شبكة مراغه الأصاله والتاريخ



 
الرئيسيةالموقع الرئيسى للشبكةصفحتنا على الفيس بوكالصفحه الرئيسيهالصحف السودانيهالمصحف الشريفالتسجيلدخول

إدارة شبكة ومنتديات مراغه : ترحب بكل أعضائها الجدد وتتمنى لهم أسعد الأوقات بيننا شرفتونا بإنضمامكم لنا ونتمنى مشاهدة نشاطكم ومساهماتكم التي سوف تكون محل تقديرنا واهتمامنا أهلا وسهلا وحبابكم عشرة بين اخوانكم وأخواتكم

شبكة مراغه الأصاله والتاريخ نحو سعيها للتواصل مع أعضائها الكرام فى كل مكان وزمان تقدم لكم تطبيق شبكة مراغه للهواتف الذكيه فقط قم بالضغط على الرابط وسيتم تنزيل التطبيق على جهازك وبعد ذلك قم بتثبيته لتكون فى تواصل مستمر ومباشر مع إخوانك وأخواتك على شبكتنا.

شاطر | 
 

 الفيس بوك وخطورته علي المراهين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن نصرالدين
 
 


عدد المساهمات : 1938
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

مُساهمةموضوع: الفيس بوك وخطورته علي المراهين   الإثنين 17 سبتمبر 2012, 3:52 am

تشـــــــــــكل
شبكات التواصل الاجتماعي عموما وبشكل خاص موقع "فيس بوك" لمميزاته
المختلفة، خطورة كبيرة على المراهقين، وهذه الخطورة لا يمكن حصرها ولا حصر
تداعياتها، وتشكل أزمة كبيرة ومشكلة ضخمة ما لم يتم معالجتها بالشكل
الصحيح، ومن أهم هذه المخاطر أن هؤلاء المراهقين لا يدركون كون هذا الموقع
هو عالم افتراضي، وأن هذه الشخوص التي يتعرف عليها قد تكون حقيقتها مغايرة
تماما لما تعرف بها نفسها أو تظهر، ومع عدم خبرة هؤلاء المراهقين، فإنهم قد
يصبحون ضحايا لشبكات النصب والاحتيال، أو شبكات القرصنة التي باتت تستغل
الفيس بوك مؤخرا بشكل كبير في اختراق أجهزة الحاسوب والحصول على كل
المعلومات والبيانات والصور العامة والخاصة التي يحتوي عليها، ثم يقومون
باستغلالها في ابتزاز هؤلاء الأشخاص، من خلال تركيب الصور مثلا، خصوصا
عندما يضع المراهق بياناته الشخصية ومحل سكنه في الحساب الخاص به، وتبدأ
هنا مأساة كبيرة تكون الفتيات هن ضحاياها.

كما يقوم المحتالون من ذوي النفوس المريضة والذمم البالية والضمائر الميتة،
بمحاولة خداع الفتيات المراهقات، من خلال محادثتهن عبر حسابات وهمية
وأسماء مستعارة، لإثارة عواطفهن، وإشغال عقولهن بما لم يكن في حسبانهن في
هذه السن الحرجة، وتبدأ الفتاة منهن تستجيب شيئا فشيئا، وتظن أنها بهذا
تشبع عاطفتها، حتى تقع في فخ محكم نصبه ذلك الذئب البشري.

إن تواصل المراهقين عبر الفيس بوك دون رقابة جيدة، قد يجعلهم يقضون وقتهم
في تبادل الصور أو الأحاديث الجنسية، أو إقامة علاقات مع الجنس الآخر،
وإضاعة الوقت في التعارف والأحاديث ليلا ونهارا، بما يفسد العقول والقلوب
والفطر السليمة، وربما تتطور هذه العلاقات على الشبكة العنكبوتية إلى
علاقات حقيقية على أرض الواقع، خصوصا مع ضعف الجانب التربوي وفشل كثير من
الأسر في احتواء أبنائها وتوجيههم التوجيه السليم الذي يحفظ أخلاقهم
وأعراضهم ودينهم، وكم من جرائم وكوارث حدثت جراء ذلك الموقع الذي لا يفرض
قيودا ولا يضع حدودا لتعامل هؤلاء المراهقين.

اكتشاف الخطأ وعلاجه

عندما يعلم أحد أفراد الأسرة بأن أحد المراهقين يسئ استخدام موقع التواصل
الاجتماعي، لا يجب حينها أن يذهب لعقابه وتوبيخه، فهذا الأسلوب لم يعد يجدي
في زماننا هذا، أو أن يقوم بفضح أمره أمام جميع الأسرة، أو يجعل من ذلك
وسيلة لابتزازه كما يفعل بعض الأخوة مع إخوانهم المراهقين، فكل هذا سيدفع
ذلك المراهق إلى رد فعل عنيد، وتكون النتيجة سلبية، بل يجب أن يتم التفكير
في الأمر مليا، والبحث عن كيفية مواجهة هذه المشكلة وعلاجها بالشكل الذي
يحقق أفضل نتيجة ممكنة.

ويبدأ علاج هذه المشكلة من خلال اختيار أقرب أفراد الأسرة إلى هذا المراهق،
سواء كان الأب أو الأم أو أحد الأخوة أو الأخوات الكبار، أو حتى في
الدائرة الأوسع قليلا التي تضم الأخوال والأعمام وأبنائهم، بحيث يكون شخصا
محببا إلى ذلك المراهق لديه القدرة على التأثير فيه، على أن يقوم ذلك الشخص
بالتقرب أكثر وأكثر من المراهق ويعمل على احتوائه حتى يستريح له أكثر،
ويستطيع أن يحادثه في الموضوع بلا حرج أو رهبة للمراهق، ويبين له خطورة هذا
التعامل مع هذا الموقع، والمشاكل التي قد تنتج عنه، ويسعى لإقناعه بأسلوب
مبسط، ولا يمل من تكرار المحاولات ولا يسعى لفرض رأيه من أول مرة ويحتد على
ذلك المراهق، فإن هذا قد يدفع المراهق إلى التعامل بسرية أكثر وبالتالي
تتفاقم المشكلة.

ثم بعد هذا يجب فرض نوع من الرقابة الأسرية على ذلك المراهق، فلا يسمح له
مثلا في الفترة التالية مباشرة بأن يجلس بمفرده أمام الحاسوب أو أن يجلس
ساعات طويلة، ويكون ذلك بشكل غير مباشر، كأن يُوضع الحاسوب في مكان ظاهر في
البيت بعيدا عن الغرف المغلقة، حتى لا يلاحظ المراهق أنه مراقب ويؤثر ذلك
في نفسه فيلجأ إلى العناد والمكابرة.

من المهم أيضا أن يتم إشغال المراهق بأكثر من أمر حتى لا يجد وقتا فارغا
يعود فيه إلى ذلك الموقع ويستغله استغلالا سيئا، فيتم إشغاله بنشاط ثقافي
أو اجتماعي، أو تكليفه بعمل ما يقوم به على الفيس بوك، بحيث لا يجد وقتا
كثيرا، يتعرف فيه على أشخاص لا يعرفهم أو أن يدفعه الفضول إلى البحث في
أمور ليس هذا وقت التفكير فيها.


الوقاية خير من العلاج

إننا أمام معضلة كبيرة، وفي زمان قد كثرت فيه الفتن واستعصت الكثير من
المشاكل على الحل، وخرجت فيه أجيال جديدة، لا تعرف من التربية إلا اسمها،
ولا تعرف عن الدين إلا القشور مما يسمونها "وسطية واعتدال"، فلا فروض ولا
واجبات ولا حساب ولا عقاب، ولا رقابة ولا مسئولية، دعوى الحرية فيه منتشرة،
والعجب أنهم قيدوا الحريات السياسية وتركوا الحبل على الغارب للحريات
الفكرية والجنسية والدعوة للفسق والمجون، وفي مثل هذا الزمان، يجب أن نهتم
كثيرا وننفذ القاعدة الذهبية "الوقاية خير من العلاج".

يجب علينا أن نهتم بالتربية كثيرا، وكثيرا جدا، فللأسف قد أصاب مفهوم
التربية لدى كثير من الأسر الكثير من الخلل، حيث صارت التربية لديهم هي
الإعاشة، فقط يهتمون بالمأكل والملبس والمشرب والتحصيل الدراسي، أما تهذيب
الأخلاق وتصفية العقول وتنقيتها من الشوائب والخبث الذي يبثه السرطان
الإعلامي، والتركيز على القيم الدينية والالتزام بما أوجبه الله -عز وجل-
من فروض وما سنه نبيه الكريم –صلى الله عليه وسلم- من سنن، واعتماد الصداقة
بين الأبناء والآباء أسلوبا أمثل للتربية بلا إفراط ولا تفريط، فهذا لم
يعد محل اهتمام الكثير من الآباء.

يجب أن يتحرر الآباء من أسر الطرق التقليدية في التربية، التي ورثوها عن
آبائهم وأجدادهم، فالزمان غير الزمان والطباع غير الطباع والظروف غير
الظروف، وقد نسب إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله "لا
تكرهوا أبناءكم على أخلاقكم فإنهم خلقوا لزمان غير زمانكم"، كما نسب إلى
أمير المؤمنين علي بن أبي طالب قولا مشابها وهو "لا تؤدبوا أولادكم
بأخلاقكم لأنهم خلقوا لزمان غير زمانكم"، ويعني أن نهتم بالمستجدات
التكنولوجية والظواهر المجتمعية، واختلاف الطباع بين الآباء والأبناء وبين
الأبناء وبعضهم، وهكذا.

خاتمة

إن هذا الموضوع خطير ومهم للغاية، ولا يمكن اختزاله في صفحتين أو ثلاثة، بل
يحتاج إلى دراسة معمقة وبحث علمي رصين، تراعى فيه كل الظروف وتؤخذ فيه كل
الاحتمالات، ويستعان فيه بالخبراء والمختصين تربويين ونفسيين واجتماعيين
وخبراء التكنولوجيا كذلك، بحيث تكون الدراسة واقعية تخرج بتوصيات قابلة
للتنفيذ، وليس مجرد دراسات أكاديمية لا تسمن ولا تغني من جوع.
منقول لاهمية الطرح
نأمل من الاخ شهاب تغيير نوعية هذا الخط الردئ




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأمين الياس الأمين
 
 


عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 16/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الفيس بوك وخطورته علي المراهين   الإثنين 17 سبتمبر 2012, 5:39 am


أخي عبدالرحمن : جزاك الله خيرا وكفاك شرا
المراهقين كما ذكرت يمكن مراقبتهم ومناصحتهم وإرشادهم واقناعهم .. فماذا عن المراهقين الكبار ؟؟؟؟؟؟؟
وإن سفاه الشيخ لا حلم بعده وإن الفتى بعد السفاهة يحلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشيرة
 
 


الموقع : امدرمان
عدد المساهمات : 1276
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: الفيس بوك وخطورته علي المراهين   الإثنين 17 سبتمبر 2012, 6:38 pm

والله ياعمو كلامك سمح بالحيل وواقع حاصل بالذات في الاونة الاخيرة

ربنا يكفينا شر النفوس السيئة

وصدقت يالامين في لتساؤل لانو المراهقين الكبار وبعيد كلمة المراهقين لانو دا ماتصرف كبار لانهم كباار اعمار مراهقين عقول عن نفسي بتحاشاهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن نصرالدين
 
 


عدد المساهمات : 1938
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: الفيس بوك وخطورته علي المراهين   الثلاثاء 18 سبتمبر 2012, 3:38 am

الاعــــــــــــزاء الامين الياس
وابنتنا مشيره المشيره

حقيقة وقفت كثيرا اتأمل وعجزت عن الرد وبماذا ابدأ تعرفون لماذا ؟؟؟ لانكم تجاوزتم موضوع الطرح الي كلام
اعمق واكثر احتمالا (موضوع كبار المراهقين) لانه موضوع علي موضوعي يعني كلام تاني وطرح جديد علي
اية حال لا يمكن لاحد ان ينكر حق الانسان في ممارسة الترفيه لنفسه ولمن يهمه امرهم بل ان الترفيه قد يكون وسيله ثقافية
اذا ما احسن استغلاله لكن المشكله في ان يختلط الضرر بالمنفعه وللاسف مساوئ هذه الشبكه طغت علي منافعها
بموادها الانحرافيه وكما ذكرنا آنفا الاستغلال ونية الجالس علي مقعده لساعات طوال لانك مثلا تجد عند البحث
في قوقل كل مبتغاك لكن الامر يحتاج الي رقابه شديده من الوالدين ... وماذا اذا كان الوالدان يجهلان عن الانترنت
وتكنلوجيا هذا العصر بالتالي لايعلمون بما يدور حولهما من الابناء وهنا تكمن المشكله
ان حالر مناااااورا يا ياآبا دووول ومشيره
صباحــــــــــــــكم فل وياسمــــــــــــــــــين

.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف عبد المتعال
 
 


الموقع : ايطاليا
عدد المساهمات : 3792
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الفيس بوك وخطورته علي المراهين   الثلاثاء 18 سبتمبر 2012, 10:56 am


التحية للخال عبد الرحمن و ضيوفة الكرام


الفيس بوك و الشبكات الإجتماعية أغلبها بها مشاكل أكثر من فوائدها ولا ننكر سرعة التواصل علي الشبكات الإجتماعية و خطورتها علي المجتمع و خاصة المجتماعات الإسلامية من كثرة العروض بهذة الشبكات ...

و قد أوفيتم الموضوع حقة الا أنه يوجد باب أخر خطير و هذه الأيام نسمع عن قضية بالمانيا تحقق بها الشرطة مع معتقل قد أخترق قانون المظاهرات و الشرطة لا يوجد عندها دليل ثابت و طلبت من تويتر تزويدها بالرسائل التي كان يبعث بها ذلك المتهم ؟؟؟

هذا جابب خطير و نحن دائماً ما نجد صور و مواضيع بها خرق أخلاقي او أدبي ولا ننتبة و نضع بصمتنا علي الموضوع بأعجبني و غير ..


أقراء / الفيس بوك تراقب نستخدميه



من فوائد القراءة فتق اللسان، وتنمية العقل، وصفاء الخاطر،

وإزالة الهم ،  والاستفادة من التجارب، واكتساب الفضائل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shareef.forumattivo.it/
ماهر عابدين دياب
 
 


الموقع : لندن
عدد المساهمات : 2905
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: الفيس بوك وخطورته علي المراهين   الجمعة 21 سبتمبر 2012, 10:00 am

دايما تذكرنا بالمواضيع المهمة ورسالة المنتدي الاساسية
خاصة ماوجدته عند شبابنا في السودان, فمنهم من يعتقد ان الانترنت هو الفيس بوك . حيث لايعلم اي شئ في الانترنت سوي الفسبكة

راجع تااااااااااااااني

قولوا يالطيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
reem
 
 


عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 13/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: الفيس بوك وخطورته علي المراهين   الخميس 27 سبتمبر 2012, 10:39 am

يعني منتداي ده يكفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفيس بوك وخطورته علي المراهين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة مراغه الأصاله والتاريخ ::  قسم الشباب والطلاب -
انتقل الى: