





من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ابو البنات
 
 


عدد المساهمات: 100
تاريخ التسجيل: 13/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   السبت 16 فبراير 2013, 11:46 am

[size=16]لماذا لا
تصلي
[/size]




- هل تعلم أن الله عز وجل
يأمرك بالصلاة ؟0000قال تعالى :{حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ
الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ }

-
هل تعلم أن الصلاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم عند خروجه من
الدنيا ؟000قال رسول الله صلى عليه وسلم وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة : (الصلاة ،
الصلاة .وما ملكت أيمانكم ).

-
هل تعلم أن الصلاة مفتاح كل خير ؟ ... قال ابن القيم الجوزية رحمه
الله : (الصلاة : مجلبة للرزق . حافظة للصحة .دافعة للأذى ، طاردة للأدواء ، مقوية
للقلب ، مبيضة للوجه ، مفرحة للنفس ، مذهبة للكسل ، منشطة للجوارح ، ممدة للقوى ،
شارحة للصدر ، مغذية للروح ، منورة للقلب ، حافظة للنعمة ، دافعة للنقمة ، جالبة
للبركة ، مبعدة من الشيطان ، مقربة من الرحمن ).

-
هل تعلم أن المولى تبارك وتعالى يبرأ من تارك الصلاة ؟ ... قال رسول
الله صلى الله وسلم : ( لا تترك الصلاة متعمدا ، فإنه من ترك الصلاة متعمدا فقد
برئت منه ذمة الله ورسوله ) أي ليس له عهد ولا أمان.

-
هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف تارك الصلاة بالكفر ؟
000قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة )


-
هل تعلم أن الذي لا يصلي لا
يزوج وعقده على إمرأة مسلمه مصليه باطل0000

-
هل تعلم أن الذي لا يصلي إذا مات لا يدفن في مقابر المسلمين0000


-
هل تعلم كيف يعذب تارك
الصلاة في قبره ؟ 000قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أتينا على رجل مضطجع ،
وإذا آخر قائم عليه بصخرة ، وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيثلغ رأسه - أي يشدخه -
فيتدهده الحجر - أي يتدحرج - فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصبح رأسه كما كان ، ثم يعود
عليه فيفعل به مثل ما فعل المرة الأولى ، فقلت : سبحان الله ! ماهذان ؟ فقال جبريل
عليه السلام (000إنه الرجل ينام عن الصلاة المكتوبه 00)

-
هل تعلم أن أول ما تحاسب عليه الصلاة ؟ 000قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم : ( أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة عن الصلاة ، فإن صلحت ، صلح سائر
عمله ، وإن فسدت ، فسد سائر عمله )

-
هل تعلم أن تارك الصلاة يحشر يوم القيامة مع فرعون ؟000قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم : ( من حافظ عليها - أي الصلاة - كانت له نورا وبرهانا يوم
القيامة ، ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ، ولا نجاة ، وكان يوم
القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف )

-
هل تعلم أن تارك الصلاة مع المجرمين في جهنم ؟ 000قال تعالى :
{كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ * إِلاَّ أَصْحَابَ الْيَمِينِ * فِي
جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ * عَنْ الْمُجْرِمِينَ * مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ *
قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ }
وبعد هذا كله .. لماذا لا
تصلي
أنت حر فيما تختار إما طريق الرحمن أو طريق
الشيطان .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع: ايطاليا
عدد المساهمات: 3660
تاريخ التسجيل: 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   السبت 23 فبراير 2013, 6:47 pm



المصلح : هناك قولان للعلماء فيما يقطع الصلاة


أكد الشيخ خالد بن عبد الله المصلح أستاذ الفقه بجامعة القصيم أن هناك قولان للعلماء فيما يقطع الصلاة والقول الأول للإمام احمد والظاهري حيث ذهبا إلى انه إذا

مرت المرأة أو الكلب " البهيم الأسود " أو الحمار بين يدي المصلي ما دون سترته وان لم يكن له سترة فدون موضع سجوده فإنه تنقطع صلاته ويستأنفها .

وقال في حديثه لبرنامج فتوى الذي تبثه فائية دليل أن القول الثاني فيما يقطع الصلاة هو مذهب الجمهور الذي ذهب إلى أن مرور المرأة أو الكلب " البهيم الأسود "

أو الحمار بين يدي المصلي ما دون سترته وان لم يكن له سترة فدون موضع سجوده فإنه لا يبطل الصلاة ولكنه ينقص من أجرها .

وأضاف أن القول الأخير أو رأي الجمهور هو الأقرب إلى الصواب والدليل على هذا أن عائشة رضي الله عنها كانت تضجع بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم

فإذا سجد وكزها وقال الجمهور أن المكث أشد من المرور إشغالا وتأثيرا فإذا كان المكث لا يؤثر بطلانا في الصلاة فكذلك المرور .

وكان الشيخ عبد العزيز بن باز رحمة الله قد أكد في فتوى له أن سترة المصلي هي مقدار مؤخرة الرجل كما بين ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، وهي تقارب

ذراعاً إلا ربعاً، وإذا كان أمام المصلي جدار أو عمود أو كرسي بهذا المقدار أو نحو ذلك كفى في السترة، فإن لم يجد وضع شيئاً كعصا أو نحوها أو خط خطاً إن

كان في أرض يتضح فيها الخط.

وأضاف أن السترة سنة وليست واجبة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها" (رواه أبو داود بإسناد صحيح)، وثبت

عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى في بعض الأماكن إلى غير سترة فدل ذلك على أن الأمر بالسترة للاستحباب لا للوجوب، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "يقطع صلاة الرجل إذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل المرأة والحمار والكلب الأسود" (أخرجه مسلم في صحيحه، من حديث أبي ذر رضي الله عنه)، وأخرج مثله من حديث أبي هريرة رضي الله عنه لكن ليس فيه تقييد الكلب بالأسود، والمطلق يحمل على المقيد عملاً بالقاعدة الشرعية المتبعة المنصوص عليها في كتب الأصول ومصطلح الحديث.

وقد صح من حديث ابن عباس رضي الله عنه تقييد المرأة بالحائض وهي البالغة، فدل ذلك على أن الصغيرة لا تقطع الصلاة.

والمشروع للمسلم أن يرد من يريد المرور بين يديه من إنسان أو غيره، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن

يمر بين يديه فليمنعه فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان" (متفق على صحته).

وهذا الحكم يخص الإمام والمنفرد، أما المأموم فسترته سترة إمامه، ولا يضره من مر بين يديه من هذه الثلاث وغيرها. ويستثنى من ذلك أيضاً المسجد الحرام فإنه

لا يضر المصلي فيه من مر بين يديه لأدلة معلومة في ذلك.

وهذه الثلاث تقطع صلاة المسلم والمسلمة إذا مر أحدها بين يديه أو بين يديها في حدود ثلاثة أذرع من قدم المصلي فأقل إن لم يكن لهما سترة، فإن كان لهما سترة

قطعت هذه الثلاث الصلاة إذا مر أحدها بين يدي المصلي وبين السترة، ولزمته الإعادة إن كانت الصلاة فريضة إلا في المسجد الحرام كما تقدم، والله ولي التوفيق.

أما العلامة عبد الله بن جبرين رحمه الله فقال: شُرعت سترة المُصلي لأجل أن يحفظ المُصلي صلاته عن مرور من ينقص عليه صلاته، أو يقطعها، ولأجل أن

يحفظ بصره، فلا يتشتت عليه قلبه وفكره، وأكثر ما يكون ذلك في الصحراء، فلذلك يتأكد جعل السُترة في الصحراء كالصلاة في السفر، وصلاة العيد مع أنه يكفي

وجود خط أمامه مستطيل أو مقوس، و ليست السُترة شرط في صحة الصلاة لا سيما إذا أمن على نفسه من المرور بين يديه، وحفظ قلبه عن الخطرات، فلم يزل

المُسلمون يُصلون في المساجد مكتفين بحيطان المسجد عن السُترة الخاصة.

ومن جهته أفتى الشيخ الفوزان بأن المرور بين يدي المصلي لا يجوز لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك‏:‏ وبين ما فيه من الوعيد لقوله عليه الصلاة

والسلام‏:‏ ‏(‏لو يعلم المار بين يدي المصلي لكان أن يقف أربعين خير له من أن يمر بين يديه‏)‏ ‏[‏رواه الإمام البخاري في صحيحه ج1 ص 129‏.‏ من حديث أبي جهم

رضي الله عنه‏]‏‏.‏ أو كما قال عليه الصلاة والسلام فلا يجوز المرور بين يدي المصلي قريبًا منه إذا لم يكن له سترة أو المرور بينه وبين سترته‏.‏

وأضاف أنه إذا مرَّ أحد من وراء السترة فلا حرج في ذلك لأنه لو كان أمام المصلي سترة قدر مؤخرة الرجل فلا بأس بالمرور من وراء السترة‏.‏ وإنما يحرم

المرور بين يديه إن لم يكن له سترة ومر قريبًا منه أو إذا مر بينه وبين سترته إلا في حالة الضرورة كما لو كان المكان مزدحمًا وليس هناك طريق يمر منه إلا

من أمام المصلي فلا حرج كذلك في مواطن الزحام الشديد كالمسجد الحرام فالإنسان يضطر إلى المرور لأن المصلين كثير ولو توقف الإنسان لتعطل عن حاجته ففي

حالة الزحام الشديد وفي حالة الحاجة إلى المرور لا بأس في ذلك.





من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ريهان
 
 


عدد المساهمات: 28
تاريخ التسجيل: 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد    الإثنين 03 فبراير 2014, 8:48 pm

بارك الله فيكم وجزاكم كل خير علي المعلومات القيمة 
سبب بسيط يؤدي لبطلان الوضوء:
من يضع قدمه تحت الماء ويقوم بتحريكها دون ان يدلكها فيدخل بذلك في وعيد النبي عليه الصلاة والسلام (ويل للاعقاب من النار )
-عندما ينطق الاذان فلا تحركوا السنتكم الا بالدعاء لا من يتحدث لحظه الاذان فان الملائكه تلعنه حتي ينتهي المؤذن

...اريد اضافه شيء ليس له علاقه بالصلاه لو سمحتو لي 

هل تعلم من هم السقارون
انهم هم من يقولون 
 العن امك 
العن وجهك 
العن .....
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ..لاتزال الامة علي شريعه حسنة مالم يظهر فيهم السقارون ..
قالو وماالسقارون 
قال نشء يكونون اخر الزمان   تحيتهم عندما يتلاقو التلاعن 
...رواه ابو داوود
وهو حال شبابنا وبناتنا الان 
.هلا الله يلعن وجهك 
.يلعن امك ليش ماجيت 
.الله يلعنك وينك 
ويروي في صحيح مسلم ايضا قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ...لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامه ...

اسفه علي العبارات التضمنها الكلام


عدل سابقا من قبل ريهان في الإثنين 03 فبراير 2014, 9:20 pm عدل 1 مرات (السبب : اضافه)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عادل الفاضل
 
 


الموقع: maragaarea.com
عدد المساهمات: 302
تاريخ التسجيل: 03/02/2010
العمر: 44

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة عماد الدين   الجمعة 13 يونيو 2014, 7:07 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته الأخوة الكرام/
الستاذ/ماهر عابدين
شريف عبد المتعال
عبد الرحمن نصر الدين
نشكركم على اهتمامكم و تواجدكم الدائم بالمنتدى و ان دل ذلك انما يدل على أصالتكم و نحى فيكم هذه الخواطر الطيبة منكم و نحن على استعداد على احياء المنتدى خاصة فى شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا و عليكم و على الامة الاسلامية جمعاء بالخير و اليمن و البركات و ارجوا منكم التواصل الدائم معنا و مع اعضاء المنتدى لأحياء هذا المنتدى من جديد و اتمنى لكم دوام الصحة و العافية و حياكم الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الصلاة عماد الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ :: -